الإعلامية إيمان القاسم تكشف في برنامج ' على الأجندة ' الإساءة للديانة المسيحية في القناة الثانية
2010-01-10 13:34:46

كشفت الإعلامية إيمان القاسم سليمان في برنامج " على الأجندة " المذاع في صوت إسرائيل عن قيام القناة الثانية ببث حلقة من البرنامج الساخر " المقعد الخلفي " ليلة رأس السنة بتاريخ 31/12/2009 والذي تمت فيه الإساءة الى الديانة المسيحية بما في ذلك " سر الإعتراف " .

 

الدكتور رويدة ابو راس عضو مجلس إدارة السلطة الثانية للبث عبرت في البرنامج عن استيائها مما شاهدته خاصة وان هذه ليست المرة الاولى، اذ تم في الماضي ايضاً الإساءة الى الرسول الكريم في برامج تلفزيونية، وقالت انها ستدعو الى عقد جلسة طارئة حتى وإن شمل الأمر الفحص مجدداً التزام اصحاب تراخيص البث بما ينص عليه القانون وبنود التراخيص من احترام للديانات السماوية. كما حثت الجدمهور على عدم السكوت عند التعرض لأي إساءة وإنما الاعتراض وتوجيه الرسائل ليتم مواجهة ذلك. وجاء رد وزير الاتصالات موشيه كحلون حول الموضوع : بأنه عبّر في عدة مناسبات عن استيائه من المس بمشاعر الجمهور كم بالحري عندما يتعلق الأمر بالمشاعر الدينية. يجب على المجالس المسؤولة عن المضامين ان تقول كلمتها في هذا الموضوع الحساس بواسطة الآليات الموجودة تحت تصرفها والتي تحمي حرية التعبير من جهة وتمنع الإساءة الى مشاعر الجمهور بما فيها المشاعر الدينية من جهة أخرى.

استضافت السيد وديع ابو نصار الذي قال : هذا البرنامج فيه انتهاك لشخصية الكاهن وانتهاك سافر للكنيسة والديانة المسيحية . أعلمنا بذلك جهات كنسية عليا في البلاد وخارجها ولقد أعطى غبطة البطريرك فؤاد طوال بطريرك اللاتين تعليمات شديدة لتوجيه رسائل شديدة اللهجة لجميع الجهات الرسمية للكف عن تكرار مثل هذه الأمور, وخلال اليومين القادمين ستجرى اتصالات رسمية خاصة وأن الموضوع وصل الى الفاتيكان.
وطالب ابو نصار اشتراط ترخيص وسائل الإعلام بإحترام الأمور الدينية كوننا نعيش في مجتمع متعدد الديانات ومحافظ. كما طالب بمعاقبة كل من يمس بالديانات ولا يحترم الرموز الدينية سواء المسيحية او الإسلامية من خلال البرامج. 
كما جاءت القاسم برد العلاقات العامة في القناة الثانية : لا يوجد لدينا اي هدف للمس بأي من الديانات ، ولكن عادة في برامج ساتيرا يتم التطرق الى مواضيع معروفة من كل الأنواع.
المحامي عماد دكور الذي شارك في البرنامج قال : نحن اولا نستنكر هذا العمل . وفي ذلك مخالفة قانونية على عاتق جميع المستويات من شركة انتاج ومسؤولين عن البرنامج ومقدمين والسلطة الثانية التي قامت ببثه. كما يدخل ذلك في اطار مخالفة اخرى هي القذف والتشهير حسب قانون العقوبات وفيها مسؤولية جنائية حيث يحظر الإساءة الى الديانات والمعتقدات وكل شخص شعر انه تعرض لهذه الاساءة يستطيع التوجه لتقديم شكوى. كما وضح انه يحق لوزير الاتصالات مراقبة السلطة الثانية للبث وفحص ايفائها بشروط الترخيص بما في ذلك بند عدم الإساءة الى الديانات. ويحق له استخدام صلاحياته في هذا المجال. وفي ختام البرنامج أكدت القاسم بأن الاحترام المتبادل بين ابناء الديانات المختلفة هو الأساس للعيش المشترك آملة ان تتخذ الجهات المسؤولة الخطوات اللازمة كما وعدت في برنامجها  لوضع حد لهكذا انتهاكات. 
وقامت بالتوجه إلى جميع الجهات المتعلقة بالأمر من أجل الحث على اتخاذ خطوات للحفاظ على قدسية واحترام الديانات المختلفة في هذه البلاد وعدم الإساءة او المس بها حتى وإن كان ذلك بذريعة البرامج الفكاهية الساخرة لأن الدين لا يحتمل السخرية.
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق