عناد جابر - يا هذه الدنيا !
02/10/2020 - 08:07:16 pm

قدمٌ على قلقٍ

وأخرى في الهواءِ 

يلفّها غيبٌ

 يغطّيه الضّبابْ

أتحطُّ في أرضِ السلامةِ

أم على دمعٍ  

يكفكفهُ التّرابْ ؟

يا هذه الدنيا! 

تؤرجِحُنا 

على أرجوحةِ القدَرِ 

المُخبّأ في الغيابْ...

نغفو على كتِفِ السّؤالِ

ولا يُصبِّحنا الجوابْ

يا ويحَ عيني إذ ترى 

ذعرَ الأحبّةِ في العيونِ

وفي الخُطى

ويكادُ يسري في نفوسِهِمُ

اكتئابْ !

حتى التّنفُسُ لم يعُدْ

في مأمنٍ...

صار  التّنفّسُ قيدَ خوفٍ

وارتيابْ

(عناد جابر)

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق