قوة HMO – انطلاقة علميّة تساعد على تقليص الفجوة في جهاز المناعة
10/04/2018 - 10:56:48 am

قوة HMO – انطلاقة علميّة تساعد على تقليص الفجوة بين جهاز المناعة عند الأطفال الذين يتغذّون على تركيبة طعام الأطفال وبين جهاز المناعة عند الأطفال الذين يرضعون

إعداد: رونيت دوييـﭫ، مديرة علمية في ابوت منتجة سيميلاك

أثبت بحث علميّ مبتكر وثوريّ حول مركّب خاص يدعى "أوليـﭽـوسكريد من حليب الأم" (HMO)، أنه يعزز الوقاية المناعية عند الأطفال وبالتالي فإنه يساعد على تقليص  الفجوة بين أجهزة المناعة عند الأطفال الذين يتغذون على تركيبة طعام الأطفال وبين الأطفال الذين يرضعون. في الأشهر القريب ستطلق ابوت في البلاد سيميلاك مع مركّب الـ HMO وهذه فرصة مهمة لنتعرّف عن هذا المركّب المهم.

حليب الأم هو بلا شك "الغذاء المثالي" لتغذية الأطفال بفضل التركيبة المتكاملة للبروتينات، الدهنيات، الكربوهيدرات، الـﭭـيتامينات، المعادن، الكاروتينات ومركبات إضافية التي تدعم جهاز المناعة عند الطفل. كجزء من مركباته الغذائية، ثمة بطل واحد لم يحظ بالمجد حتى السنوات الأخيرة- أوليـﭽـوسكريد من حليب الأم- (Human Milk Oligosaccharides أو باختصار HMO) المركّب الغذائي الثالث من حيث الحجم في حليب الأم (ما عدا الماء). اعتمادًا على بحث استمر 15 عامًا، وجد الخبراء أن هذا المركب هو احدى المركبات التي تقف من وراء ميّزة حليب الأم كمشجّع لتطوّر جهاز المناعة.

حتى الآن، كان من الممكن إيجاد مركبات الـ HMO فقط في حليب الأم، إلا أنه بفضل البحث المبتكر لشركة ابوت، كذلك الأمهات اللواتي يخترن استخدام تركيبة طعام الأطفال التي تحتوي على HMO يمكنهن تزويد أولادهن بمزايا مناعيّة بمساعدة هذا المركّب. 

ما هي مركّبات HMO؟

مركبات HMO هي المركب الغذائي الثالث الأكثر شيوعًا في حليب الأم (بعد الكربوهيدرات والدهنيات) وهي تشكّل حتى 10% من المركبات الصلبة في حليب الأم. هل تعلمون أنه: توجد أكثر مركبات HMO حتى من البروتين! مركبات الـ HMO هي ألياف غذائيّة خاصة والتي لا يتم هضمها ولها دور مهم في تعزيز الحماية المناعيّة عند الطفل.

تغذّي مركبات HMO الجراثيم الجيّدة في الجهاز الهضمي، والذي يتواجد أيضًا على امتداده معظم جهاز المناعة عند الطفل،" تقول د. ريتشيل بك (Rachael Buck)، عالمة وباحثة في شركة ابوت، والمتخصصة في الصحة المناعية. "لكن أكثر ما يميّز مركبات HMO هو أنها أيضًا يتم امتصاصها في جهاز الدم. هذه هي الطريقة التي يساعد بها جهاز المناعة إضافة إلى الجهاز الهضمي،" تشرح.

يوجد 150 مركّب HMO مختلف، والأكثر شيوعًا من بينها في حليب الأم هو المركب 2'-Fucosyllactose أو باختصار 2’-FL.  إضافة إلى دوره الـﭙـارابيوتي، فإن مركب الـHMO من نوع 2’-FL يساهم في تطور الجهاز الهضمي وكذلك جهاز المناعة.

جهاز مناعة أقوى بحث على مدار السنوات

بعد أن بحث علماء من شركة ابوت مركب الـ HMO على مدار أكثر من عقد من الزمن، في سنة 2010، تم إحراز انطلاقة، واتُّخذ القرار بالتمحور في مركب الـ HMO الأكثر انتشارًا، من نوع 2’-FL.  منذ ذلك الحين وحتى اليوم، نشرت شركة ابوت نحو 20 بحثًا حول المركب المميز 2’-FL.

في عام 2016 فحص العلماء في شركة ابوت الرد المناعي لدى الأطفال الذين يتغذون حصريًا على حليب الأم مقارنة مع أطفال يتغذون بشكل حصري على تركيبة طعام الأطفال مع وبدون HMO من نوع 2’-FL بشكل مشابه لذلك الذي يتواجد في حليب الأم. بعد ستة أسابيع من البحث، وجد أن الأطفال الذين تغذوا على تركيبة طعام الأطفال مع HMO من نوع 2’-FL كانت نتائج مناعية أكثر مشابهة لتلك التي لدى أطفال يتغذون على حليب الأم في خمس مؤشرات مناعية.

البحث السريري، والذي تمّ نشره في مجلة عن موضوع التغذية، Journal of Nutrition، دلّ على أن مستويات الـ HMO في الدم والبول عند الأطفال الذين تغذوا على سيميلاك بإضافة مركب HMO من نوع 2’-FL كانت مشابهة لتلك الموجودة لدى أطفال يرضعون.

"انها نتائج ثورية لأنها تدلّ على انه يمكن أن نحصل لدى الأطفال الذين يتغذون على تركيبة طعام الأطفال على رد فعل مناعي مشابه لذلك الموجود لدى أطفال يرضعون،" تشرح د. بك. "مركب HMO من نوع 2’-FL يساعد في دعم جهاز المناعة عند الطفل لأنه يساعد على تقليص فجوات كثيرة في الأداء المناعي بين الأطفال الذين يتغذون على تركيبة طعام الأطفال وبين أطفال يرضعون، حيث أننا سنطلق في الأشهر القريبة في البلاد سيميلاك مع مركب الـ HMO"

جهاز هضمي صحّي

ليس فقط أن مركبات HMO تدعم جهاز المناعة في كل الجسم، فمع دخولها إلى الجهاز الهضمي، فإنها أيضًا قد تؤثّر مباشرة على صحة الجهاز الهضمي. عمليًا، بحث والذي أجري من قبل شركة ابوت يدلّ على أن مركبات HMO تدعم الجهاز الهضمي الآخذ بالتطور عند الطفل. وجد البحث أن وجود مركب HMO من نوع 2’-FL يتعلق بتقليل الاحتمال لحدوث تلوث في الجهاز الهضمي. 

لا يمكن لأي شيء أن يحلّ محلّ حليب الأم، إلا أنه بالنسبة للأمهات اللواتي لا يمكنهن أو يخترن عدم الارضاع، أو بالنسبة لمن يحتجن إلى مكمّل، فإن تركيبة طعام الأطفال التي تحتوي على مركب HMO من نوع 2’-FL هي خطوة أخرى لتقليص الفجوة مقابل حليب الأم. 

"نحن نريد منح الأهل إمكانيات اختيار ونضمن أنه حتى الأطفال الذين يتغذون على تركيبة طعام الأطفال يحصلون على أقوى بداية ممكنة في حياتهم،" تقول د. بك.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2018 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق