خبراء سيميلاك يشرحون: كيف نفهم مشاكل الاكل عند الأولاد؟
10/01/2018 - 10:41:27 am

خبراء سيميلاك يشرحون: كيف نفهم مشاكل الاكل عند الأولاد؟

"انا اكره ذلك" يصيح ويغضب من الغذاء الصحي الذي حاولتم اعطاءه إياه. ماذا يدور في رأسه؟ مشاكل تغذية مع أولاد- تعالوا لنحاول فهم ذلك.

رونيت دوييف، المديرة العلمية في ابوت، منتجة سيميلاك تشرح ان كان ابنكم جاهزا لاكل قطع الشوكلاطة او باستا، يأكل مثل العصافير من الصحن، يرفض الاكل الجديد ويقول عما تقدموه لهم " انا اكره ذلك" يمكن جدا ان يكون ابنك انتقائي. انتم لا تعرفون طريقة تصرفهم الخاصةـ حتى لو كنت انت كذلك بطفولتك، طبيعي جدا 
فمن الطبيعي أن الشعور بالإحباط إزاء الحاجة المتزايدة للخلاف مع أطفالك عند الاكل، وليس فقط تمرير العجة من جانب إلى آخر في الصحن.

وفقا لرونيت دوييف، مشاكل الاكل عند الأطفال عادة لها ثمن. يستهلك الأكل الانتقائي كميات أقل من البروتين والفيتامينات والمعادن من أولئك الذين ليسوا انتقائيين،مشكلة تسبب انفتاحهم. ومع التغذية الصحية والمتوازنة عند الأولاد كل المكونات الصحية المهمية لتطور ونمو صحي.


ولذلك فمن الممكن أن نفهم الآباء والأمهات أن تناول الاكل عند  أطفالهم يسبب لهم إحباط كبير. ولكن في هذه الحالة، ولا نتحدث عن حالات نادرة- 50% من الأولاد في البلاد والعالم يعرفون من اهاليهم – انهم انتقائيين، 
والتي قد لا تعطي إمكانية النمو.


عندما نتحدث عن مشاكل الأكل لدى الأطفال، من المهم أن نفهم أين تأت. في مرحلة الطفولة المبكرة، حياة أطفالنا تشهد تغيرات تنموية سريعة تتعلق بعاداتهم الغذائية: يتعلمون الجلوس، مضغ، 
تناول الطعام من تلقاء نفسه والانتقال من قائمة صغيرة لقائمة عائلية متنوعة
في بعض الأحيان يكتسبون العديد من المهارات الجديدة ويشاركون الجميع في تجارب مثيرة. وبعد ذلك، عندما يحين الوقت لتناول الطعام، لن يعد لديهم قوة للابتكارات والمفاجآت.

في حالات أخرى، 
كانت الانتقائية التي يتم اكتشافها فجأة مرتبطة بمرض أو فترة نمو الأسنان. 
وهناك، بطبيعة الحال، أسباب أخرى تأتي من العالم العقلي. مهما كان، فمن المهم أن نفهم أن الطفل لا يفعل ذلك "على وجه التحديد". ليس لديه أي خطة لإخراجك عن عقلك. وهو أيضا في مأزق من قضية الغذاء.


رحلتك مع أطفالك، آكل آكل من الصعب إرضاءه، لن يكون دائما سهلا. في بعض الأحيان يرافقه شعور من اليأس من جانب الوالدين و نوبات الغضب عند الأطفال، 
الذين يرفضون تناول الطعام الصحي والمهم. ولكن من المهم أن نتذكر أن كل هذه السلوكيات، والمثير للدهشة كما قد تكون، ويمكن التعامل معها وعلاجها بصبر ومثابرة. 
اتصلوا بالمهنيين للحصول على المشورة التي تناسبكم، حتى تجدوا طريقة لاستعادة الفرح عند تناول الطعام ومختلف المذاقات.



المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2018 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق