الكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا تختتم يومين تحضيريين تمهيداً للعام الأكاديمي القريب
2013-10-03 08:32:35
المحامي زكي كمال رئيس ألكلية: "ننطلق من هنا نحو عام أكاديمي يدمج بين التدريس والبحث ألأكاديمي الجدي والمثمر من جهة، وبين تعزيز دور الكلية المجتمعي من جهة أخرى"

"هذه الندوة حول آفة العنف وبمشاركة رجال قانون وضباط شرطة وأعضاء كنيست ومندوبي وسائل الاعلام هي دليل كبير وواضح على انكم تدركون ان دوركم كمؤسسة تعليمية وتربوية في مكافحة العنف هو دور اساسي وكبير، فالتربية هي ألأساس وانتم تخرجون مربي المستقبل". هذا ما قاله القاضي يوسف شبيرا مراقب الدولة تلخيصاً للندوة المميزة حول آفة العنف وسبل مكافحتها والتي جرت مساء الثلاثاء من هذا الاسبوع ضمن اعمال اليومين الدراسيين التحضيريين للعام الاكاديمي الوشيك اللذين نظمتهما الكلية الاكاديمية العربية للتربية في حيفا في فندق ليوناردو بمدينة طبريا يومي الثلاثاء والاربعاء من هذا ألأسبوع.

وكان المئات من محاضري ومستخدمي الكلية وممثلين عن وسائل الاعلام المختلفة قد حضروا الندوة التي شارك فيها وأدارها رئيس الكلية ألأكاديمية المحامي زكي كمال، بمشاركة مراقب الدولة القاضي يوسف شبيرا، عضو الكنيست محمد بركة رئيس كتلة الجبهة، يوني بن مناحيم مدير عام سلطة البث، العميد جمال حكروش نائب قائد شرطة الشاطئ، المطران رياح ابو العسل والدكتورة هالة اسبانيولي نائبة مدير الكلية ألأكاديمية العربية، حيث قال المحامي زكي كمال في مستهل الندوة: "اخترنا آفة العنف عنواناً لهذه الندوة ايماناً منا بانها من اكثر الظواهر خطراً على النسيج الاجتماعي في الوسط العربي وفي البلاد، وانها التهديد الاول والاكبر لسلامة وصحة وهدوء معيشة المواطنين. لا نقصد هنا العنف الجسدي الاجرامي وان كان الاخطر والاكثر بروزاً، بل نقصد ايضاً العنف النفسي والجنسي والكلامي والمادي والاجتماعي مهما كانت منطلقاته ومسبباته. هذه الظاهرة تهدد الحياة والممتلكات وتقوض كافة الجهود لرفع المستوى التعليمي والاجتماعي والاقتصادي وتمنع الناس من مزاولة حياتهم كالمعتاد بما يعنيه ذلك من انتاج وابداع وحرية حركة".

عضو الكنيست محمد بركة اشار الى ان معالجة العنف تستوجب تكاتف جهود الهيئات القضائية والتنفيذية كالشرطة والتشريعية كالكنيست، والتعليمية وتعاون المجتمع كله وإجماعه على رفض العنف وعدم شرعنته والمساعدة في الكشف عنه واضاف: "انعدام الميزانيات لمراكز الشبيبة والأطر اللا منهجية سبب من اسباب العنف، وموقف الشرطة الذي اعتبره متساهلاً مع العنف الجنائي وليس ما يسمى القومي سبب آخر، لكنني لا اريد اعفاء مجتمعنا من مسؤوليته فهو مسؤول لأنه لا يساعد في كشف العنف بل احياناً ما يتستر عليه، حان الوقت لنغير من توجهنا هذا".

يوني بن مناحيم مدير عام سلطة البث قال :"نساهم نحن بدورنا في مكافحة العنف عبر دعوتنا واصرارنا على ان تكون النقاشات والجدالات في برامجنا المختلفة حضارية وديمقراطية مهما كبرت الاختلافات والخلافات وذلك لاننا على ثقة ان العنف الكلامي والتحريض ونزع الشرعية عن مجموعات كهذه او تلك هو خطوة تسبق العنف الجسدي بل تمهد له".

العميد جمال حكروش قال ان العنف هو آفة خطيرة تنخر عظام المجتمع وأن الشرطة وحدها لن تستطيع مكافحة العنف اذا لم تتوفر التشريعات الملائمة وإذا لم تفرض المحاكم عقوبات رادعة، واكد ضرورة تعاون المواطنين العرب وتكثيف عدد محطات الشرطة في الوسط العربي لأن ذلك يضمن ردع منفذي اعمال العنف والرد السريع حال حدوثها، اضافة الى كسر مؤامرة الصمت حيال الجرائم ومنفذيها وعدم السعي لاطلاق سراحهم اذا اعتقلوا بداعي الصلح، بل يجب اتمام مساعي الصلح دون علاقة ومس بالاجراءات القضائية.

المطران رياح ابو العسل اشار الى ظاهرة عنف خطيرة وهي العنف بأسم الدين وقال ان الديانات بجوهرها تنبذ العنف وتدعوا الى التسامح والحوار والسلام لكن المشكلة تبدأ وتنتهي عند ممارسات بعض رجال الدين.

الدكتورة هالة اسبانيولي اشارت الى مظاهر العنف ضد النساء وجرائم القتل على خلفية ما يسمى "المس بشرف العائلة " مشيرة الى ان معظم هذه الجرائم لا تحل بسبب الصمت المجتمعي عليها وهو صمت يشرعن عملية القتل القادمة.

هذا وسبقت الندوة كلمة للمحامي زكي كمال قال فيها للمحاضرين: "هذا العام هو عام ستقف فيه على المحك قدراتكم ومساهماتكم العلمية والبحثية ووفقها ستقاسون، عام ندخل فيه مواضيع دراسية للقب الاول لا تنتهي بدارسها الى العمل في سلك التعليم وهذه هي غايتنا، تخريج افواج من الخريجين ينخرطون ليس فقط في مجال التدريس رغم اهميته بل يعملون في الصناعات الدقيقة والمؤسسات البحثية والطبية والاقتصادية الرائدة. عام علينا معاً ان ننقل الكلية خطوات الى الامام لتصبح جامعة فهذا لقب وشرف نستحقه لكنه لن يتأتى إلا اذا ذوتتم فكرة الانتقال من التدريس الشفهي إلى البحث العلمي واعتبار هذا البحث المدماك ألأساس في عملكم".

من جهته استعرض الدكتور سلمان عليان مدير الكلية استعدادات الكلية للعام ألأكاديمي القريب بما في ذلك اضافة مواضيع تدريسية جديدة وتعيين رؤساء جدد للاقسام ولمركز البحث والتطوير اضافة الى تجديدات في مناهج الدراسة وجعلها محوسبة يمكن دراستها عن بعد مما سيوفر على الطلاب عناء التنقل بين الغرف الدراسية.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق