حفل التخريج الموحد لمدارس البطريركية اللاتينية في الأردن
2011-05-27 17:43:23

احتفلت البطريركية اللاتينية في الأردن، يوم الثلاثاء 24.05.2011 بتخريج موحد لأفواج جديدة من طلاب وطالبات الثانوية العامة في سبع مدارس تابعة للبطريركية في الأردن. جاء ذلك في الاحتفال المهيب الذي أقيم على مسرح الارينا في جامعة عمان الأهلية ورعاه البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، ورافقه المطران سليم الصائغ، مطران اللاتين في الأردن، وعدد من الكهنة والراهبات والنواب، وجمع كبير من الأهالي والمدراء والمعلمين، ووفد من مدارس البطريركية في الجليل، وأكثر من أربعمائة وستين خريجاً وخريجة من مدارس البطريركية في الأردن.


وأطلت عريفة الحفل الإعلامية المتألقة نور سماوي، لتعلن دخول الموكب الرسمي لغبطة البطريرك وسيادة المطران، وضيوف الشرف ومن بينهم وفد مدارس الجليل، حيث عزف السلام الملكي، ودخل موكب الخريجين والخريجات بثوب وطاقية التخريج، يتقدم كل مدرسة مديرها ومعلمو المرحلة الثانوية، في كل من الفحيص والمصدار والجبيهة والوسية – الكرك والحصن والزرقاء الشمالي ومادبا.


ورحب المدير العام لمدارس البطريركية اللاتينية في الأردن، إسرائيل وفلسطين قدس الأب د. مجدي السرياني بالحضور، شاكراً لغبطة البطريرك وسيادة المطران حضورهما ورعايتهما، ومعرباً باسم مكتب الأميرة سمية بنت الحسن، عن أسفها لعدم التمكن من المجيء ورعاية الحفل، كما كان مقرراً، بسبب وعكة صحية ألمّت بها، وتمنى لها الشفاء العاجل، ورحب بالوفد القادم من الجليل، وبوفود المدارس المشاركة والقادمة من مختلف أنحاء الأردن.


وتحدث الأب فراس نصراوين مدير مدارس البطريركية اللاتينية في الأردن، فجدد الترحيب باسم مدارس البطريركية اللاتينية في الأردن، عشيّة عيد الاستقلال في الأردن المصادف يوم الأربعاء، ويحتفل به في كل أرجاء الوطن العزيز. وقال الأب فراس: لمدارسنا، منذ تأسيسها، أثرانِ بالغا الأهمية: أحدُهما الاهتمام بالمرأة في القرى والارتقاء بحياتها والتركيز على تعليمها وتثقيفها. أما الأثَرُ الآخر  فكان له انعكاسٌ اجتماعي وإنساني، فقد ضمّت مدارسنا دائما الجنسين والدينين معا، وهذا أعطاها صبغةً متميّزة أضفت على طرفيّ المجتمع رجالا ونساءً روحا من التعارف والاحترام والمساواة، وبين أتباع الديانتين هالةً من التعاطف والتعاون واحترام الآخر في إطار المحبة والتقاسم المشترك لهموم الحياة وشؤونها. وأضاف أنّ كل هذا ينسجم مع إرادة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني الذي يرى الأردنيين أعضاء أسرة واحدة متحابة تعيش في سلام ووئام.


وبعد تقديم فقرات فنية رائعة وكلمات للخريجين باللغات المختلفة العربية والانجليزية والفرنسية . ألقت  عريفة الحفل، أبياتا من الشعر للشاعر الأردني الكبير حيدر محمود حول البطريرك الطوال، صعد غبطته إلى المنبر ليلقي كلمته لهذا العام، وفيها قدم هذا الحفل هدية لصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني، في عيد الاستقلال. وقال البطريرك إن الفرح هذا العام مضاعف مع اقتراب افتتاح الجامعة الأمريكية الأردنية (مادبا سابقا) التي تملكها البطريركية اللاتينية، متمنيا النجاح للخريجين، وأن يراهم في أول الأفواج في الجامعة التي ستفتتح الدراسة فيها في شهر أكتوبر المقبل. 


وفي ختام الحفل وزع البطريرك الطوال الشهادات على الطلبة الخريجين وعددهم 460 طالباً وطالبة من مختلف التخصصات ومن مختلف المحافظات. وعلت صيحات الابتهاج أرجاء القاعة التي تتسع لأكثر من أربعة آلاف شخص.

وفي حديت مع الشماس جريس منصور عن الاحتفال واشتراك وفد من الجليل برئاسته قال لنا : إن مدارسنا مدارس البطريركية اللاتينية جسم واحد يرأسه صاحب الغبطة البطريرك فؤاد طوال والأساقفة المعاونين، أصحاب السيادة الموقرين كل من  المطران سليم الصايغ بالأردن ، المطران بولس ماركتسو بالجليل و المطران وليم الشوملي بفلسطين .أما العين الساهرة على مدارس البطريركية في الجليل وفلسطين والأردن هو قدس الأب د. مجدي السرياني والإداريين المساعدين له أما الملائكة الحراس لمدارسنا  فهم كهنة الرعايا والراهبات المساعدات الذين يخدمون بدون مقابل ويعطون ويقدمون الكثير الكثير لمدارسنا من الناحية الأخلاقية والتربوية والتعليمية أما العامود الفقري لمدارسنا هم مديري المدارس وأعضاء الهيئة التدريسية والعاملين والقلب النابض هم أبنائنا فلذات  أكبدانا الطلبة.فنحن جسم واحد ومعا نمضي ونتقدم في مشوارنا ألعطائي – التربوي ، نبني النفوس الكريمة، ونُعمرُ الأرض علما وأدبا ومحبة.  ونرجو من الله وندعوه ، بأن يحقق هدفنا بناء قادة المستقبل .

مدارسنا هي علم من أعلام العلم فقد تأسست منذ القرن الثامن  وتخدم كل أبناء شعبنا.

 اما عن اعضاء الوفد فشارك فيه كل من قدس الاب د.ايلايو انطونياتسي رئيس مدرسة اللاتين الرامة الشاملة , قدس الاب الياس تبان رئيس مدرسة يافة الناصرة والسيدة ايفيت الصايغ مديرة مدرسة اللاتين الشاملة الرينة . 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق