كل ما تودين معرفته عن نظافتك الشخصية
2014-03-04 12:31:19
تعيش بالمهبل بعض البكتيريا الواقية، لهذا من الضروري  احترام هذا التوازن الشديد الدقة، فقد يمكن لأي إفراط او تفريط في نظافة هذه المنطقة الحساسة أن يعطل نظامها البيئي الطبيعي، او أن يؤدي إلى الإصابة بالالتهابات و تعزيز الجينات. سنقدم لكن اليوم توضيحا بسيطا للإجراءات التي يجب أن تكون مصاحبة للنظافة الشخصية اليومية، للتمكن من الحفاظ على نظام الدفاع الطبيعي بهذه المنطقة الحساسة. القواعد التي يجب إتباعها للحصول على أفضل نظافة شخصية تعرفي على هذه الخطوات

لا يجب تجاوز مرة او مرتين على الأكثر في غسل هذه المنطقة الحساسة،  لأن ذلك سيؤدي إلى مهاجمة طبيعتها. كما يجب أن نعلم أن المهبل يقوم بتنظيف نفسه ذاتيا، لهذا لا داعي لاستعمال الأصابع بالداخل، يكفي الغسل من الخارج فقط

- لا تستعملي الصابون المعطر او المطهر المضاد للجراثيم، إلا في حال تم وصفها لك من طرف طبيبك الخاص إن استدعى الأمر ذلك، كما يجب اختيار منتجات النظافة الشخصية ذات درجة PH المناسبة لمنطقة المهبل.

-  اغسلي من الأمام أولا، ثم انتقلي إلى الخلف،  و ابدئي بالغسل من الأمام باتجاه الخلف، حتى لا تنتقل البكتيريا المتواجدة بالشرج إلى المهبل.     

-  يجب تنشيف المنطقة جيدا بعد الغسل، لتجنب التعطين، الذي يسبب الانزعاج و عدم الراحة خلال الحياة اليومية.

-   لا تبقي أي طبقة عازلة أكثر من 4 ساعات،  مع تغيير الفوط الصحية بشكل منتظم لتفادي حدوث التعطين.
  
-  تجنبي ارتداء الملابس الداخلية الصناعية و الضيقة، و يفضل اختيار الملابس الداخلية المصنوعة من المواد الطبيعية كالحرير و القطن.
   
- تجنبي ارتداء السراويل الضيقة،  لأنها تتسبب في التعرق و بالتالي بالتعطين.

 - يجب حلق شعر العانة بشكل مستمر و منتظم،  باستخدام الأدوات المعتمدة لذلك، و في حال كان يتم حلقه بواسطة شفرة الحلاقة فيجب أن يتم تغييرها بشكل مستمر و استعمالها لمرة واحدة فقط لا أكثر. اعلمي عزيزتي،

أن النظافة الشخصية تعتبر لحظة مميزة، فهذه المنطقة الحساسة من الجسم تستحق كل الاهتمام اللازم، لتفادي حدوث الانزعاج بالالتهابات أو العدوى. يجب توفير أفضل حماية للمهبل، لمنع تسلل أي عدوى عن طريق التغيرات الهرمونية ( سن البلوغ، الحمل، سن اليأس..) و  باقي العوامل الأخرى  المختلفة،  كالإجهاد و الأدوية( مضادات الاكتئاب، مضادات حيوية، مضادات الهيستامين و غيرها…)، لهذا يجب أخذ المزيد من الحيطة و التعامل مع هذه المنطقة الحساسة بالمزيد من العناية و الحذر.
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق