الشابة ملاك مروان صفية من كفرياسيف : عشان هيك انا مكملة
14/10/2018 - 11:04:55 am

قبل كل شيء اكن احترامي الشديد لكلا المترشحين الصديق شادي شويري والسيد عوني توما ،وأناشد ابناء بلدي انَّ الاختلاف في الرأي لا يفسد الود قضية.


كنتُ قد اتخذتُ قراري ان لا اشارك في مواقع التواصل الاجتماعي في كل المعركة الانتخابية وايضًا انْ لا اعلن من اؤيد من المترشحين،لكن بعد ما رأيتُ وسمعتُ الكثير من الاطراف التي كلها تتدعي مصلحة البلد وكان في الكثير من التهميش والمغالطات للاشياء المهمة وايضًا لفت انتبهاي بعض المنشورات من الطبقة الشبابية.


دعم بعض الشباب لهذا المرشح سواء كان لاسباب عائلية او اسباب فكرية يمنعهم من الاعتراف بحقيقة تهميشهم في بعض المطارح،فأَحسست كوني انا شابة عمري 18 سنة وبنت البلد الغالية على قلوبنا كلنا"كفرياسيف" بضرورة اتخاذ موقف وتوضيح بعض الامور واعلان دعمي للمرشح السيد عوني توما.


دعمي هذا لا يوجد له اي صلة عائلية،صداقية،عملية او مصلحة شخصية،انتمائي السياسي هذا نابع من دراسة بيني وبين نفسي وبعد تفكير عميق ومدروس اخترتُ عوني توما.


لماذا عوني توما؟!!
اولًا -التمثيل- فأني ارى بعوني توما جامعًا وممثلًا لكل الطوائف ،الاطياف،العائلات والاحزاب الكفرساوية فشعارهِ 
"وحدة وحدة وطنية ...اسلام دروز ومسيحية" 
ممثلا الجميع وهو ما يجب توفره في شخصية الرئيس لكي يستطيع المجلس على السير قدمًا وتخطيط لمسيرة التطور بعيدًا عن اي تطرف لاي طائفة او حزب، وطبق ذلك على ارض الواقع من زيارات مشتركة لرجال الدين ومعايدة جميع الطوائف في البلدة في جميع الاعياد.

ثانيًا -المهنية- فأني ارى بابو مراد مدركًا ومتطلعًا على المعطيات في الساحة الكفرساوية مما يمنحه القوة لوضع خطة عمل تلائم المتغيرات المختلفة بالاضافة الى انه رئيسًا فعالًا وعد ووفى في الكثير من التخطيطات التي نفذت في دوراته السابقة.

ثالثًا على الصعيد القطري كان ملتزمًا بقرارات لجنة المتابعة واثبت مواقفهُ الوطنية في كل المناسبات وأشغل منصب سكرتير اللجنة القطرية لخمس سنوات وحافظ على وجه كفرياسيف الوطني والمشرف.

رابعًا هو صاحب موقف جريء دائمًا يعلن موقفه حتى لو اخسره ذلك اصوات من بعض الناخبين فمثلًا في قضية اقصاء 452 كفرساوي كان موقفهُ واضحًا بينما لا اعلم حتى اليوم ما هو موقف الطرف الاخر رغم اهمية القضية التي اشغلت الرأي العام الكفرساوي. 

خامسًا بعد اتطلاعي على ما كان في الادارة السابقة ادركتُ انَّ عوني توما استلم مجلس محلي مع عجز مالي ما يقارب ال53 مليون شاقل وموظفين لم تتقاضى رواتبها قرابة العام اما اليوم فهذه الظاهرة اختفت وهذا بسبب الادارة المالية السليمة ونظافة الايادي، ومن الظلم ان نحكم على انجازات شخص استلم مجلس مديون بمبالغ طائلة فهذا بحد ذاته انجاز مشرف . 

اخيرًا انا اتخذت قراري بعد ان درست كل ما طرحه المرشحين ولم انجرف وراء كلمة (تغيير) بل رأيت بما لا يقبل الشك ان التغيير الحقيقي بدأ حين استلمَ عوني توما الرئاسة.

عشان هيك انااا مكملةة
مكملين مع ابو مراد 
وبالاخر بشدد عقولي ان الانتخابات يوم وكفرياسيف دوم.
مبروووك لكفرياسيف



المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق