ما هو رأيك ؟
هل عانيت من إهمال طبي في غرفة الطوارئ ؟؟ اعرف حقوقك الأساسية
14/11/2017 - 12:03:49 pm

هل عانيت من إهمال طبي في غرفة الطوارئ ؟؟ اعرف حقوقك الأساسية

أي الحالات تصنف إهمالاً طبيًا بحق المريض ؟؟

المحامي رونين لبيد (רונן לפיד) المختص بقضايا الإهمال الطبي والحوادث يقدم النصائح لمعرفة حقوقنا في غرف الطوارئ

 

في مجال طب الطوارئ، يتطلب من الطواقم الطبية اتخاذ قرارات حاسمة في غضون دقائق وتوفير العلاجات العاجلة المنقذة للحياة.

ما هي الحالات التي تعتبر إهمالا طبيًا في غرفة الطوارئ؟

 

طب الطوارئ هو قطاع طبي يوفر استجابة فورية للمخاطر التي تتطلب التدخل الفوري والعاجل  لفريق طبي. والهدف الأساسي هو تحقيق الاستقرار في حالة المريض ومنع تدهور وضعه الصحي.

هذا الفرع الطبي ينتمي إلى العلاجات الطبية المقدمة في سيارات الإسعاف، سيارات العناية المركزة، غرف الطوارئ، غرف الصدمات، وأقسام العناية المركزة

إن قسم طب الطوارئ هو المحطة الأولى التي يصل إليه المريض في المستشفى، وأحيانا المرضى الذين يصلون إلى غرف الطوارئ يكونون بأمس الحاجة إلى علاج عاجل لإنقاذ الحياة، وفي هذه الحالة عنصر الوقت والإصرار مهم جدا ويجب اتخاذ القرارات الحاسمة في غضون دقائق معدودة

يمكن أن تترتب على الإجراءات أو الإخفاقات في غرفة الطوارئ عواقب وخيمة

في كثير من الأحيان يصل المرضى إلى غرفة الطوارئ وهم يعانون من مشاكل طبية ليست من تخصص الأطباء في غرفة الطوارئ وحيث لا يمكن تفسير حالتهم وما يعانون منه. ويجب على الطاقم الطبي أن يحدد العلاج المطلوب ،ومدى خطورة الموقف  وما هي الإجراءات الطبية اللازمة.

 

في غرفة الطوارئ، كما هو الحال في أي مجال طبي آخر، يمكن أن يحدث فشل أو إهمال ممكن أن يؤدي إلى ادعاءات بالتضرر أو رفع دعوى التعويض وذلك على ضوء الأهمية الحاسمة لعنصر الوقت والإصرار بمعالجة المريض

في ضوء الأهمية الحاسمة لعنصر الوقت والإصرار في رعاية المرضى، وهناك جوانب مختلفة لما يسمى الإهمال الطبي في مجال طب الطوارئ بشكل عام، وفي غرفة الطوارئ على وجه الخصوص.

من بين الأسباب التي يمكن اعتبارها سوء الممارسة الطبية أو الإهمال الطبي والتي تمنحك الحق بتقديم ادعاء الضرر ودعوى للتعويض هي:

تأخير في توفير العلاج الطبي، وتجاهل شكاوى المرضى، وعدم إجراء الاختبارات المناسبة، والخطأ في تفسير الفحوص الطبية، والتشخيص غير الصحيح للحالة الطبية للمريض.

وقد قضت المحاكم في كثير من الأحيان أنه على الرغم من العبء المفروض على موظفي غرفة الطوارئ، يجب أن يكون الطبيب في حالة تأهب ويقظة بما يكفي لإحالة المريض إلى العلاج المناسب.

كما يجب على الطبيب المعالج للمريض أن يأخذ بعين الاعتبار الخلفية الطبية للمريض، وإجراء الاختبارات المناسبة، وتوثيق جميع المعلومات حول العلاج بطريقة واضحة ومفهومة من أجل تمكين المتابعة المستمرة والعلاج، والانتباه إلى نتائج غير عادية في الاختبارات.إذ أن تجاهل النتائج يمكن أن يضيع فرصة  التشخيص الصحيح لمنع تدهور حالة المريض.
 

ويؤكد لنا المحامي رونين أن طبيب غرفة الطوارئ ليس خبيرًا في جميع مجالات الطب، ولكن من المتوقع منه أن يتمكن من تحديد المخاطر وفهم حالة الطوارئ التي تتطلب التدخل الطبي الفوري ويجب أن يتوخى الحذر الشديد باتخاذ قراراته  .

وليس كل خطأ من قبل الطاقم الطبي يعتبر فشلا أو إهمالا طبيا. فقط في الحالات التي ثبت أن العلاج الذي تلقاه المريض في غرفة الطوارئ مختلف عما كان متوقعا أن يقوم به الطبيب بشكل معقول ، وأن الإهمال الطبي تسبب بضرر للمريض.

للاستفسار والاستشارة المجانية 

مكتب دغري للعلاقات العامة والاستشارة الاعلامية

0506217828

[email protected]



المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق