ما هو رأيك ؟
هذه المرأة هي السبب وراء خيانة الأزواج أو انفصالهم
10/06/2017 - 08:06:36 am

من المؤكد أن الحياة الزوجية مبنية على الحب والتضحية في سبيل تكوين أسرة متوازنة وقوية، لكن لو أطال الأزواج النظر والتدقيق والخوف من المستقبل والسعي وراء ضمان محيط هادئ وجدي بدون أي زلة أو خطأ لكانت حياتهم بائسة ومملة فالمبالغة في الحرص لا تصنع الاختلاف، والإفراط في التسيب يولد الميوعة والفشل، وهنا يكمن دور المرأة الذكية القادرة على السيطرة على المنزل في الأوقات الجادة والصعبة، والاستمتاع والخروج عن العادي والمألوف في اللحظات التي يكون فيها الزوج في حاجة إلى الجنون والضحك، فكلما اعتقدت المرأة أن الزواج هو مشروع جدي لا يتحمل الفوضى واللعب وكلما اعتقدت المرأة أن زوجها قد أصبح إنسانا كبيرا وناضجا كلما كانت حياتها أكثر مللا وبأسا، فالمرأة الذكية هي التي توقظ الطفولة في زوجها وتنظر إليه دائما على أنه طفل صغيرة يحتاج إلى المزيد من المرح والحنان.

المرأة النكدية

صحيح أن قسوة الحياة وتربية الأطفال والعمل سواء كان داخل أو خارج المنزل يرهق الزوجة فلحظة وصول زوجها إلى المنزل تستقبله بوجه عبوس أو لا تلاحظ عودته أبدا، فهي كثيرة الشرود همها طوال اليوم المشاكل والديون والأزمات، ولا تستمتع بالحديث عن المشاكل إلا لحظة تفطنها إلى وجود زوجها إلى جانبها، لكن هل البأس والاكتئاب سيحد من مشاكلنا؟ بالعكس فالتشاؤم سبب في الإجهاد النفسي والبدني ولا يولد إلا القلق والضجر لذلك من الضروري على المرأة استقبال الحياة بصدر رحب فالحياة عبارة على قطار يستقبل في كل محطة أشخاص وأحداث وظروف جديدة، فلا تكوني من اللواتي قضين حياتهن بين التأسف والندم على الماضي حتى فوتن لذة الحاضر وأمل المستقبل.

المرأة المتشائمة

قد تتساءل بعض النساء عن سبب زواج أو حب هذا الرجل الوسيم لهذه المرأة القبيحة والجواب يكمن في السؤال بحد ذاته فالقبح قبح الفكر قبل الوجه، والفساد فساد القلب قبل الفعل، لذلك لا تفرقي ولا تميزي بين امرأة جميلة أو قبيحة إلا بالفكر والفعل، فالجمال يكمن أيضا في الأنفس والكبرياء والثقافة والقلب والروح ومن الجبن والغباء حصره في الجسد. ويحدث أن يكره الرجل المرأة المتشائمة لذلك كوني المرأة التي تشجع زوجها في لحظات يأسه وتبعث فيه الأمل في أصعب أيام حياته فالمرأة السعيدة المحبة للحياة هي من تأسر قلب زوجها مهما تعرف على نساء أخريات تضل هذه المرأة عالقة في ذهنه للأبد.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق