10 دروس لتضعي زواجك منذ البداية على بر الأمان
2014-04-29 10:59:12
إن العلاقات التي لم تنجح هي أحد أكثر المصادر غير المتوقعة لتقديم النصائح لعلاقات زوجية أخرى، وفي ما يلي، ستجدين ما قام به أزواج فشلوا في إكمال حياتهم الزوجية... إذًا، لا تحذي حذوهم.
 
1-لا تأخذي مواطن ضعفه على محمل شخصي
فإذا لم يقم بإحدى المهمات التي اتفقتما على أن يقوم بها، لا تعتبري الأمر نكاية بك أو موجهًا لإغضابك، قد يكون فقط أنه لا يدرك أهمية هذا الأمر، ولست أنت المعنية.
 
2- تفادي أن تثيري الأشياء الصغيرة التي تؤذي مشاعره
لا بد من أنك تعرفين أنه سينزعج إذا أخبرته أن ضحكة والدته تزعجك مثلًا، ولكن عليك الاكتفاء دائمًا بالقضايا الكبيرة والمهمة وأن لا تسبّبي له مآخذ عليها، والأشياء الأخرى، اتركيها للمشاطرة مع الأصدقاء.
 
3- لا تتعالي جدًا على الاعتذار
هناك بعض النساء اللواتي يخجلن من أن يشعر الزوج بأنهن يعدن أحيانًا إلى الطفولة أو من الاعتذار عن شيء ما قمن به، إلا أنه أمر خاطئ. ولكن يجب أن تعرفي أنه لا بأس بأن تكوني ضعيفة وعلى سجيتك مع الشخص الذي يُفترض أنه شريك ما بقي من حياتك.
 
4- كل يوم هو فرصة لتقدري فيه زوجك
لا تجزمي بأن زوجك يعلم كم تقدّرينه إذا لم تعبّري عن هذه المشاعر بكلمات واضحة وأفعال. وحسب بعض صاحبات التجربة، عليك سواء عبر الكلام أوالأفعال أن تتعلمي الابتعاد عن الأنانية والعطاء دون الحصول على مقابل في بعض الأحيان.
 
5- توقفي عن كونك الزوجة المثالية
على الرغم من أن إظهار كمّ امتنانك لزوجك هو أمر مهم، عليك أن تحصلي على بعض الوقت لنفسك، لأن التضحية بحاجاتك الخاصة لن تؤدّي إلى الامتنان، بل إلى مشاعر أكثر عمقًا من عدم مناسبتكما لبعضكما.
 
6- لا تخفي اختلافًا كبيرًا في الرأي
فكثير من الأزواج يميلون إلى ترك مشكلة كبيرة الحجم في زواجهم دون حل ومناقشة، فينمو الغضب والاحتقان. لهذا السبب، يجب أن لا تنتظري أبدًا لحل مشكلة، أي يجب الحوار وحل المشكلة.
 
7- ادعمي حلم شريكك الكبير
فغالبًا ما يعود الطلاق إلى عدم إيمان الآخر بأهداف الشريك العملية والمهنية في الحياة. فعلى الأزواج أن يتنازلوا بعض الشيء في سبيل نجاح الطرف الآخر ولمصلحة العلاقة الزوجية.
 
8- لا تخسري هويتك
فغالبًا ما ينظر الناس إلى الزوجين وخاصة بعد زواج طويل على أنهما شخص واحد، أي السيد والسيدة فلان، وينسون أن لكل واحد منهما شخصيته المنفصلة، الأمر الذي يسبب جدلًا بين الزوجين وحالة من النفور.
 
9- لا تتوقعي أن يكون مفتاحًا لسعادتك
قد تقومين بالكثير من النشاطات مع زوجك ولكن قد لا تشعران كلاكما بالسعادة، وخاصة أنه ما من رجل سيشعرك بكمال روحك. إذًا فعندما تكونين سعيدة من نفسك، سيكون الشريك تكملة لهذه السعادة وليس سببًا لحياتك.
 
10- لا تعتبري حبّه ضمانًا أبدًا
فمهما كنت تشعرين بالأمان في علاقتك، إذا لم تستطيعا أن تكملا بعضكما في كل الأمور، يمكن للحب أن يختفي وللطلاق أن يحدث ولو بعد 25 سنة. فالحب ليس جوهرة تحتفظين بها للعمر بأكمله.
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق