للحب وجوه عديدة في الحياة.. فما الذي تعرفينه عنه؟
2014-04-22 11:43:29
للحبّ أنواع عدّة غير تلك المتعارف عليها والتي نعرفها وتربّينا وكبرنا ونحن نسمعها: نعرف الحبّ على أنّه شعور بين المرأة والرجل وهو ما يجعل هذه الأخيرة غير قادرة على التخلّي عنه. إنّه أفضل المشاعر لا بل أكثرها تميّزًا وروعةً.
ومع هذا النوع ثمّة الكثير من الأنواع الأخرى التي ربّما لم نعرها اهتمامًا في السابق ولكنّها موجودة بالفعل.
 
• حبّ الصداقة
إنّه الحبّ المميّز الذي يجمع المرأة بصديقاتها وأصدقائها، قد يكون حبّ الصداقة غير وارد بكثرة بين المرأة والرجل ولكنّه واردٌ. إنّ هذا الحبّ هو الذي يجعل المرأة تسأل عن صديقاتها مع مرور الوقت.
 
• الحبّ من طرف واحد
إنّه حبّ مؤلم بالفعل، فيه تُغرم المرأة بشخصٍ ولكنّه لا يبادلها الشعور ولا يحبّها كما تحبّه بل على العكس يظنّها كالأخريات ويعاملها كما يعاملهنّ وهو من أنواع الحبّ المؤلمة بالفعل.
 
• الحبّ الحقيقي
إنّه الحبّ الذي ترينه في الأفلام، حبّ مستحيل أو نادرٌ جدًا. إنّه نوع الحبّ الذي من الصعب إيجاده إلّا أنّه موجود بالرغم من قلّته.
 
• الحبّ الغريب
قد تلتقي المرأة برجل ما في القطار مثلًا ويلفت نظرها فتشعر بأنّها تفكّر به طيلة الوقت ولا تستطيع إخراج شكله من ذاكرتها، إنّ هذا الحبّ غريب بعض الشيء.
 
• حبّ الحيوان الأليف
ثمّة الكثير من الناس الذين قد يحبّون اقتناء حيوانٍ أليف، قد تحبّين الحفاظ على الكلب الذي ربّيته طيلة حياتك بعد أن تتزوّجي فأنت تعتبرينه صديقك.
 
• الحبّ الذي لا يمكن الوصول إليه
ثمّة الكثير من المشاهير الذين لا نستطيع الوصول إليهم ولكننا نحبّهم ولا نستطيع نسيانهم. إنّ هذا النوع من الحبّ لا يمكن الوصول إليه، وهو خيالي وينطوي تحت حب المراهقة ولكنّه يوضع تحت خانة أنواع الحبّ. 
 
• حبّ الذات
لا يمكننا أن ننسى أيضًا حبّ الذات، وهو نوع من أنواع الحبّ التي تجعل المرأة أو الرجل على حدّ سواء يثقان بنفسيهما بالرغم من الظروف التي قد تعاكسهما بشكلٍ من الأشكال.
إنّ الحبّ هو ما يجعل الكون حلوًا وجميلًا، ومن الطبيعي أن تكوني قد عشت نوعًا من أنواع هذا الحبّ... فأيّها عشت يا ترى؟
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق