العلاقات الجيدة بين الأشقاء تخفض السلوكيات الخطرة
2015-10-03 09:39:48
 العلاقة الإيجابية بين الأشقاء يحسن الصحة العقلية ويقلل من خطر الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر خلال مرحلة المراهقة، وفقا لمجموعة من البحوث الجديدة.
تقول سارة كيلورين، أستاذة مساعدة في التنمية البشرية وعلوم الأسرة في جامعة ميسوري في الولايات المتحدة، "يتعلم الأفراد كيفية التفاعل مع الآخرين على أساس العلاقات بينهم وبين أشقائهم"،
وأضافت كيلورين، "الأشقاء العدائيون والسلبيون مع بعضها البعض من شأنهم استخدام نفس أسلوب التفاعل مع أقرانهم. ولكن معظم الأقران لن يستجيبوا مع لهجة العداء والسلبية لذلك فأن هؤلاء الأفراد يصبحون أكثر ميلاً للاختلاط مع مجموعة الأقران المنحرفين، وبالتالي، يشاركونهم في السلوكيات المحفوفة بالمخاطر"، 
اجريت الدراسة على 246 عائلة من أصول مكسيكية تعيش في الولايات المتحدة.
ولاحظ الباحثون أنه بشكل عام، كلما كانت العلاقة إيجابية بين الأشقاء كلما تراجع خطر الانخراط في سلوكيات خطيرة، في حين أن العلاقات السلبية بين الأشقاء أدت إلى زيادة مخاطرالانخراط في سلوكيات خطيرة.
وتشير النتائج إلى أن الوالدين يجب أن يشجعا الأطفال على قضاء المزيد من الوقت مع إخوانهم وأخواتهم، ليكون قدوة إيجابية لأشقائهم ويقومون على رعاية بعضهم البعض.
وقال كيلورين عن طريق غرس هذه القيم يمكن للوالدين تشجيع العلاقات الايجابية بين الأخوة وبالتالي تعزيز الروابط العائلية وضمان عدم تفكك الأسرة وإنخراط الأبناء في سلوكيات خطرة.
ظهرت النتائج في المجلة الدولية للتنمية السلوكية.
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق