الأطفال الذين يتحدثون اللغات أكثر مهارة في التواصل الإجتماعي
2015-05-17 08:00:32
 سماع أكثر من لغة واحدة في المنزل يزيد من فرص أن يصبح طفلك محاورا أفضل بكثير لاحقا في الحياة، وفقا لدراسة جديدة.
 
ونوهت الدراسة، ليس بالضرورة أن يكون الأطفال ثنائي اللغة؛ يكفي التعرض لأكثر من لغة واحدة بشكل يومي، وهذا هو المفتاح لبناء مهارات تواصل اجتماعية فعالة.
 
وأوضحت كاثرين  كينزلر، أستاذة مشاركة في علم النفس في جامعة شيكاغو، "الأطفال الذين ينشئون في بيئات متعددة اللغات لديها خبرة اجتماعية واسعة في رصد من يتحدث ماذا ولمن، ومراقبة الأنماط والولاءات الاجتماعية التي تتشكل على أساس استخدام اللغة."
 
ويتطلب التواصل الفعال القدرة على أخذ وجهات نظر الآخرين، واكتشف الباحثون أيضا أن الأطفال من بيئات متعددة اللغات هم الأفضل في تفسير معنى الحديث من الأطفال الذين يتعرضون للغتهم الأم فقط.
 
وأشار كينزلر، "هذه التجارب الاجتماعية واللغوية في وقت مبكر من الحياة، يمكن أن تصقل مهارات الأطفال في أخذ وجهات نظر الآخرين وتوفر لهم أدوات للتواصل الفعال."
 
وضم البحث 72 أطفل تراوحت أعمارهم ما بين 4 إلى 6 سنوات للمشاركة في مهمة التواصل الاجتماعي. في الاختبار، وجد الباحثون أن الأطفال أحادي اللغة لم يكونوا جيدين في فهم المعنى المقصود. ولكن مجرد التعرض للغة ثانية حسن من فهم الأطفال لوجهة نظر الكبار.
 
نشرت الدراسة على الانترنت في مجلة العلوم النفسية.
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق