رماز حلم يحلق بأجنحة رابعة المرقسية بلوحات فنية بقاعة الكابري
2010-01-31 10:36:43

كتبت ابتسام أنطون : كي أمنح وقتي ميزة،تختلف عن عملي وانشغالي بمحيطي كافأت نفسي، الذهاب لعرض "السيرة والمسيرة "،وكان هاجسي في الطريق ليس حول قيمة المكافأة الذاتية إنما حول "رابعة مرقس " وسرها،هل هي من أتباع المذهب المرقسي تربية وثقافة ?،أم جهات فكرها مختلفة،من وفرة الجينات الثقافية المرقسية في هذا البيت العريق، أعرفها لكن ليس بعمق،شاهدتها تعبر برقصها لكن لم أدقق إلى حد الغوص في حيثيات المشهد الحركي الموسيقي ربما لعدم بلوغي فنيا، لكن متابعتي الدؤوبة نحو المشهد الفني الآني رغم قلته،زودتني بعض أساليب لمشاهدة العمل كعمل بأكمله من حيث الإضاءة،الإخراج الطاقم،الموسيقى، الحركة،أصبحت مزودة بكثرة العيون أدقق بزوايا العمل من أطرافه حتى الجوهر..
يوم أمس السبت عرضت فرقة رماز بقيادة الفنانة الرائدة رابعة مرقس عرض فني رائع في قاعة الكابري  تحت عنوان "السيرة والمسيرة "،حيث دارت أحداثه حول ثيمات لوحات فنية لرواد الفن التشكيلي الفلسطيني تمام الأكحل وزوجها الفنان التشكيلي الراحل أسماعيل شموط، وهم من النازحين من يافا واللد عام 48،وفي زيارتهم الأخيرة للبلاد عام 1997 كانت ذخيرتهم عملهم الفني التشكيلي جداريات "السيرة والمسيرة" ككتاب وكمعرض يجول في أنحاء العالم، ومن بعدها أصبح الكتاب فيلما من أخراج بلال شموط نجل الرواد في الفن التشكيلي إسماعيل وتمام، وعرض قبل عام في أنحاء فلسطين و مسرح اللاز- عكا. كانت الموسيقى التصويرية لمشاهد الفيلم صوت الفنانة القديرة أمل مرقس في أغنيات: لا أحد يعلم، آه يا جرحي المكابر، نحن في حل من التذكار، وحينها قرأت الفنانة رابعة مرقس كتاب" السيرة والمسيرة" وقررت اتخاذه كمشروع فني، كان هنالك توارد أفكار بينها وبين مبدعي الجداريات والفيلم من حيث اختيار اللوحات
والأغاني هي ذاتها.

انشغالها في كتاب السيرة والمسيرة ولقائها شخصيا برائدة الفن التشكيلي الفلسطيني تمام الأكحل شموط منحها رؤى أخرى بنفس الروح المرقسية، بقيت أمل الصوت المرافق للوحات الفنية لكن اللوحات تحركت من خلال تصميمات حركية مذهلة من إبداع الفنانة رابعة مرقس.

وكانت جمالية العرض تكمن في كونه غير نمطي يحمل خصوصية فن مغترب ورقص تعبيري محترف وصوت غني عن التعريف والثناء أمل مرقس القديرة.
حيث تميزت إفتتاحية المسرحية في استحضار حالات الإلهام للفنانة رابعة مرقس من خلال عرض فيلم وثائقي لجداريات الفنانة القديرة تمام الأكحل والفنان القدير زوجها إسماعيل شموط، محتويا في تسلسله مراحل إنجاز الجداريات التي أطلقوا أسمها "السيرة والمسيرة" كونها توثق تاريخ شعب فلسطيني عايش النكبة والنزوح وقضية اللجوء
السياسي.
وفي حين إنتهاء الفيلم طل أيمن صفية كأنه وحي إسماعيل شموط يرسم بتعابيره الجسدية لوحة تبدو وكأنها جدارية لم تكتمل..وحده يخاطب بتناغم موسيقى أنور إبراهيم، وكانت الرقصة الثانية "تحية الشهداء "- اللوحة النابضة بصوت الفنانة أمل مرقس وحضورها الدافئ بقنديل محبة بأغنية "لا أحد يعلم" موسيقى وكلمات الفنان نزار زريق، حامت كالفراشة بضوئها حول الراقصات المحترفات داخل الجدارية وهن المبدعات: سما واكيم،ساندرا رشرش،ماريا دله،سحر داموني،نديمة خوري،منى مشيعل،والجدير ذكره هو كفاءة الراقصات بتوصيلهم فكرة الجدارية للمشاهد،مما يعود لمصممة الرقص الفنانة رابعة مرقس ولجعبتهم الفنية الواسعة، خاصة وإنهن حاصلات على اللقب الأول في الرقص
التعبيري من كلية الجعتون.
وتلتلها الفنانة سحر داموني برقصة صولو ومن ثم فرقة رماز والحضور الأمل مرقس بأغنية "نحن في حل من التذكار" للقدير الشاعر محمود درويش
وألحان الفنان نزار زريق.
ومن ثم كانت الفقرة الثنائية الفنان أيمن صفية والفنانة منى مشيعل برقص تعبيرية للفنانة تمام الأكحل والفنان إسماعيل شموط وهما يرسمان لوحة وكانت موسيقى أنور إبراهيم تبث أنفاسها في اللوحة الراقصة، وصرخت أشلاء الحقيبة برقصة تعبيرية أخرى مذهلة تخاطب الأرض وتمرغ وجه الإغتراب بحقيبة سفر تتأوه بتعابير ساندرا رشرش الراقصة ونص، وتلتها فرقة رماز وصوت أمل مرقس بأغنية آه يا جرحي المكابر " كلمات المحمود درويش وألحان الفنان نزار زريق و أمل مرقس، ومسك الختام لوحة فنية راقصة على موسيقى "هوانا" ألحان الموسيقي نسيم دكور وأداء فرقة
رماز.
رقص تعبيري أخاذ ناجى أرواح وملامح الجداريات وجعل من صمت جمودها لغة
تعبيرية مدهشة.


سيرة لكل اللاجئين، ومسيرة تتمها الفنانة رابعة مرقص والفنانة أمل مرقس في بث الثقافة الفلسطينية من خلال رقص تعبيري وصوت احتوائي يمدنا بأنحائه من كل مكان إلى كل مكان،، شدني ظهور الفنانة أمل مرقس على المنصة بزيها الفلسطيني وشعرها الأسود المحبوك فل وياسمين، تحمل بيديها قنديل زيت بنكهة محبة، تستدل طريقها لرفيقاتها في اللوحة الراقصة كلما أنارت بوجهها والقنديل على أحداهن تمدها بنظرات أمل ومحبة، تربط ماضي اللوحة بتجدد الزمن،كذلك حالة الملامح لفرقة رماز التعبيرية
واللباس المرتبط تماما بشخصيات الجدارية.
كانت مشاركة الفنانة القديرة أمل مرقس في أغنيات قد اختيرت في فيلم السيرة والمسيرة أغنية "نحن في حل من التذكار، "آه يا
جرحي المكابر "، لا أحد يعلم،ومعزوفة هوانا.
كانت مدة العرض ما تقارب الساعة،والحضور ملئ القاعة تعدى المئات، وقد أبدى الجمهور تفاعلا متوهجا من خلال التصفيق الحار بعد ختام العرض،خاصة عندما اعتلت المنصة الفنانة رابعة مرقس ومخرجة
العمل ومصممة الرقصات، حيث شكرت الحضور والمساهمين في إنجاح العرض،
عمل رائع، يستحق المشاهدة أكثر من مرة لاستيعاب جودة العمل والمجهود الذي يعود للفنانة رابعة
مرقس وفرقتها "رماز".
العمل من تصميم وإخراج الفنانة المبدعة والرائدة للرقص
التعبيري رابعة مرقس.
صوت وغناء وحضور مضيء الفنانة أمل مرقس
هندسة إضاءة
تقنيات صوت الفنان فراس روبي اياس ناطور ونبيل دوحة مسرح اللاز.
أعضاء فرقة رماز المؤهلات دراسيا في الرقص التعبيري المبدعات: سما واكيم، ساندرا رشرش، ماريا
دله، سحر داموني، نديمة خوري، منى مشيعل، الفنان أيمن صفية.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق