النجم برباتوف ... الملاك الحزين ذهب لمن يستحق مواهبه
2008-09-06 10:34:02

حينما تنظر الى صورته أو تشاهده في الملعب يباغتك بحزمة انطباعات.. فهو الواثق في غير غرور، القوي والسريع ومتلهف لغزو شباك المنافسين ولكن بكل أناقة، متحمس بكل بهدوء (كثر لا يستطيعون لك) تختلط لديه علامات الثقة والاعتزاز بالنفس مع لمحة من ذلك النوع من الشجن الذي لا نعرف له سببًا، ليس من خصاله توزيع الابتسامات حتى في أوقات الاحتفالات ... إنه "ديمتار برباتوف" النجم البلغاري ونجم "توتنهام هوتسبيرز" الانكليزي والمنتقل حديثًا لصفوف المان يوناتيد، حيث وجد ضالته أخيرًا في ناد عملاق يستحق أن يعطيه مواهبه، ووفقًا لأبسط بديهيات المنطق فالنجم البلغاري من نوعية النجوم الذين لم يحصلوا على حقهم المشروع في عالم الشهرة والنجومية بسبب تأخر إنضمامه لناد كبير دون أسباب مقنعة، فقد قال عنه أسطورة الكرة البلغارية "ستويشكوف" ... "برباتوف باختصار مهاجم من طراز عالمي يستطيع فك شفرات أي دفاعات، يصنع الفارق حينما تتعقد الأمور ويتسرب اليك احساس قاطع بصعوبة التهديف، لديه مخزون من الثقة بالذات نستطيع أن نمنح كل مهاجمي العالم جزء منه"

كان السير "ألكس فيرغسون" محقًا تمامًا في إصراره على الحصول على خدمات النجم البلغاري "ديميتار برباتوف" لإداركه أن المان يونايتد سوف ينتقل لحقبة جديدة من تاريخه في مطاردة الألقاب والبطولات عبر أهداف النجم البلغاري، وفي سبيل ذلك تلقى "فيرغسون" اهانات بالغة من إدارة توتنهام التي اتهمته بالنفاق لسعية خلف برباتوف ومنعه انتقال كريستيانو رونالدو للريال وانتقاده لادارة النادي الملكي لاغرائها النجم البرتغالي في نفس الوقت الذي يقوم هو باغراء "برباتوف" بالدفاع عن ألوان الشيطين الحمر، واستمرت المفاوضات بين شد وجذب من كافة الأطراف وسط اتهمامات متبادلة وتكتيك إداري غاية في الذكاء من إدارة السبيرز التي أردكت أن ترك الأمور حتى آخر أنفاس موسم الانتقالات منتصف ليلة 31 أغسطس سوف تكون له ثمار مادية هائلة، وهو ما حدث بالفعل، حيث حصل توتنهام على 31 مليون استرليني (حوالي 60 مليون دولار) فضلاً عن الحصول على خدمات "كامبل" مهاجم المان يونايتد على سبيل الإعارة، كل ذلك تم مقابل منح "برباتوف" فرصة الرحيل واستكمال مشواره في أولد ترافورد معقل الشياطين الحمر .

الأب نجم كروي، والأم لاعبة يد دولية
ينحدر "برباتوف" من أسرة بلغارية تتنفس رياضة البطولة، وليس رياضة الممارسة فحسب، فالأب كان لاعب كرة قدم في فريق "بيرين بلاجويفغراد" البغاري، وهو فريق المنطقة التي كانت تعيش بها العائلة، كما لعب الأب لأحد أشهر أندية بلغاريا وأوروبا وهو نادي "سيسكا صوفيا"،  وكانت الأم "مارغريتا" لاعبة كرة يد محترفة، حيث مثلت منتخب بلادها على المستوى الدولي، ورباتوف الإبن المولود في يناير عام 1981 (27عامًا) كان يشجع "ايه سي ميلان" الإيطالي وفي تلك الفترة الممتدة من المدرسة الابتدائية وحتى نهايات المرحلة المتوسطة كان "ماركو فان باستن" هو مثله الأعلى، ثم حدث حدث تحول دراماتيكي في ميوله الكروية حينما بلغ 15 عامًا، فقد تحول وبكل قوة إلى تشجيع "نيوكاسل" الانكليزي، وأصبح "ألان شيرر" هو مثله الأعلى إلى درجة أنه كان يرتدي قميص "شيرر" وينام به ويمارس كل شيئ في حياته وهو يرتدي هذا القميص .

وفي مرحلة الطفولة لم تخرج الأشياء التي يعشقها برباتوف عن دائرة ضيقة للغاية وهي "كرة القدم" و "الرسم" وهذه الهواية الأخيرة لها مدلول لا يمكن تجاهله حينما نتحدث عن شخصية النجم البرتغالي، فالرسم يؤشر إلى خيال خصب واحساس مرهف وقدرة على التركيز والتعامل مع الأشياء بمنطق الهادئ الواثق، ولا نستطيع أن نفصل تلك المكونات الشخصية عن شخصيته كلاعب كرة قدم محترف.

صبر (الموهوب) يفضي بالضرورة إلى نهاية سعيدة
أصبح "برباتوف" على أعتاب الـ 28 من العمر، ولم ينخرط في صفوف ناد كبير بحجم الريال أو المان يونايتد أو الميلان أو البايرن، وهو الأمر الذي كان يحمل علامات تعجب كثيرة لا إجابة لها، سوى تصاريف القدر، فاللاعب يملك مواهب وقدرات تهديفية لا يختلف عليه أحد، بل أنه يتفوق وبشكل واضح على كثر من المهاجمين الذين ينعمون بأضواء الشهرة والنجومية في أكبر الأندية الأوروبية، ولكن النجم البلغاري كان ينسج خيوط مشواره الكروي بكل صبر وثقة، وكأنه يصنع (سجادة بمواصفات خاصة) تحتاج إلى أيادي فنان وصبر أيوب .

البداية كانت في نادي "بيرين بلاجويفغراد" حينما كان "برباتوف" في عمر الزهور، وكانت عينا المدرب البغاري "ديميتار بينيف" مسلطة على هذا الفتي الصغير، ليأخذه إلى أكبر أندية بلغاريا "سسكا صوفيا" وهو لم يتجاوز الـ 16 من عمره، وحينما بلغ 18 عامًا لعب مباراته الأولى مع الفريق الأول وكان ذلك في موسم 1998 /1999 ، ثم بزغ نجمه بشده في الموسم التالي، فقد تمكن من تسجيل 14 هدفًا في 27 مباراة في الدوري البلغاري، فضلا عن الفوز بكأس بلغاريا مع فريقه، وفي الموسم التالي سجل 11 هدفًا وواصل تألقه الذي استقطب أنظار "باير ليفركوزين" الألماني .

في يناير عام 2001 انتقل "برباتوف" إلى أحد أقوى بطولات الدوري في أوروبا، حيث انضم لصفوف "باير ليفركوزين" الألماني، الذي منحه فرصه الظهور في دوري الأبطال الأوروبي، والتألق على المستوى المحلي، فقد شارك "برباتوف" مع "ليفركوزين" في 154 مباراة سجل خلالها 70 هدفًا في الفترة من عام 2001 حتى 2006، وفي موسم 2004 / 2005  كان التألق لافتًا حيث سجل 45 هدفًا من بينها 5 أهداف في بطولة دوري الأبطال الأوروبي .

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق