خطوات رائعة قادت السباح الأميركي فيلبس إلى الخلود الرياضي
2008-08-21 12:41:27

تسعة أيام فقط نجح خلالها السباح الأميركي مايكل فيلبس في أن ينال لنفسه الخلود الرياضي عبر التاريخ العالمي بشكل عام والاولمبي على وجه الخصوص وأن يظل علامة بارزة في تاريخ السباحة العالمية والتاريخ الرياضي عامة.

 

وأصبح فيلبس أكثر اللاعبين نجاحًا في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية، حيث حصل على الميدالية الذهبية لسباق 4 × 100 متر تتابع متنوع مع زملائه بالمنتخب الاميركي لتكون الذهبية الثامنة له في الدورة الاولمبية الحالية (بكين 2008).وبذلك حطم فيلبس الرقم القياسي السابق في عدد الميداليات الذهبية التي يحرزها أي لاعب في دورة واحدة والذي كان مسجلاً باسم مواطنه السباح الاسطوري مارك سبيتز الذي أحرز سبع ذهبيات في أولمبياد ميونيخ 1972 .

ونجح فيلبس قبلها في أن يصبح أكثر اللاعبين نجاحًا وحصدًا للميداليات الذهبية في تاريخ مشاركاته بالدورات الاولمبية عندما تجاوز الرقم القياسي السابق في عدد الميداليات الذهبية التي يحرزها أي لاعب في تاريخ الاولمبياد (تسع ميداليات) والذي يشترك فيه أربعة لاعبين لكن رصيده الآن أصبح 14 ميدالية ذهبية. وقطع فيلبس طريقه نحو هذه الانجازات ونحو الخلود الرياضي والاولمبي عبر 20 خطوة في غضون تسعة أيام فقط بأولمبياد بكين.

وبدأ فيلبس خطواته من خلال تصفيات سباق 400 متر فردي متنوع في التاسع من آب/أغسطس الحالي حيث تصدر السباق في التصفيات برقم قياسي جديد (أربع دقائق و82ر7 ثانية) متفوقًا على الايطالي لوكا مارين الذي حل في المركز الثاني. وتأهل إلى النهائي مسجلاً أفضل زمن في جميع المجموعات التي شهدتها التصفيات.

أما الخطوة الثانية فكانت نهائي السباق نفسه في اليوم التالي (العاشر من آب/أغسطس) وحطم فيه فيلبس الرقم القياسي العالمي المسجل باسمه أيضًا، حيث إحتل المركز الاول ليحرز الميدالية الذهبية الاولى له في بكين، متفوقًا على المجري لازلو تشيه والأميركي الآخر رايان لوشت.

وقطع فيلبس مسافة السباق في زمن بلغ أربع دقائق و84ر3 ثانية بفارق 89ر1 ثانية أفضل من الرقم القياسي العالمي السابق المسجل باسمه. ورفع فيلبس بذلك رصيده الاولمبي إلى سبع ذهبيات وبرونزيتين.

وجاءت الخطوة الثالثة في نفس اليوم حيث خاض فيلبس تصفيات سباق 200 متر حرة ونجح في التأهل للدور قبل النهائي رغم تفوق السويسري دومينيك ميشتري عليه في التصفيات حيث قطع السباح السويسري مسافة السباق في دقيقة واحدة و80ر45 ثانية مقابل دقيقة واحدة و48ر46 ثانية لفيلبس الذي احتل المركز الثالث في التصفيات.

بعدها بأقل من ساعتين فقط كانت الخطوة الرابعة حيث خاض المنتخب الاميركي تصفيات سباق 4 × 100 متر تتابع حرة وحقق الفريق رقمًا قياسيًا عالميًا جديدًا بلغ ثلاث دقائق و23ر12 ثانية بفارق 23ر0 ثانية عن الرقم القياسي السابق المسجل باسم الفريق أيضًا. ويخوض المنتخب الاميركي التصفيات عادة بالفريق الثاني حيث ترك فيلبس وزملاءه الاساسيين ليحصلوا على قسط من الراحة من أجل التركيز في النهائي.وتأهل الفريق بالفعل إلى النهائي باحتلال المركز الاول متفوقًا على الفريق الاسترالي في مجموعته بالتصفيات بينما جاء المنتخب الفرنسي في المركز الثاني بالترتيب العام في التصفيات. ولم يشارك فيلبس في التصفيات.

وجاءت الخطوة الخامسة في اليوم التالي (11 آب/أغسطس) من خلال الدور قبل النهائي في تصفيات سباق 200 متر حرة وأنهاه فيلبس في المركز الثالث خلف كل من الاميركي بيتر فانديركاي والكوري الجنوبي بارك تاي هوان في مجموعته بهذا الدور لكنه احتل المركز الرابع في الترتيب العام لهذا الدور بزمن بلغ دقيقة واحدة و28ر46 ثانية.

وبعدها بنحو ساعة واحدة قطع فيلبس الخطوة السادسة في طريقه حيث خاض مع الفريق الاميركي نهائي سباق 4 × 100 متر تتابع حر. وأنهى فيلبس المرحلة الخاصة به في المركز الثاني خلف السباح الاسترالي إيامون سوليفان الذي سجل رقمًا قياسيًا جديدًا في المسافة الخاصة به.

وكان المنتخب الاميركي في المركز الثاني قبل المئة متر الأخيرة من السباق ولكن جيسون ليزاك أكبر لاعبي الفريق الأميركي سنا قاد الفريق إلى الفوز بالمركز الاول متفوقًا على نظيره الفرنسي في الامتار الاخيرة.

وحطم الفريق الاميركي الرقم القياسي العالمي للسباق والمسجل باسمه بفارق 99ر3 ثانية لينهي السباق في زمن بلغ ثلاث دقائق و24ر8 ثانية ليفوز فيلبس من خلال الفريق بميداليته الذهبية الثانية في بكين ليرفع رصيده الاولمبي إلى ثماني ذهبيات وبرونزيتين.

وفي نفس اليوم كانت الخطوة السابعة من خلال تصفيات سباق 200 متر فراشة وحطم فيها فيلبس الرقم القياسي الاولمبي لهذا السباق والمسجل باسمه (دقيقة واحدة و04ر54 ثانية) فقطع مسافة السباق في زمن بلغ دقيقة واحدة و70ر53 ثانية متفوقًا على الياباني كايو ألميدا الذي حل في المركز الثاني ليتأهل فيلبس إلى الدور قبل النهائي للسباق.

وفي الخطوة الثامنة يوم 12 آب/أغسطس تفوق فيلبس على بارك بطل كوريا الجنوبية بطل سباق 400 متر حرة وانتزع المركز الاول في سباق 200 متر حرة برقم قياسي عالمي جديد بلغ دقيقة واحدة و96ر42 ثانية بفارق 90ر0 ثانية عن الرقم القياسي العالمي السابق المسجل باسمه بينما فاز الاميركي الاخر فاديركاي بالميدالية البرونزية.

وبذلك أحرز فيلبس الميدالية الذهبية الثالثة له في أولمبياد بكين ليرفع رصيده الاولمبي إلى تسع ذهبيات وبرونزيتين ليشترك مع أربعة لاعبين آخرين سابقين في الرقم القياسي لعدد الميداليات الذهبية التي يحرزها أي لاعب في تاريخ مشاركاته الاولمبية (تسع ذهبيات).

وبعدها بأقل من ساعة واحدة تقدم فيلبس الخطوة التاسعة حيث خاض الدور قبل النهائي لتصفيات سباق 200 متر فراشة وعادل الرقم القياسي الاولمبي (دقيقة واحدة و70ر53 ثانية) والمسجل باسمه ليتفوق على الصيني وو بينج المرشح الاول لهذا السباق والذي حل في المركز الثاني.

ونجح فيلبس أن يحول تأخره خلف وو إلى فوز ثمين في الدور قبل النهائي خلال آخر 50 مترًا من السباق ليتأهل إلى النهائي بتسجيل أفضل زمن في الدور قبل النهائي.

وبعدها بأقل من ساعة أخرى كانت الخطوة العاشرة حيث سجل المنتخب الاميركي بفريقه الثاني رقمًا قياسيًا أولمبيًا جديدًا، حيث تفوق على نظيره البريطاني في تصفيات سباق 4 × 200 متر تتابع حر، على الرغم من عدم مشاركة السباحين البارزين ضمن الفريق الاميركي ليحصلوا على قسط من الراحة.

وأنهى الفريق الاميركي السباق في زمن بلغ سبع دقائق و66ر4 ثانية ليحطم بذلك الرقم القياسي السابق المسجل باسم أستراليا وبذلك تأهل الفريق الاميركي للنهائي مسجلاً أفضل زمن في التصفيات، رغم عدم مشاركة فيلبس في التصفيات.

وفي اليوم التالي (الاربعاء 13 آب/أغسطس) قطع فيلبس الخطوة الحادية عشر نحو المجد حيث أحرز الميدالية الذهبية لسباق 200 متر فراشة ليحطم رقمه القياسي العالمي لهذا السباق للمرة الرابعة حيث حل في المركز الاول بزمن بلغ دقيقة واحدة و03ر52 ثانية متفوقا على تشيه والياباني تاكيشي ماتسودا.

وبدأ فيلبس السباق بقوة وانفرد بصدارته بعد الخمسين مترا الاولى ولم يلتفت للخلف ليحرز ذهبيته الرابعة في أولمبياد بكين والعاشرة له في الدورات الاولمبية ليحطم بذلك الرقم القياسي لعدد الميداليات الذهبية التي يسجلها أي لاعب في تاريخه الاولمبي.

وبعدها بأقل من ساعة واحدة كانت الخطوة الثانية عشر عندما قاد الفريق الامريكي للفوز بالميدالية الذهبية في سباق 4 × 200 متر تتابع حر وأصبح أول ريق يكسر حاجز الدقائق السبع في هذا السباق حيث قطع الفريق الامريكي مسافة السباق في زمن بلغ ست دقائق و56ر58 ثانية محطما رقمه القياسي السابق بفارق بلغ نحو خمس ثوان متفوقًا بفارق جيد على كل من منافسيه الروسي والاسترالي اللذين احتلا المركزين الثاني والثالث.

وبذلك أحرز فيلبس ميداليته الذهبية الخامسة في أولمبياد بكين ورفع رصيده الاولمبي إلى 11 ذهبية وبرونزيتين.

وفي مساء نفس اليوم جاءت الخطوة الثالثة عشر حيث خاض فيلبس تصفيات سباق 200 متر فردي متنوع وأحرز المركز الاول في التصفيات بزمن بلغ دقيقة واحدة و65ر58 ثانية متفوقا على الياباني تاكورو فوجي ليتأهل فيلبس على الدور قبل النهائي للسباق.

وفي صباح اليوم التالي مباشرة (الخميس 14 آب/أغسطس) خاض فيلبس الدور قبل النهائي بتصفيات نفس السباق لتكون الخطوة الرابعة عشر في مسيرته الناجحة بأولمبياد بكين.

وتفوق فيلبس على المجري تشيه وحل في المركز الاول بزمن بلغ دقيقة واحدة و70ر57 ثانية بفارق 49ر0 ثانية أمام منافسه المجري.

وكان فيلبس في المركز الرابع بعد الخمسين مترا الاولى ثم تقدم للمركز الثاني ثم انتزع المقدمة قبل الخمسين مترا الاخيرة ليتأهل إلى النهائي بعد أن حل في المركز الثاني بالترتيب العام للدور قبل النهائي.

وفي مساء نفس اليوم كانت الخطوة الخامسة عشرة من خلال تصفيات سباق 100 متر فراشة حيث احتل فيلبس المركز الثاني خلف الصربي ميلوراد كافيتش الذي أنهى السباق في زمن بلغ 76ر50 ثانية ليحقق بذلك رقما قياسيا أولمبيا جديدا بينما سجل فيلبس 87ر50 ثانية ليتأهل معه إلى الدور قبل النهائي للسباق.

وفي صباح اليوم التالي تقدم فيلبس الخطوة السادسة عشر نحو الخلود الرياضي حيث أحرز الميدالية الذهبية لسباق 200 متر فردي متنوع وسجل رقمًا قياسيًا جديدًا، حيث قطع مسافة السباق في دقيقة واحدة و23ر54 ثانية بفارق 57ر0 ثانية عن الرقم القياسي العالمي السابق المسجل باسمه ومتفوقًا بفارق أكثر من ثانيتين على منافسه المجري تشيه الذي حل في المركز الثاني بينما حل لوشت ثالثًا.

وبذلك أحرز فيلبس الميدالية الذهبية السادسة له في أولمبياد بكين والثانية عشر له على مدار مشاركاته الاولمبية.

وبعدها بقليل كانت الخطوة السابعة عشر حيث خاض فيلبس منافسات الدور قبل النهائي لسباق 100 متر فراشة وكان فيلبس في المركز السادس خلال الخمسين مترا الاولى ولكنه نجح في التقدم على جميع منافسيه خلال الخمسين مترا الاخيرة ليحرز المركز الاول في الدور قبل النهائي بزمن بلغ 97ر50 ثانية متفوقا على الاسترالي أندرو لوترشتاين والكيني جيسون دونفورد اللذين احتلا المركزين الثاني والثالث في مجموعته بالدور قبل النهائي. واحتل فيلبس المركز الثاني في الترتيب العام بالدور قبل النهائي.

وفي مساء نفس اليوم كانت الخطوة الثامنة عشر حيث خاض المنتخب الامريكي تصفيات سباق 4 × 100 متر تتابع متنوع بدون فيلبس والنجوم البارزين أيضا ولكن الفريق كان بالقوة التي تسمح له بالتفوق على نظيريه الروسي والنيوزيلندي ليحتل المركز الاول ويتأهل إلى النهائي.

وفي صباح اليوم التالي (16 آب/أغسطس) تقدم فيلبس الخطوة قبل الاخيرة حيث فاز بالميدالية الذهبية لسباق 100 متر فراشة.

وبدا فيلبس في طريقه لفقد ذهبية هذا السباق حيث كان في المركز السابع بالخمسين مترا الأخيرة ولكنه نجح في التفوق علي جميع منافسيه ليصبح في المقدمة مع كافيتش ولكن ضربة يده الاخيرة في الماء ساعدته على حسم السباق لصالحه متفوقا على كافيتش بفارق 01ر0 ثانية وهو أقل فارق ممكن.

وقدم المنتخب الصربي احتجاجا ولكنه قوبل بالرفض ليفوز فيلبس بذهبية السباق محطما الرقم القياسي الاولمبي لهذا السباق علما بأنه السباق الوحيد الذي لم يحقق فيه رقما قياسيا عالميا حيث سجل 58ر50 ثانية ليحطم الرقم القياسي السابق 76ر50 ثانية والذي كان مسجلا باسم كافيتش.

وأحرز فيلبس بذلك الميدالية الذهبية السابعة له في أولمبياد بكين ليرفع رصيده الاولمبي إلى 13 ذهبية وبرونزيتين معادلا بذلك الرقم القياسي لمواطنه بيتز في عدد الميداليات التي يحرزها أي لاعب في دورة أولمبية واحدة.

وبعد 24 ساعة فقط كانت الخطوة العشرين الاخيرة لفيلبس نحو تحقيق الحلم الكبير والوصول إلى المجد الاولمبي وكان فيلبس هو السباح الثالث في ترتيب النزول للماء ضمن المنتخب الاميركي في نهائي سباق 4 × 100 متر تتابع متنوع.

وبدأ فيلبس مرحلته في السباق وهو في المركز الثالث لكنه نجح في إنهائها في المركز الاول ليسهل المهمة على مواطنه جيسون ليزاك الذي دخل تحديًا صعبًا مع منافسه الاسترالي إيمونم سوليفان صاحب الرقم القياسى العالمى لكنه نجح في حسم السباق لصالح المنتخب الامريكي الذي حقق رقما قياسيا جديدا في السباق بلغ ثلاث دقائق و34ر29 ثانية بفارق 34ر1 ثانية عن الرقم القياسي العالمي السابق المسجل باسم الفريق أيضا.

ونال المنتخب الاسترالي الميدالية الفضية بعدما حل في المركز الثاني بزمن بلغ ثلاث دقائق و04ر30 ثانية وهو أفضل أيضا من الرقم القياسي السابق بينما حل المنتخب الياباني في المركز الثالث بزمن بلغ ثلاث دقائق و18ر31 ثانية.

وأحرز فيلبس بذلك الميدالية الذهبية الثامنة له في أولمبياد بكين رافعا رصيده الاولمبي إلى 14 ذهبية وبرونزيتين ليصبح أكثر اللاعبين نجاحا في أي دورة أولمبية وعلى مدار التاريخ الاولمبي كما نجح في تحطيم الرقم القياسي العالمي في سبع من النهائيات الثمانية التي خاضها في أولمبياد بكين.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق