المحامي جريس بولص يقدم دعوى قضائية ضد وزارة المعارف وانشودة هتكفا لم تبقي اية امل للديمقراطية
2009-11-06 11:27:49
"اعلنت انغام هتكفا ارجاء الاحتفال، فَهَمَّ الحاضرون قياما على اقدامهم، ما عدا شاب ومجموعة صغيرة لازموا الجلوس بصمت. ومنذ تلك اللحظة شنت حرب حاميه الوطيس ضد هؤلاء" ،بهذه الكلمات افتتح المحامي جريس بولص من كفر ياسيف حديثه لموقع المدار
واضاف المحامي بولص لموقع المدار :" الحديث يدورعن معاذ بيادسة من منطقة المثلث الذي كان قد انتُخٍب وفق الدستور والقانون وبطريقة ديمقراطية رئيسا لمجلس الطلاب اللوائي ضمن نطاق مشروع "شبيبة بمركز الاحداث"، ولم تمض بضعة أشهر من تسلمه المنصب المذكور حتى وقعت واقعة "هتكفا" المذكورة، ومنذ ذلك الحين توعّد ضده مناصرو "الوقوف على التكفا" بتنحيته عن منصبه بطرق غير قانونية، لا ديمقراطية ولا انسانية بالتأكيد، بالاضافة الى عدم تبليغه بالتطورات الراهنة، عدم أشراكه في أي نشاط من انشطة المجلس وما الى غير ذلك من "تنكيل صامت" ضد هذا الشاب والمجموعة التي رافقته، وعند استفساره عن الاسباب لكل ذلك كان الرد: (سقط سهواً)".

"اين القانون الذي يدّعي انه فوق الجميع ... اين الدستور الذي قامت
عليه الانتخابات"
وتابع المحامي جريس بولص بالحديث لموقع المدار :" عمليات التنكيل استمرتحتى اليوم الذي فيه اجرى المجلس انتخابات فيها انتُخب نائب للرئيس، وذلك قبل انتهاء فترة رئاسة هذا الشاب، بما يتعارض مع دستور المجلس، وكل ذلك تم بمعزل عن الرئيس المنتخب واللفيف حوله، لدرجة منعه ومنع
اصدقائه من المشاركة في الانتخابات".
واضاف :" الانتخاب تمت، "والرئيس" بقي مع الاسم فقط، دون الكرسي، وذاك "النائب" اشغل منصب الرئيس ... كيف؟! بقانون الغاب. اين دواعي الديمقراطية ومناصروها ... اين القانون الذي يدّعي انه فوق الجميع ... اين الدستور الذي قامت عليه الانتخابات ... اين الانسانية التي تعلو فوق كل هذا؟!! "ايحاسب مواطن بل ويدان بل وينحى بقانون الغاب، لانه لم يقف للحن لا يعترف به كمواطن متساوٍ مع الجميع ... ايقف مواطن للحن عنوانه "دولة اليهود" وموضوعه "أرض اليهود" وسياستهُ التمييز والعنصرية؟!"
 
 
المحامي الكفرساوي جريس بولص
 
 
المحامي جريس بولص : أنشودة هتكفا لم تبق أي أمل للديموقراطية
وأنهى المحامي جريس بولص حديثه بالقول :" هذا الحدث ما هو الا دليل واثبات قاطع، ان الديمقراطية لا يمكن ان تجتمع مع دولة اليهود سوياً، خليط لا يمتزج ابداً، انما يولّد انفجارات ليس فقط لا منطقية، بل ايضاً مناقضة لكل قانون وميزان.
هما مركّبان متناقضان كبعد المشرق عن المغرب".
واضاف :" بعد هذه الاحداث المؤسفة بل والمفجعة، قام هذا الشاب بتقديم دعوى الى المحكمة المركزية في الناصرة ضد وزارة التربية والتعليم وضد عصام جبارة بواسطتي ، اطالب فيها اصدار امر احترازي باعادة رئاسته القانونية بقدر الفترة التي أُبعد"فيها عن المنصب، وايقاف الانتخابات الرئاسية لمجلس الطلاب اللوائي، والمعينة في الفترة القريبة، كل ذلك على امل لابقاء بصيص امل في الدولة الديمقراطية". الى هنا اقوال المحامي جريس بولص .
 
تعقيب الناطق بلسان وزارة التربية والتعليم كمال عطيلة حول الموضوع
هذا وعقب الناطق بلسان وزارة التربية والتعليم كمال عطيلة في الوسط غير اليهودي حول الموضوع ، قائلا : " الطالب المذكور انهى عمله كرئيس لمجلس الطلاب اللوائي في الوسط العربي مع نهاية السنة الدراسية 2008 /2009 وذلك تطبيقاً لأحد بنود دستور مجلس الطلاب اللوائي
والقطري والذي يقضي بانهاء عمل أي عضو في المجلس في حال انهاء تعليمية الثانوي ".
واضاف عطيلة بالقول :" ادارة المجتمع والشبيبة في وزارة التربية والتعليم تؤكد انه لم يتم انهاء عمل الطالب المذكور لأي
سبب من الاسباب التي جاءت في ادعاءات المحامي ".
وأنهى حديثة بالقول :" ان الوزارة ستنتظر قرار المحكمة وستحترم كل قرار يصدر عنها ".

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق