المئات في المؤتمر الاقتصادي العربي الاول لمناقشة القضايا الاقتصادية
14/11/2019 - 08:59:18 pm

أقيم المؤتمر الاقتصادي العربي الاول في البلاد والذي نظمه "المنتدى الاقتصادي العربي" بالتعاون مع صحيفة "جلوبس"و تحت رعاية مركزية لبنك هبوعليم وشركات اخرى، حيث سجل نجاحا منقطع النظير بحضور ما يقارب ال400 مشاركا والعشرات من المتحدثين.


المؤتمر "التنمية الاقتصادية: رؤية استراتيجية وتحديات مستقبلية"، يهدف لرفع مستوى الوعي العام، لدى صناع القرار على وجه الخصوص من خلال عرض البيانات ذات الصلة بالوضع الاقتصادي للسكان العرب.
 

افتتح المؤتمر بكلمات ترحيبية لكل من المنتدى الاقتصادي العربي وكذلك تم عرض فيلم عن اقامته واهدافه، النائب د. احمد الطيبي عن القائمة المشتركة، السيد محمد بركة رئيس لجنة المتابعة، وعويد عيران رئيس مجلس إدارة بنك هبوعليم الذي أكد على عمل البنك  من الازدهار الاقتصادي في المجتمع العربي والعمل المشترك مع المؤسسات والجمعيات ورجال الاعمال كجزء من تعزيز المجتمع في البلاد ونمو الاقتصاد. واشار ان البنك يفخر ان يكون الداعم الرسمي لهذا المؤتمر ولكل الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع العربي

 

وكان قد استهل د. احمد حليحل المحاضرة الافتتاحية بالحديث عن أثر التغيرات الديموغرافية على النمو الاقتصادي في المجتمع العربي. وطرح بدائل للتعامل مع هذا التغيير المستمر على مر السنوات.
اما في  الجلسة الاولى تحت عنوان " الشركات الاقتصادية ووضع الميزانية للسلطات المحلية العربية" فقد اشترك كل من السيد مضر يونس، سامي لهياني - وزارة المساواة الاجتماعية، المحامي نضال حايك، السيد ايمن سيف، وتحدث المشاركون عن حال الميزانيات التي تستقبلها السلطات المحلية والتحديات الاقتصادية التي تواجهها بالمقابل.


الجلسة الثانية بعنوان " القروض العقارية وازمة السكن في المجتمع العربي" والتي اشترك فيها كل من السيد نبيل توتري، مدير الفعاليات للمجتمع العربي في بنك هبوعليم، البرفسور راسم خمايسي، رجلا الاعمال سليم لحام وكايد ابو عياش، المحامي فياض طميش والسيد امين فارس، كانت جلسة حافلة تم من خلالها تمت مشاركة معطيات حول الاسكان في المجتمع العربي ،حيث تبين ان 2% فقط من القروض العقارية حصل عليها مواطنون عرب، ما يعني الحاجة الى وجود تعديلات فيما يخص الخدمات البنكية للمواطنين العرب. الى جانب وجود نقص كبير في المباني العامة ونقص في الوظائف المعدة لأشخاص مهنيين داخل السلطات المحلية.

 

هذا وأشار نبيل توتري، مدير الفعاليات للمجتمع العربي في الجلسة حول أهمية وجود حلول في دائرة تسجيل الأراضي، من أجل حل ضائقة الأراضي والتسجيل وكذلك أشار أن المجتمع العربي يخاف من التقدم للحصول على قروض الإسكان(المشكنتا) بسبب الخوف من الدفع وخسارة البيت للبنك، لذلك موضوع الحصول على قروض بحاجة لمعرفة أكثر عند المجتمع العربي،وقال" نحن في بنك هبوعليم نقدم من خلال مستشارين مهنيين في البنك في وحدات قروض الإسكان واهمها وحدة في مدينة الناصرة، شرحا ومرافقة كاملة لكل المتقدمين لقروض الإسكان من خلاله يمنحون الثقة لاختيار القرض المناسب وفق الحاجة والميزانية. وانا ادعو كل صناع القرار العمل من أجل رفع الوعي لقروض الإسكان وكيفية الحصول عليها وكذلك لامتلاك الأراضي في دائرة تسجيل الأراضي."

 

في الجلسة الثالثة ، "الفقر، البطالة والاجرام" بمشاركة كل من د. نيتسا قصير، السيد محمد دراوشة، السيد فتحي مرشود، السيد خالد حسن، د.سليمان ابو بدر ، والسيد حسام ابو بكر. تم طرح قضية الاجرام وعلاقته بالفقر والبطالة، حيث تطرق كل متحدث الى القضية من زاويته، ليتبين  انه وبالرغم من انخفاض بنسبة الفقر لا يزال 50% من المواطنين العرب يقبعون تحت خط الفقر، وان نسبة العمالة في المجتمع العربي منخفضة بالمقارنة مع نسبة العمالة في المجتمع اليهودي،. وتم ايضا طرح التحديات التي يواجهها بعض اصحاب المصالح التجارية مع عالم الاجرام فيقعون في فخهم ويضطرون لمواجهة السوق السوداء لوحدهم، حيث لا مستندات تثبت للدولة ان المجرمون.


في الجلسة الاخيرة تحت عنوان" قطاع الاعمال بالمجتمع العربي كمحرك للنمو الاقتصادي" تمت مناقشة العوائق التي تواجه القطاع الخاص في المجتمع العربي وكان ابرز النقاط التي تم التوصل اليها انه قد حان الوقت ان يبادر رجل الاعمال العربي لبناء مصلحته وعلامته التجارية الخاصة، وشارك في هذه الجلسة كل من السيد محمد هيبي، د. رفعت عزام، السيد طارق عواد، رجلا الاعمال سمير خوري وعماد تلحمي، المحامي روبي بكر، السيد ابراهيم رياض.
وفي نهاية المؤتمر لخص كل من مؤسس المنتدى الاقتصادي، وممثل عن صحيفة جلوبس بالإضافة للرئيس التنفيذي لبنك إسرائيل ما جاء في المؤتمر، مشيرين الى اهمية هذا النوع من المؤتمرات مع التشديد على اهمية ان يتم التعامل مع الطرح الشامل للقضايا الاقتصادية بصورة عملية ومهنية وفتح باب التعاون بين الهيئات لإيجاد وسائل عمل من اجل معالجة هذه القضايا .يذكر ان البنك يدعم مؤتمرات اقتصادية هامة للمرة الثالثة وذلك ضمن رؤيته لأهمية الاقتصاد السليم للمجتمع العربي.

د. سامي ميعاري مؤسس المنتدى الاقتصادي العربي  اشاد بالمشاركة الواسعة في المؤتمر واعداد الحاضرين التي وصلت المئات وقال: "نرى أن اعدادًا كبيرة من المؤسسات والافراد يشاركون اليوم في هذا المؤتمر لأهميته ومن أجل رفع الوعي بالنهوض بالقضايا الشائكة التي تهم الاقتصاد في المجتمع العربي، اتمنى ان يفتح هذا المؤتمر باب للعديد من المبادرات المماثلة."


د. مها كركبي صباح، مديرة وحدة الأبحاث في المنتدى الإقتصاديّ العربيّ، أكّدت على أهمّيّة القضايا الّتي تمّ طرحها ومناقشتها في المؤتمر مشيرة إلى أنّ الحضور الواسع هو إشارة لتعطّش المجتمع العربيّ لمعالجة هذه القضايا الشّائكة: "ليس مفهوما ضمنا هذا الكمّ من الحضور، علينا أن نحتوي هذا الاهتمام وأن نبادر للمزيد من هذه النّشاطات، المجتمع العربيّ أثبت اليوم أنّه واعٍ لأهمّيّة القضايا الاقتصاديّة في حياتنا وأنّه فقط بانتظار الفرصة ليضع بصمته، نشكر جميع من حضر ومن شارك في الجلسات الّتي ناقشت أهمّ القضايا الاقتصاديّة في المجتمع"

 

 























































المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق