مشروع اقامة وتصميم مكان اجتماعي " مقهى عالمنا" في كلية سخنين كلية أكاديمية لتأهيل المعلمين
27/06/2019 - 02:13:16 pm

الحدث "مقهى عالمنا" ((World café هو خلاصة لتوجه تربوي حول القيادة المشتركة، والتي من خلالها يقوم الطلاب بذاتهم بإدارة الحدث من البداية حتى النهاية. وذلك من خلال سلسلة لقاءات تدار بطريقة ورشات عمل هدفها تنشيط الذهن، توارد الافكار والشعور بالانتماء الى الحيز المكاني-الاجتماعي والحث على الابداع المشترك لأفراد المجموعة المشاركة، حيث ان العصف الذهني والشعوري يولد مفاهيم واسقاطات ذهنية ذات معاني عديدة المحاور.

"مقهى عالمنا" في كلية سخنين - كلية اكاديمية لتأهيل المعلمين هو مثال لناتج مشترك تم تطويره من خلال تعاون مشترك بين مسار الممتازين والبرنامج الأوروبي Cure-Erasmus+, ومن خلال "مركز المشاركة الاجتماعية" (Social Center Involvement) في الكلية، وذلك من اجل تشجيع وبناء الاتصال والتواصل مع مجموعات عامة أكثر وتشجيع الحديث وتبادل الأفكار بين هذه المجموعات داخل وخارج الكلية. هذا البرنامج، والذي يطبق للسنة الثانية على التوالي.

خلال السنة الأولى انشغل الطلاب بتطوير الهوية المحلية للحيز المكاني (Place Identity) من خلال الطلاب والمحاضرين في رحاب الكلية بمساعدة طريقة عمل تسمى Place Making (إقامة وتصميم المكان) اي اننا نبني ونطور مكان وبيئة يحلو التواجد فيها.

الناتج النهائي لهذا العمل في السنة الأولى كان لائحة كبيرة تتضمن قصة الكلية وتطورها معلّقة عند مدخل الكلية، هذه اللائحة تروي قصة الكلية من منظور الطلاب، وأيضا فعاليات لتحسين المظهر الخارجي لمدخل الكلية عن طريق طلاء وحدات الجلوس وزرع الازهار.

في السنة الثانية قام الطلاب باستضافة طلاب الكلية "بمقهى عالمنا" والذي فيه تم توجيه أسئلة لمختلف الطلاب والمحاضرين من الكلية على المستوى الشخصي والعام، من اجل فهم ومعرفة ما يدور في اذهان الزملاء وفحص كم من الأمور الجيدة التي بإمكان مسار الممتازين والبرنامج الأوروبي  +CURE-ERASMUS تقديمها.

التخطيط والهدف للسنة الثالثة هو محاولة تطبيق نموذج Place Making  و "مقهى عالمنا" بأماكن أخرى خارج نطاق الكلية مثل المدارس التي من الممكن التعاون معها من خلال التطبيقات التربوية لبرنامج الممتازين أو أي بيئة أخرى من الممكن تطبيق مثل هذه المبادرات فيها.

كما ولخصت الدكتورة لينا بولس، مركزة مسار الممتازين وعضو طاقم الإدارة بالكلية، تطور البرنامج النوعي بمراحله الثلاث: قصة الكلية، مقهى عالمنا والمرحلة الأخيرة بنقل العمل الى خارج الكلية ومحاولة تطبيقه في أماكن أخرى. اكدت د. بولس على أهمية هذه المشاريع من اجل توطيد العلاقة بين الكلية الاكاديمية والبيئة الاجتماعية من خلال أدوات إبداعية ومبتكرة. 

عبر د. ياسر عواد، نائب رئيس الكلية عن أهمية البرامج الاوروبية والعالمية مثل +CURE-ERASMUS بإحداث نقلة نوعية في عملية اعداد المعلمين ومساهمتها لأعداد قادة تربويين من نوع خاص، يتميزون بقدرات ومهارات تواكب تطورات القرن 21.

بروفسور محمود خليل – رئيس الكلية تحدث بحماس شديد وأشاد بالقدرات والمهارات الابداعية للطلاب بتجسيد المفهوم الأكاديمي والاجتماعي والجماهيري للكلية، والدمج بين هويتهم الشخصية والمهنية في صقل هوية الكلية.

اكد السيد نزيه بدارنة – مدير عام الكلية، الاستمرار بالدفع قدما لمثل هذه المشاريع وحتى توسيع استثمار الكلية لاستقطاب والفوز بمشاريع إضافية، لتكون الكلية العنوان الأول لكل ما هو مميز ومبتكر من اجل الاستمرار بسيرورة الرقي والتقدم للمجتمع العربي.

 





















































































































المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق