الكرمل يصرخ يا سلمان لبيك يا سلمان لبيك يا ابا مروان
24/02/2018 - 07:30:57 pm

الكرمل يصرخ : " يا سلمان، لبيك يا سلمان، لبيك يا أبا مروان"

 تصعيد الحركة من اجل الإبقاء على مسكننا وعدم الهدم

بقلم منير فرّو

من منطلق عدم فهم المؤسسة الإسرائيلية للأقلية الدرزية في البلاد، وعدم التجاوب معهم، واحترام وجودهم وقِيَمِهِم في البلاد، وعدم السعي لإيجاد حلول لقضاياهم السكنية على اراضيهم، التي هي ملكية خاصة لهم ورثوها عن الاباء والاجداد منذ مئات السنين، وذلك لغرض في نفس يعقوب والمُعَبَّر عنه بـ (قانون كيمنتس)، الذي يقضي في النهاية بسلب كل الملكيات في البلاد من يد كل من هو غير يهودي، وبالتالي هدم بيته، وسلب أرضه، والتضييق عليه حتى خنقه بحجة القانون المقدس، الذي بات ربا أعلى، يجب الانحناء والسجود له، والذي اصدر قراره التعسفي المخبول بهدم بيت لإنسان محترم له المكانة الاجتماعية، الاخلاقية والانسانية،  السيد أبو مروان سلمان حلبي،  ابن دالية الكرمل، بحجة البناء الغير مرخص، بالرغم من أن الترخيص بات من المستحيلات، وأيضا لو كان بناء السيد سلمان الوحيد الغير المرخص أو المُهدَد بالهدم، لكان من حق القانون أن يأخذ مجراه، ولكن الآلاف من البيوت هي غير مرخصة، لان المؤسسة الإسرائيلية لا تسعى إلى ترخيصها، ولتستمر بمعاقبة كل من يخالف القانون الوهمي والمقدس، وتغريمه الأموال الطائلة، وبالتالي تفرض عليه هدم بيته بيده، فإذا تم تنفيذ هدم بيت السيد سلمان لا سمح الله، لن يبق بيت في قرانا محصنا وآمنا تحت شبح السياسة العنصرية الأنانية، التي لا تقدَّر معروف المعروفيين لها، ولا دماء الشهداء الأبرار من اجلها، ولا المواطنة الصالحة، ولا الصداقة والاخوة المخلصة، فلا فاضل فيها ولا مفضول، من كل عربي عاقل وجهول.

فالاجتماع المصغر الذي عقدته الجمعية المعروفية للدفاع عن الارض والمسكن في بيت البلد يوم الجمعة الموافق لـ 23/2/2018 ، انطلقت الشرارة النضالية لتشمل كل قرانا، وكل من هو مصابه مصابنا،

   "لا لهدم بيوتنا"        "لا لقانون كيمنتس الظالم"   "لا للعنصرية السلطوية"

  "لا للتضييق على قرانا"  " لا ولا ولا والف لا .............................."

ولو كلفنا نزع أرواحنا، فلن نقبل بهذه المذلة، لأننا اهل كرامة وعزة،  فـ "الموت ولا المذلة".

فقد دق ناقوس الخطر " نكون او لا نكون"، فهدم بيت السيد سلمان حلبي في اكبر قرية درزية، في مركز البلد ضمن منطقة النفوذ ومنطقة التخطيط (מרחב תכנון)، يعني ضوء اخضر لهدم الآلاف البيوت في قرانا، وهذا يعني خطر لوجودنا وهدر دمائنا واهانة ودعس لكرامتنا التي هي شعارنا المقدس، ومن اجله بذلنا الغالي والرخيص.

فكل درزي يجري فيه دماء درزية معروفية، يجب عليه أن يحرك لصد هذه السياسة التعسفية، والتي يطبقها أناس فقدوا كل المعايير الإنسانية، والمثل العليا، وقرروا اللعب بالنار مع هذه الطائفة، التي تأبى الضيم ولا تبات عليه مهما كلفها الأمر وحتى نزع أرواحها،  لأنها طائفة حق، ولن تقبل للباطل أن يعلو عليها .

ستقام خيمة اعتصام في بيت السيد سلمان حلبي، المهدد بالهدم، في مدخل البلدة الشرقي على طريق المحرقة، تحضيرا لمظاهرة كبرى، وندعوا حضوركم يوميا إلى الخيمة لنقف يدا واحدة امام القانون الظالم، الذي يهدد وجودنا، ويد الله مع الجماعة إذا اجتمعوا، ونزعوا الخلافات الداخلية، وجعلوا الهدف أسمى غاية لبقائهم والسلام.

 

فالكرمل يصرخ "يا سلمان لبيك، يا سلمان، لبيك يا ابا مروان"، كلنا يد واحدة والله مع الجماعة وهو النصير المعين وعليه الاتكال.

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق