الشبيبة الشيوعية في الناصرة تختتم مخيمها للاطفال بمهرجان مهيب
2009-08-01 12:40:28
اختتمت الشبيبة الشيوعية في الناصرة مخيم الأطفال الثاني والعشرون "مخيم الأحرار"  يوم الخميس الماضي والذي استمر ثلاثة أسابيع , حيث قامت بمهرجان فني سياسي ضخم في شاطئ "كان" في حيفا. تخلل المهرجان كلمات سياسية وبرنامج فني سياسي ملتزم قدمه أطفال المخيم. حيث قدموا الإشعار والأغاني الوطنية الملتزمة والرقصات الفنية التي رافقتها الاغاني الوطنية.
 حضر المهرجان المئات من أهالي الأطفال وأعضاء فرع الحزب الشيوعي في الناصرة. وحضر رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي وعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي أديب أبو رحمون وعضو المكتب السياسي للحزب الشعب الفلسطيني حيدر عوض اللة وسكرتير جبهة الناصرة الديمقراطية صفوان فاهوم.

 
جريس نصيري : العمل اليومي داخل المخيم كان كخلية نحل
 
 افتتح المهرجان عضو الشبيبة الشيوعية جريس نصيري الذي اقتبس كلمات من شعر القائد الراحل توفيق زياد وقال "ضعوا بين العيون الشمس والفولاذ في العصب سواعدكم تحقق أجمل الأحلام تصنع أعجب العجب " وتابع نصيري " كانت هذه الأبيات وروعة الكلمات أتت لتصف العمل اليومي داخل المخيم فكانت السواعد مترابطة ساعدا بساعد كخلية نحل".
 
لؤي زياد : هذا المشروع الضخم مبني على التطوع , العطاء والتضحية
 

  وألقى كلمة الشبيبة الشيوعية في الناصرة سكرتير الفرع لؤي زياد وقال " اشكر كل من ساهم في إنجاح هذا المشروع الضخم المبني على التطوع , العطاء والتضحية لمجتمعنا لأطفالنا أحبابنا" وتابع زياد قائلا " رسالتنا لكم ان تكونوا مقاومين شرفاء تتحدون الظلم والظلام , الاحتلال والمحتلين الغاصبين فهيا بنا معا لنبني حياتنا مجتمعنا " وحث زياد الشباب على النضال لبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية والنضال لعودة اللاجئين.

 
 
هاني سروجي : هذا المخيم يحي الأخوة وعزة النفس والكرامة عند أطفالنا
 
 وألقى هاني سروجي سكرتير الحزب الشيوعي في الناصرة كلمة الحزب وقال" حاولنا من خلال هذا المخيم والمخيمات التي سبقت إن نحي ونعزز قيم التسامح والمحبة والأخوة وعزة النفس والكرامة عند أطفالنا قلنا لهم أنه بإمكان الكف أن يلاطم المخرز" وأضاف سروجي " رسخنا الأمل عندهم انه على هذه الأرض ما يستحق الحياة . وانه بالإمكان أن تكون الدنيا مكانا أفضل للعيش من ما هي عليه وذلك أن تثقفنا وتوعينا وكنا متحدين وقاومنا الظلم ورسخنا قيم العدالة الإنسانية".
 
رامز جرايسي : هذا المخيم يعطي الحصانة للأطفال لكي يواصلوا المسيرة التي بدأها من قبلهم
 

 أما الكلمة الختامية فكانت لرئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي الذي قال " أن تسمية خيم المخيم بأسماء وطنية هو تحدي سياسي وطني لبدعة الحكومة التي تسعى لتغيير أسماء القرى والمدن العربية , هذه البدعة التي تسعى إلى سلب التاريخ بعد أن سلبوا الأرض. ونحن لا نسمح بتمرير هذا المخطط الذي يريد أن ينزعنا من تاريخنا" وأضاف جرايسي " هذا المخيم يعطي الحصانة للأطفال لكي يواصلوا المسيرة التي بدأها من قبلهم " .

 
 
 
 
 
 
 
 
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق