مسن من طمرة يبصر من جديد في جيل 102
2013-11-14 16:50:47

بفضل اطباء العيون في كلاليت زفولون: مسن يبصر من جديد في جيل 102

وجد المسن محمد عواد من سكان مدينة طمرة والبالغ من العمر 102 عام، طريقة غير مألوفة للإحتفال بشهر المسن في هذه الايام. فقد اجرى عملية جراحية لتحسين الرؤية في عينيه ولتحسين جودة حياته.
السيد عواد عامل متقاعد، عمل لسنوات في مصانع التكرير، ويحتفل هذا العام ببلوغه الـ 102 بصحة جيدة. كما ويعتبر السيد عواد ناشطا اجتماعيا يستشيره العديد من ابناء مجتمعه، ويقرأ كثيرا، ولكن في الآونة الاخيرة تدهورت رؤيته بشكل ملحوظ بسبب ظاهرة معروفة تدعى الحلزون او الظفرة.
هذا ويوضح الدكتور فلري دياتشوك؛ مختص عيون في كلاليت ومن اجرى العملية الجراحية: "الحلزون هي انسجة لحمية تنمو على قرنية العين وتحجب مجال الرؤية. من خلال العملية ازلنا الانسجة، وعندها عاد له النظر تمام كما بعد عملية تنظيف شباك من الغبار. هذا وتعبر هذه الظاهرة شائعة وخاصة في البلاد بسبب اشعة الشمس والجفاف الكثيف في بلادنا. ويمكنها ان تظهر في اي جيل من 18 عام وصاعدا. بواسطة هذه العملية نعيد الرؤية ونحسنها". واضاف د. دياتشوك قائلا: "اكبر المرضى سنا الذي اجريت له عملية جراحية كان يبلغ الـ80 عاما وهذه المرة يدور الحديث عن مسن يبلغ من العمر 120 عاما! ".
د. ليليان كاوفمان؛ مديرة غرف العمليات في كلاليت زفولون ومن كبار اطباء التخدير تشير انه بشكل عام الطبيب المخدر او من يجري العملية يتخوّف من إجراء عملية لا تهدف لانقاذ شخص بجيل متقدم جدا. واضافت: "نحن في زفولون نؤمن بأهمية تحسين جودة الحياه للمريض دون علاقة لجيله. كبر سن السيد محمد لم يشكل عائقا لأن صحته نسبيا لغيره جيدة ولذا يحق له ان يحافظ على جودة حياته. بالرغم من خطورة عملية جراحية في العين بسبب وجود علاقة تربط بين العين، القلب والضغط  الذي يمكنه ان يشكل سببا لمشاكل خلال العملية، لا نستعجل  بشكل عام بإجراء العملية. لكن قلب السيد محمد معافا ولدينا الخبرة الكافية لإجراء العملية له".
هذا ومن المفترض ان يجري السيد محمد عملية اخرى في العين لإزالة المياه البيضاء في زفولون. حيث يؤمن الطبيبين اللذين اجروا له العملية انه من المهم ان ينظر الانسان الى العالم من حوله بنظرة واضحة.
هذا وقد شكر السيد محمد وابناء عائلته المكونة من 11 ابن و55 حفيد الطاقم الذي قدم العلاج له وعلى التعامل المنفتح الذي يحترم حتى الانسان المسن.
 

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق