مهرجان شباب جبهة الناصرة يتحول لعرس النصر القادم
2013-10-05 08:44:16

تحول المهرجان الشبابي لجبهة الناصرة مساء السبت الى عرس ينبئ بالنصر القادم لجبهة الناصرة بأجواء شبابية حماسية رائعة، هو نصر المدينة، بالمشاركة الحاشدة التي فاق كل التوقعات، وملأت قاعة بيت الصداقة الرحبة وساحاتها، ومشاركة شبابية واسعة، مع حضور مميز للمصوتين لأول مرة، وقال رئيس بلدية الناصرة ومرشح الرئاسة رامز جرايسي، إن مع حشد شبابي كهذا، فلا خوف على المستقبل.
 
الثنائي الهادر
وكان مئات الشابات والشباب قد بدأوا بالتوافد على بيت الصداقة، في وقت مبكر، وفي عيونهم الفرح والاصرار على النصر، وبعد افتتاح المهرجان، اعتلت الى المنصة الفنانة الرائعة المتألقة رلى عازر، التي بدأت بالأناشيد والأغاني الوطنية والجبهوية، ولكن ما هي إلا دقائق، حتى جاء الصوت الوطني الهادر، الذي زيّن المهرجانات والأعراس الجبهوية، منذ طفولته وعلى مدى السنين، والد رلى، ميلاد عازر، فحمله الشباب الى المسرح، ليقف الجمهور بتأثر بالغ وحماس منقطع النظير، أمام ثنائي فني في غاية من جمال الصوت والأداء والروعة، وكان المئات يصفقون ويرقصون ويشاركون في الأغاني التي حفظها الجمهور النصراوي على مدى السنين.
وتألقت في المهرجان الطفلة الرائعة رغد نزار أبو أحمد، التي القت أمام الحشود وبجرأة واتقان، قصيدة "كأننا عشرون مستحيل"، للشاعر والقائد الراحل توفيق زياد.
وافتتحت المهرجان وأدارته، شادن أبو أحمد، التي قالت في كلمتها، إن يوم 22 تشرين الأول، هو اليوم الذي سنمنح به الثقة، كل الثقة لجبهتنا التي ثابرت كل الوقت على العمل بجدية ومسؤولية من أجل الحفاظ على أغلى ما نملك، مدينة الناصرة فالمسؤول الأول عن التطور الملحوظ في المدينة، هي البلدية القوية والحكيمة بالقيادة الجبهوية. ومسؤوليتنا أولاً أن نعطي صوتنا لمن سيصونه ويصون مدينتنا الحبيبة، صوتنا للجبهة، ورامز جرايسي للرئاسة.
 
نخاطب عقل الشباب
وتوجه رئيس الطاقم الشبابي في الحملة الانتخابية عزيز بسيوني، لجمهور الشباب وخاصة المصوتين لأول مرة، قائلا انتم من سيحسم الحملة الانتخابية، فلا تغركم الشعارات الرنانة والاغراءات المادية والوظيفية.
وقال بسيوني، إن صوتنا هو لجبهة الناصرة، ورامز جرايسي للرئاسة، لأن الجبهة هي من تخاطب عقل الشباب ومن تعمل على مصلحة الشباب، كل الشباب، وتعدهم بمشاريع لمستقبل افضل متجدد عصري للجميع على العلن ومش في اجتماعات فردية وسرية. ويقدم فاتورة حساب لما وعد به سابقا.
 
الشباب الثوري
 وقال المرشح الثاني في قائمة الجبهة مصعب دخان، إن القوائم الأخرى تحدثنا عن التغيير، ولكن التغيير الحقيقي يجري هنا فقط، في قائمة جبهة الناصرة، التي تحمل الوجوه الجديدة والشابة، ونحن الجسم الاقوى، ومن يملك الجرأة على التغيير، ومن لديه النظرة المستقبلية، وتخطيط حقيقي للمستقبل، قادر على استمرار تطور المدينة.
وتابع دخان قائلا، إن التغيير لدينا ليس عشوائيا، والشباب الثوري الذي يسعى لتغيير حقا في جبهة الناصرة والمدينة، هو من رغب وأصر على  استمرار رامز جرايسي بقيادة السفينة، ليس لانعدام القيادات في بيتنا الجبهوي، بل لأننا نؤمن أن التغيير لا يمكن أن يكون عشوائيا.
 
عرس النصر
 وافتتحت المرشحة الثامنة خلود بدوي كلمتها قائلة، إن هذا ليس مهرجانا، هذا عرس مسبق ينبئ بالنصر القادم لجبهة الناصرة، هو نصر للمدينة كلها، من أجل استمرار مسيرة التطور، وقد أثبتت جبهة الناصرة على مدى السنين، أنها البيت الدافئ الحقيقي لجمهور الشباب، فها هي قائمتنا تضم شبابا عاركوا الحياة والنضال في جيل مبكر، في الجامعات وميادين النضال، وهم هنا ليواصلوا المسيرة، يدا بيد مع القيادة المجربة والمخضرمة.
وشددت بدوي قائلة، إننا هنا في هذا البيت السياسي، قد نجد تقصيرا هنا وهناك في مجال العمل اليومي، فمن لا يخطئ لا يعمل، ولكن لا يستطيع أحد أن يسجل علينا أن تقصير سياسي في المسيرة النضالية، ضد سياسة التمييز العنصري والحرب والاحتلال.
 
من يملك الثقة قادر على التجدد
 واستقبلت الحشود بالتصفيق والأغاني الجبهوية والوطنية، رئيس بلدية الناصرة، ومرشح الجبهة لرئاسة البلدية رامز جرايسي، الذي حيا الشابات والشباب، وقال، إن جبهة الناصرة تأتيكم بقائمة الشباب والشابات، قائمة جيل يواصل مسيرة الكرامة والخدمات، مسيرة العزة الوطنية والعصرنة والتطور والتجدد والتغيير نحو الافضل، لأنه فقط من يملك الثقة والقدرة يستطيع ان يجدد ويتجدد، ويحقق التغيير القادر على تحقيق تطلعات أهل المدينة ويحمل همومهم.
وقال جرايسي، "كل مرشح في القائمة هو مرشح من جميع احياء المدينة، ونحن نعتز بكل ما أنجزناه في هذه الدورة والاجواء الطيبة التي اتصفت بها المدينة اجواء من الراحة فالبلدية ليست حقل تجارب او سلعة للتجارة او لجني الارباح فبلدية الناصرة لا تدار من خلال شعارات براقة تدغدغ المشاعر بل بالخطوات المهنية والقيادية والجماعية ورئاسة البلدية ليست مخترة بل يجب ان تتوفر المصداقية والامانة وهي ايضا لتمثيل المدينة في المحافل العالمية والمحلية وتحقيق مستقبل افضل للمدينة واهلها ".
وقال جرايسي "مع هذا الحشد الشبابي لا خوف على المستقبل، وتلوح بشائر النصر وتحقيق النصر القادم ونواصل مسيرة الكرامة والخدمات والمسيرة الوطنية ونحن على موعد في فجر 23/10 لنحتفل سويا بالفوز".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق