اجتماع انتخابي حاشد لجبهة الناصرة في حي الصفافرة
2013-09-30 10:33:00

*مرشحو جبهة الناصرة يطرحون على الجمهور الحاشد تصورات الجبهة للمرحلة المقبلة في قيادتها للبلدية


عقدت جبهة الناصرة الديمقراطية اجتماعا انتخابيا حاشدا لمنطقة "صبرا وشاتيلا" في حي الصفافرة التحتا في بيت المربي سعيد سعدي (أبو غسان) بحضور فاق كل التوقعات من أبناء الحي، ما عزز أجواء الثقة بتحقيق النصر القريب لجبهة الناصرة ومرشحها للرئاسة رامز جرايسي في الانتخابات البلدية.
وقد غصت ساحة البيت الرحبة بالمشاركين من أبناء الحي، ما اضطر الى وضع الكراسي في الممرات، وافتتح الاجتماع المحامي محمد أبو دقة، المرشح في قائمة الجبهة وابن الحي، مرحبا بالحضور، وقال إن بيت المربي أبو غسان احتضن عدة اجتماعات انتخابية لجبهة الناصرة، ولكن هذا الاجتماع مميز بحضوره الواسع الذي فاق التوقعات.
والقى أبو دقة كلمة تكلم فيها عن جبهة الناصرة كالجسم السياسي الأكبر والمسؤول في المدينة، الذي ينتخب مرشحيه من أكبر قاعدة منظمة، ووفق آليات ديمقراطية، وهذا انعكس في قائمة مرشحي الجبهة، وهي القائمة الوحيدة التي ستضمن تمثيلا شبابيا ونسائيا في المجلس البلدي القادم، برئاسة رامز جرايسي.
والقى المربي سعيد سعدي صاحب البيت، كلمة ترحيبية بالحضور، مؤكدا على استمرار السير على درب جبهة الناصرة، درب الكرامة والخدمات لكل أهالي المدينة.
وألقت د. خولة خوري، المرشحة في قائمة الجبهة، كلمة أكدت فيها على الربط ما بين النضال السياسي والقضايا الحياتية اليومية، لأن كل معاناتها من سياسة التمييز نابعة من نفس سياسة الحرب والاحتلال.
والقى المرشح السادس في قائمة الجبهة، ابن الحي، مروان سعدي، كلمة أكد فيها على أن جبهة الناصرة وكتلتها البلدية، ورئيس البلدية يعملون ليل نهار بشكل مدروس، وكل همّهم خدمة المدينة، التي تشهد مسيرة تطور لا تتوقف، رغم كل المعوقات السياسية، ومحاولة حصار المدينة، أسوة بباقي المدن والقرى العربية.
وقال سعدي، إننا في هذا الحي شهدنا العديد من المشاريع التطويرية، ولكن لا يمكن للتطور أن يتوقف، ومن المؤكد أن هناك نواقص ونحن لا ندعي الكمال، بل نعمل باستمرار من أجل تلبية احتياجات المواطن، وتعهد بالعمل المكثف خدمة للحي وأهاليها، من خلال عضويته في المجلس البلدي، مركزا بالاساس على احتياجات الحي من نادي وبنى تحتية وغيرها.
وكانت الكلمة الختامية، للمرشح العاشر في قائمة الجبهة، المهندس عماد أبو أحمد، الذي تكلم عن طبيعة عمل رئيس البلدية رامز جرايسي، وقال، إنني أعمل الى جانب أبو الرائد على مدى 15 عاما، فهو لا يتوقف عن العمل على مدار الساعة والأيام، ونرى كيف إنه دائم البحث عن الجديد، ودائم ومثابر في مقارعة السلطة الحاكمة، وصد ذرائع التمييز السلطوية بالحقائق على الارض، فهذه معركة ليست سهلة أمام مؤسسة حاكمة تتخذ سياسة التمييز العنصري استراتيجية أساسية لها لضرب مقومات حياتنا في وطن الآباء والأجداد.
وتكلم أبو أحمد مليا، عن مخططات البلدية المستقبلية، والمشاريع التي نفذت خلال الدورة المنتهية، مؤكدا على أن مسيرة التطور لا يمكنها أن تتوقف في المدينة، لأن في البلدية قسم خاص للتخطيط الاستراتيجي، وكثير من المشاريع التي انجزناها في السنوات الأخيرة، هي نتاج تخطيط سابق ومدروس.  

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق