نداء من صبايا من الجولان والجليل الى المشايخ الافاضل ننقله اليكم كما وصلنا حرفيّا
2013-04-07 19:17:42

حضرات المشايخ الافاضل:
انتم ركن المجتمع وأساسه، واينما وجدوا الموحدين الدروز ومهما وصلوا فهناك قرارت أساسيه لا بد من الرجوع اليكم لتعطوا ارائكم وقراراتكم السليمه. وفقط قرارتكم انتم التي تؤخذ بعين الاعتبار، ونحن كـبنات لهذه الطائفه قرّرنا التوجه اليكم لتساعدونا في حل مشاكلنا اليوميه. وبما أنّه لا نعرف جهه معينه نتوجّه اليها، ولا نقدر ان نطرح هذا الموضوع على انفراد كل شابه في بلدتها لان موضوعنا ما لم تتخذ قرار به كافه الطائفه فلن يكون ساري المفعول- لان احداً لن يأخذ هذا الموضوع على عاتقه، ففكرنا في توزيع مناشير بزيارة النبي شعيب عليه السلام, لكننا كلنا ثقه اننا لن نجد الشيخ القوي الذي يتكفل بتوزيعه هناك... فكل واحد يخاف ان تقع عليه البعده كما خفنا نحن ايضا في ذكر اسمائنا، فكان القرار بهذه المقاله ، ونحن على علم بان هناك عدد من المشايخ المتعلمين والمثقفين الذين يطلعون على الانترنت ويمكنهم توصيل صوتنا الى الجهات الدينيه التي بيدها حل هذا الموضوع فلكم منا كل التحيه،
واما بعد...
انتم تعلمون اننا في زمان صعب ، وان القريه الصغيره اصبحت كبيره واشبه بالمدينه، وبات من الصعب جدا قضاء الامور الهامة بدون سياره... وكما تعلمون غالبيه الرجال خلال النهار في عملهم، فهناك امور في غايه الاهميه نواجهها كل يوم كتوصيل الاطفال من والى المدرسه والوصول الى العيادات الطبيه والمؤسسات الحكوميه واماكن العمل، ولو اننا في دوله عربيه كسوريا او مصر حيث تكثر هناك وسائل النقل العامه (السرفيس – التاكسي) لكان الامر اسهل علينا، لكن في منطقتنا الامر مختلف وبات ينبغي عليكم وجود حل لهذه المشكله والسعي بها وذلك لعدة اسباب واهمها ان تقود الشابه سيارتها بنفسها ذلك افضل بمئه مره ان تقف على جانب الطريق وتؤشر لسياره ولا تعرف من سائقها ويكون لحسن حظها اذا توقفت لها سياره تقودها شابه.
ثم جميعنا نعلم ان هناك الكثير من الشابات اللواتي يردن الاتصال بالدين، ولكن هذا الامر يعيقهم.. فاذا سمحتم بهذا الموضوع ستكون هناك نسبة زياده كبيره من الشابات التي ستتصل بالدين ولكم الاجر من ذلك.
نحن كلنا يقين انكم تريدون الحفاظ على ابناء وبنات الطائفه من التهور والكبرياء، ولكن سؤالنا لكم: هل الغير متصلين بالدين يتقيدون برأي المشايخ وباتباع ارائهم؟
نحن نتكلم عن الشابات التي قررت الاتصال بالدين ولبست كما نقول (زي الوسط)، وكل ما تطلبه قضاء الحاجات اليوميه الضروريه... فمن اتخذت التقوى طريقا لها وبارادتها ولا تريد ان تبقى بعيده عن الدين فلا تعنيها تفاهات الحياة، بل انما اذا طلبت قيادة السيارة فكان ذلك لقضاء الحاجات الضروريه لا غير.
فحبذا لو تساعدونا وتتخذوا القرار السليم وتسمحوا لنا بالقياده كل واحده في محيط منطقتها لا اكثر. ومن لا سمح الله وقدر لها ان تلقى حتفها بحادث سير فربها اعلم بسرها... ولكم حق الاختيار برحمتها ام لا.
نرجوا المساعدة ولكم منا جزيل الشكر...

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق