الغموض يكتنف قضية العثور على جثتي المرحومين الشابين إيهام قدور
2012-09-17 16:55:19

لا يزال الغموض يكتنف قضية العثور على جثتي المرحومين الشابين إيهام قدور (19 عاما) من الدالية، وحكيم كيوف (25 عاما) من عسفيا اللذين عثر عليهما في الكرمل يوم السبت الماضي.
وقد هزت هذه الحادثة الوسط العربي وكان صداها واسعا ووقعت كالصاعقة على بلدتي عسفيا والدالية لما كان يتمتع به المرحومان من خصال حميدة وأخلاق وآداب رفيعة. ففي حين لم تصل الشرطة الى صيغة واضحة لتفسير ما حصل، قال الناطق بلسان الشرطة إن "كافة الإحتمالات واردة، بحيث تحقق الشرطة فيما إذا يدور الحديث عن عملية قتل مزدوجة، أو انتحار ثنائي، أو قتل وانتحار" كما أفادت الشرطة.


كل العلامات تشير الى أنها المرحومة اختطفت ، حتى تم العثور عليها وعلى خطيبها جثتين هامدتين وحصل ما حصل
وعن هذه التراجيديا، تحدث عضو المجلس المحلي في دالية الكرمل، مرزوق قدور، أحد اقرباء المأسوف على شبابها إيهام قدور وقال :"
القضية صعبة جدا ومعقدة. الشاب والفتاة كانا على علاقة قوية جدا، ورغم معارضة أهل الشاب لهذه العلاقة، فقد تحدد موعد العرس وتم إعلان خطوبتهما، حيث كان من المقرر أن يحتفل المرحومان بزفافهما بعد نحو شهرين. ولكن، وفي الفترة الأخيرة استسلمت الفتاة للضغوطات وهاتفت خطيبها بعد أن رضخت للمشاكل وأخبرته أن لا نصيب لهما سوية، وأنها تفضل إنهاء علاقتهما. إلا أن ما حصل هو أنه وبعد يومين من المحادثة، وبينما خرجت الفتاة للعمل كالمعتاد في مطعم في البلدة، اختفت آثارها وتم إبلاغ الشرطة حتى تم العثور عليها وعلى خطيبها جثتين هامدتين مع العلم أن المرحومة تركت جميع اغراضها في المنزل وكل العلامات تشير الى أنها اختطفت وحصل ما حصل".

وتابع قدور: "ما حصل صعب للغاية، ولا أحد يتقبل ما حصل لفتاة أديبة وخلوقة ومحترمة وسمعتها طيبة. جميع الامور تشير الى أن الشاب هو من فعل ذلك ثم انتحر، ولا ادري إن كان حصل شيء آخر ادى الى مقتلهما من قبل طرف ثالث، وقد تكون الضغوطات هي السبب لكن من ناحية اخرى كنت أنا شخصيا في منزل والد المرحوم كيوف حيث وافق على زواج إبنه من المرحومة ". وأضاف قدور: "الشرطة قامت بالتحقيق وإرسال الجثتين الى معهد أبو كبير للتشريح لمعرفة وتحديد أسباب الوفاة، علما أن الشرطة أوقفت شقيقي المرحومة اللذين وصلا الى منزل عائلة كيوف بحثا عن شقيقتهما، وكان توقيفهما لحمايتهما فقط وهما ليسا متهمين بالقتل ولذلك حررتهما الشرطة بكفالة من قبل رئيس المجلس المحلي كرمل نصرالدين ورفيق قدور القائم بأعمال رئيس المجلس المحلي سابقا".

وأنهى قدور كلمتة بالقول :"طالبت وأطالب شباب العائلتين وبالتحديد عائلة قدور، بالتروي ما دمنا نؤمن بالقسمة والنصيب. عسفيا والدالية بلدة واحدة ترفض كل ظواهر العنف، ولا نرضى بأي تصرف غير مقبول. نحن كممثلي جمهور نطالب بتهدئة الخواطر واطالب المشايخ والسلطات المحلية بالتعامل مع قضايا العنف بطريقة أخرى، ومعالجة القضية في المؤسسات بصورة مكثفة، فما حصل صعب جدا لكننا نؤمن بالقضاء والقدر".

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق