جمعية كونغ فو في سخنين تقيم مهرجانا للشعر
2008-08-13 01:08:58

 أقامت جمعية كونغ فو في وادي العين مهرجانا للشعر اشترك به نخبة من كبار الشعراء بحضور قضاة ورؤساء وأعضاء بلدية سابقين وحاليين, ومدراء مدارس وغيرهم من وجوه وأهل وأحبة .. رحب بهم,باسم الجمعية, المحامي مهند خلايلة مشيرا إلى أهمية هذا الحدث ودور الجمعية في ترميم العين البلد والإصرار على انعقاد المهرجان في رحابها. ثم تولى, الأستاذ محمد أبو صالح, عرافة الحفل بتألق, واستقبل المتكلمين واحدا تلو الآخر بأبيات من الشعر وكان أولهم رئيس البلدية المحامي محمد بشير الذي رحب باسم البلدية بالشعراء والضيوف وبجميع الحضور وأشار إلى أهمية مثل هذا اللقاء وقال نحن متعطشون الى فعاليات كهذه كغذاء للروح والعقل.. ثم أشاد بجمعية كونغ فو وما تقوم به من أعمال تطوعية وفعاليات تربوية ووصل الى القول ان, بمثلها نستطيع أن نُعَمر ونطور بلدنا سخنين. 

 

 أما الأب والأستاذ عارف يمين فمهد الطريق للشعراء بمداخلة عن "الشعر, ديوان العرب" مؤكدا على ان هذا الكتاب, اسم على مسمى لشموليته ثم أشار إلى القيمة التاريخية للشعر عامة واهتمام القبائل بشعرائهم وأكد أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أول من دوّن ديوان العرب.. وغير هذا من معلومات وإضاءات تؤكد, بان الأب يمين, راعيا, ليس فقط لشؤون الكهنوت, وإنما للأدب أيضا.

 وكان ابن الجولان الشاعر سليمان سمارة أول من شنف أذان بقصائده وتلاه كل من الشعراء حنا ابو حنا, حنا إبراهيم, فاروق مواسي, سليم مخولي, شفيق حبيب ومحمد حمد حيث ألقوا قصائدهم التي قاطعها الجمهور عدة مرات بالتصفيق الحاد مؤكدا على جماليتها متفاعلا مع معانيها المتمحورة حول فلسطين والعرب والوطنية.. وزاد من وقعها على النفوس الأنغام المرافقة للعود والدف والكمان والقانون عزفها نخبة من الموسيقيين.

 

وفي حديث مع مدير جمعية الكونغ فو في سخنين الصيدلي حسن بشير قال, بان الجمعية تأسست سنة 1994 هدفت قبل كل شيء لترسيخ القِيم وعزة النفس والانتماء بين الشباب خاصة. ثم انتقلنا الى الحياة العملية فبدأنا بالأعمال التطوعية البسيطة المحلية. ومن ثم استطعنا الحصول على بعض الآلات من ألمانيا وأمريكا قدمناها للمؤسسات التي ترعى محدودي القدرات. ووقفنا خلال خمس سنوات لجانب فريق اتحاد أبناء سخنين وقمنا بالأعمال التطوعية في الملعب وغيره من نشاط, في سبيل التوفير على البلدية وتنمية الروح الرياضية. ثم جاء بشير على ما قاموا به من أعمال في عين سخنين وكيف حولوها, من مكان للنفايات الى صرح تاريخي تراثي .. وأضاف بأن النية متجهة نحو تحويل المهرجان الحالي الى تقليد سنوي يكون متعدد الاتجاهات الفنية والثقافية.. وأكد بأنهم يعتبرون أنفسهم مكملين للسلطات المحلية والوزارات المختصة وان غالبية المجتمعات المتطورة بُنِيت على الأعمال التطوعية والخيرية ولم تعتمد فقط على المؤسسات الرسمية.
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق