اسرائيل بعد اولمرت
2008-08-09 15:39:18

 

عواصف سياسية وحالة انتظار في مسيرة السلام خلال الاشهر القليلة القادمة
اعلان رئيس الوزراء ايهود اولمرت, الذي يخضع منذ فترة لتحقيقات جنائية, عن عدم ترشيح نفسه في الانتخابات التمهيدية التي تجرى في حزبه "كاديما" في النصف الثاني من شهر ايلول/ سبتمبر المقبل يثير تساؤلات كثيرة وكبيرة, من ابرزها: من سيخلف اولمرت في زعامة الحزب ثم في رئاسة الوزراء؟ هل سيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية؟ هل ستجرى انتخابات مبكرة ؟ وكيف ستنعكس حالة عدم الاستقرار السياسي التي من المتوقع ان تشهدها الحلبة السياسية الاسرائيلية خلال الاشهر القليلة القادمة على مسيرة السلام؟
سنحاول الاجابة على جزء على الاقل من هذه الاسئلة كما سنحاول تناول السناريوهات السياسية المحتملة و ذلك من خلال الحديث الذي اجريناها مع المعلق السياسي حاييم شيبي الخبير في الشؤون الحزبية والسياسية. (نؤكد في هذا السياق ان التقديرات والمواقف الواردة في سياق هذا الملف بشكل عام وفي المقابلة بشكل خاص تعبر عن رأي الكاتب وحده وليس عن موقف الموقع.)


نهاية عهد اولمرت:

سؤال:
هل انتهى عهد اولمرت ؟

حاييم شيبي:
اعتقد ان اولمرت قد انهى مهام منصبه فعلا حتى قبل خروجه الى الصحافيين ليعلن عن عدم ترشيح نفسه في الانتخابات التمهيدية التي يجريها حزبه "كاديما"والتي ستحسم مسالة من سيكون رئيس الوزراء المقبل. رئاسة اولمرت قد اتسمت في الواقع خلال الاشهر القليلة الماضية بحالة من العجز الجزئي عن اداء مهامه الامر الذي تمثل بشكل خاص في الجلسة الاخيرة من الدورة الصيفية للكنيست حيث تمكنت المعارضة من تمرير مشروع قرار تبلغ قيمته مليرات شيكل. ذلك بسبب حالة الانهيار التي يشهدها الائتلاف الحكومي وفي وقت بات فيه واضحا ان معركة خلافة اولمرت قد انطلقت. اولمرت بعد اعلانه رسميا عن عدم ترشيح نفسه لانتخابات "كاديما" تحوّل الى ما يصفه الامريكيون ب "البطة العرجاء" اي انه لا يزال يشغل منصبه رسميا ولكنه بالفعل منعدم اي قدرات سياسية.
اولمرت وخلال الاشهر القليلة الماضية وكشخصية سياسية في نهاية طريقها حاول استخدام ورقة التقدم في العملية السلمية ( على المسارين الفلسطيني والسوري) وذلك بهدف التاكيد للجميع ان حزب "كاديما" له ميراث سياسي – ميراث اريئال شارون – الذي يستند الى الحلول السياسية. ولكن هذا لا يعني ان المسار السوري مع الوساطة التركية ليس لا يكستب اي اهمية, بل معنى ذلك انه بات من المستحيل في نهاية عهد اولمرت تحقيق انفراج ملموس في مسيرة السلام. وبطبيعة الحال ليس من الممكن التوصل الى مثل هذا الانفراج بعد اعلان ايهود اولمرت رسميا عن نهاية عهده.

 



مسيرة السلام تدخل حالة من الجمود والانتظار بعد اعلان اولمرت:

حاييم شيبي: "الحلبة السياسية الاسرائيلية دخلت في اعقاب اعلان اولمرت مرحلة من عدم الاستقرار وتشهد معركة على الخلافة وانتخابات تمهيدية في حزب "كاديما" وسط اجواء انتخابية. في مثل هذه الحالة او هذه المرحلة - التي تتضمن ايضا محطة هامة للغاية هي محطة تمرير ميزانية الدولة الجديدة في نهاية العام – الحديث اذا عن فترة مدتها نصف عام على الاقل تشهد خلالها الساحة السياسية الاسرائيلية عواصف, فيما تدخل مسيرة السلام حالة من الانتظار. ذلك رغم ان الجميع سيصرحون, بطبيعة الحال, ان العملية السلمية مستمرة وان والاهداف السياسية لم تتغير. ولكن الحقيقة هي ان المضي قدما في مسيرة السلام مستحيل دون وجود قيادة متينة تحظى بالدعم المطلوب.
و من ناحية اخرى لا شك في ان هناك اجماعا في وسط الخارطة السياسية الاسرائيلية على ضرورة التوصل الى السلام مع سوريا وعلى ضرورة التوصل الى اتفاق مع حركة فتح قبل اختفاءها عن الساحة.
اضف الى ذلك ان الساحة الامريكية التي نحن في اسرائيل نعتمد عليها بشكل كبير تنتظر هي الاخرى حسم معركة الرئاسة بين اوباما ومكيين. وكما هو معروف اسرائيل تنسق جميع خطواتها السياسية الهامة مع واشنطن, ولذلك كل الخطوات المتعلقة بمسيرة السلام ستنتظر حوالي نصف عام حتى تتضح الصورة السياسية في الولايات المتحدة وفي اسرائيل ولذلك لا اتوقع اي تطور درامي في المسارين السوري والفلسطيني خلال الاشهر الستة المقبلة, اي قبل اجراء الانتخابات المبكرة في اسرائيل وحتى تتضح الصورة في الساحة الامريكية ايضا بعد انتخابات الرئاسة.

الخارطة السياسية الاسرائيلية – الجدول الزمني :

1- 23-24 ايلول سبتمبر – الانتخابات التمهيدية في حزب "كاديما"
2- بعد ظهور نتائج الانتخابات في "كاديما" سيكلف رئيس الدولة شمعون بيريس الشخصية التي ينتخبها الحزب بتشكيل حكومة جديدة على اساس الائتلاف الحاكم ويمهله لذلك 42 يوما.
3- في حال عدم استقرار الاوضاع السياسية عقب الانخابات في "كاديما" في مهلة الاثنين والاربعين يوما فالقانون يمنح القوى السياسية مهلة جديدة مدتها 90 يوما للاتفاق على موعد لاجراء انتخابات مبكرة ستتم ربما في ربيع عام 2009
4- اذار/ مارس 2010 - الموعد الاصلي لاجراء الانتخابات العامة في اسرائيل في حال عدم اجراء انتخابات مبكرة.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق