الإعلامية إيمان القاسم سليمان:" خسارة على كل نقطة ماء"
2008-08-02 17:24:25

في برنامجها   الأسبوعي " فنجان قهوة" الذي يبث صبيحة كل جمعة ، قامت الإعلامية الكبيرة إيمان القاسم سليمان يوم الجمعة الموافق الأول من آب بتناول موضوع أزمة الماء التي تواجه بلادنا والمنطقة والتي قد تؤدي لعواقب وخيمة قد تصل لنشوب حرب إقليمية إن لم يتم التعامل معها بجدية ووضع حلول لها. وتم الإعلان عن هذا اليوم بداية أسبوع الإقتصاد بالماء وتوجيه دعوة لجميع الصحفيين ووسائل الإعلام بالمشاركة في حملة التوعية الجماهيرية. تحدثت إيمان مع عدد من الشخصيات المعروفة وذوي الإختصاص ، كما وأتاحت الفرصة لعدد من المستمعين إبداء رأيهم في هذا الموضوع. 

 
شارك في البرنامج الدكتور عمر خطيب المختص في موضوع الجغرافيا الذي أكد على أن الماء هو أرخص موجود وأثمن مفقود ، مشيراً أن شحة المياه باتت تشكل أزمة حقيقية في إسرائيل والدول المحاذية لها مثل مصر ولبنان والأردن.وقال في هذا السياق:" مصادر المياه في بلادنا محدودة وغير موزعة بشكل متناسق، ومن الضروري جدا المحافظة عليها عن طريق الترشيد في استهلاكها، وتعاون إقليمي بين الدول من أجل إيجاد الحلول وتفادي تفاقم المشكلة قبل فوات الأوان". وأضاف :" هناك حلول للتغلب على أزمة المياه أهمها فكرة تحلية الماء ، وتطهير مياه الصرف الصحي لإستعمالها للزراعة "....
 
أما فضيلة الشيخ النائب إبراهيم عبد الله رئيس الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير فسلط الضوء على موضوع الماء من المنظور الإسلامي.وقال في هذا الخصوص:" الماء هو عصب الحياة لا يمكن العيش بدونه، مشيراً أن الماء ذكر في عدة مواضع في القرآن الكريم لما في ذلك من أهمية في حياة البشرية".وأضاف :" الإسلام حثنا على الترشيد والتوفير في إستهلاك الماء وعدم هدره، وخير برهان على ذلك هو الحديث النبوي الشريف : " لا تسرف في الماء ولو كنت على نهر جار".
 
وتابع الشيخ النائب قوله:"   يمكن مواجهة أزمة المياه من خلال ثلاثة إستراتيجيات وهي: الترشيد في الاستهلاك، العمل على معالجة مصادر تلوث الماء، والبحث عن مصادر جديدة للماء واستعمالها بشكل صحيح".ولقد طالبته مقدمة البرنامج بالمبادرة إلى سن قانون يحدد يوماً للإقتصاد بالماء وكان رده : " من خلال منصبي كعضو في الكنيست سأعمل على تقديم إقتراح قانون لتحديد  يوم معين يكون بمثابة يوم الترشيد والتوفير في استعمال المياه، مؤكداً على أن كل مواطن يجب أن يعمل على الترشيد بالمياه في كل يوم لأن الحياة بدون ماء ستكون جحيماً لا يطاق "

 

وبدوره أكد بنحاس غرين ، مدير إدارة بحيرة طبريا، أن وضع المياه هو صعب ولم تشهد المنطقة مثيلاً له منذ 80 عاماً نتيجة قلة مياه الأمطار وتزايد الاستهلاك من المواطنين وفي الزراعة. كما طالب الجمهور في إطار الحملة التي تقوم بها سلطة المياه إلى التعاون وترشيد الإستهلاك موضحاً أننا نتواجد الآن على بعد ثلاثة سنتمترات فقط عن الخط الأحمر السفلي في قياس منسوب بحيرة طبريا، أي أننا نقترب من الخط الأسود، وفيه لا تكون إمكانية " تقنية " لضخ الماء وتوزيعه لأن المضخات تكون أعلى من منسوب الماء.
 
هذا وأتفق شوقي خطيب رئيس مجلس يافة الناصرة ورئيس لحنة المتابعة العليا للجماهير العربية ، مشيراً أن هناك حاجة ملحة لإطلاق حملة توعية مكثفة من قبل وزارة المعارف والثقافة للبدء بتوعية الطلاب على أهمية الترشيد في الماء. كما وناشد المواطنين بدفع رسوم المياه التي يستخدمونها، وعدم التعامل مع هذا الموضوع بإستهتار وعدم جدية ، مستغربا كيف يسمح المواطن لنفسه أن يستعمل الماء دون دفع ثمنه. وبعد مطالبة مقدمة البرنامج منه بالشروع في حملة توعية من خلال السلطات المحلية وعد بأن يقوم بذلك وبوضع هذه القضية في موضع متصدر على جدول أعماله.
 
وفي زاويتها " دبابيس" في البرنامج سلطت السيدة شوقية عروق منصور على مواضيع مهمة لها صلة كبيرة بموضوع هدر المياه أهمها : عدم وضع قوانين صارمة من قبل المجالس والبلديات العربية لجباية رسوم المياه حتى يتسنى للمواطن أن يشعر بقيمة الماء عند دفعه ثمنها ومن أجل معاقبة كل من يهدرها، وكذلك عدم وجود البنى تحتية الملائمة لصرف مياه لمجاري حيث يقوم المواطن بإستعمال الحفر الإمتصاصية لتجميع مياه المجاري الأمر الذي يساهم في تلويت المياه الجوفية.
 
ومن ناحيته قام الصحفي المخضرم وديع عواودة من صحيفة حديث الناس  بالتركيز على أهمية هذا الموضوع والعمل على نشره في شتى وسائل الإعلام ربما يساهم في تثقيف المواطنين على الأخطار والأضرار الكبيرة التي قد تلحق بنا كمجتمع نتيجة هدر المياه.
 
كما شارك الدكتور عبد الفتاح ناصر مدير مختبر الميكروبيولوجيا والمحاضر في كلية بيت بيرل، السيد مصطفى ناطور الخبير في الشؤون الزراعية، والسيد حمدي جبر مسؤول قسم الجباية في مجلس أبو غوش.
 
وفي البرنامج أعطت إيمان الفرصة لعدد من المستمعين إبداء أرائهم ، وأتفق جميعهم أن هناك حاجة ماسة أن يغير المواطن سلوكه بهذا الخصوص ، حيث يوجد الكثير ممن يهدرون الماء في الممارسات الحياتية اليومية. أما منتجة البرنامج ريتا تيودوري فعبرت عن تقديرها لكل المشاركين في البرنامج من ضيوف ومستمعين مشيرة إلى التعاون الرائع الذي حظي به  هذا الموضوع مما يساهم في نجاح الفكرة وتحقيق الهدف ألا وهو التوفير في الماء.
 
وفي ختام البرنامج شكرت إيمان كل من شارك في البرنامج وساهم في نشر هذا الموضع لأهميته القصوى، خاصة وأننا نعاني من نقص شديد في الماء، متمنية أن يكون البرنامج قد ساهم ولو بالنزر اليسير في تثقيف الناس على أهمية عدم هدر المياه، وأن يتذكروا دائما هذه العبارة عند إستعمالهم للماء : خسارة على كل نقطة"!!!.....
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق