نجم من بلدي - زهير عفو شحاده بقلم فارس خوري 
15/06/2017 - 09:18:06 pm

نجم من بلدي -زهير عفو شحاده بقلم فارس خوري 

احد نجوم الستينات واوائل السبعينات في فريق هبوعيل شباب كفرياسيف بعصره الذهبي الجميل وايام اللولو الكرويه التي عاشتها كفرياسيف في تلك الفتره يوم كانت رائدة الفرق الرياضيه بالدرجه الثالثه .

احتل زهير بفريقه مكانا ثابتا في خط دفاعه فكان عمدته واحد الاركان الرئيسيه الثابته وقد لقب بالجناح الطائر لطريقة لعبه الخاصه بالسيطره على الكرات وردها من خط هجوم الخصم مما كان يلفت نظر مشاهدي المباريات ومشجعي كرة القدم بالزمن الجميل .

 

امتاز زهير بلعبه المتزن المرتكز على عنصر التفكير وبناء الخطط الواعده في دفع هجمات فريقه وتحطيم هجوم الفريق الضد بلباقه متناهيه بعيدا عن الخشونه التي يتبعها عادة لاعبو الدفاع .

لم يكن امتياز نجمنا في اللعب والاداء على ارض الملعب وانما باخلاقه الرياضيه العاليه والحميده مما اكسبه محبة واحترام كل من عدا كلاعب على ارض الملعب اضف الى هذا الجمهور المشاهد للمباراه . دام مشوار زهير مع الكره اكثر من عشر سنوات متواليه لم ينقطع فيها عن الملاعب بالرغم من دراسته فوق التانويه ليتخرج معلما ومربيا لم يقل امتيازا بهما فكان محبوبا ومرغوبا في الحقلين . من سوء الحظ ان لعب زهير في زمن كانت لعبة كرة القدم مجرد هوايه يمارسها الشباب للحفاظ على لياقتهم الجسميه واشباع رغبتهم الكرويه على الملاعب الترابيه الصعبه المليئه بالحصى والقطع الزجاجيه وانعدام النجيل الاخضر ولو لعب زهير في ايامنا لكان في مقدمة محترفي هذه اللعبه التي اصبحت مهنه تجلب الملايين لمحترفيها الممتازين .

 

اختصر فاقول ان اللاعب زهير عفو شحاده كان متعة للناظرين على ارض الملعب ونموذجا صالحا للاعب الموهوب كرويا واخلاقيا وكم نتوق اليوم للاعبين بقامة هذا اللاعب الذي ملأ ملعبه فنا وهندسة وجمالا مما جعله يستمر بمحبته لهذه اللعبه حتى يومنا هذا كمشجع للكرة الجميله راسما ومعلقا الامل في حفيده الملقب بميسي الكفرساوي المالك لموهبة جده وسابقيه من الاباء خصوصا المرحوم ابو زهير عفو شحاده احد اوائل فرسان الرياضه وكرة القدم في كفرياسيف التي كانت مصنعا ومصدرا لنجوم الكره .

تحية محبه وتقدير لابي عفو النجم الواعد الذي ترك بصماته المميزه على جذارية الكره الكفرساويه مسلما رايته لاحفاذه حفظهم الرب واطال باعمار الجميع .



المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
6. فارس خوري - كفرياسيف
16/06/2017 - 11:05:46 am
كلمة شكر وامتنان ووفاء ارد بها على تعقيب اخي وزميلي الاستاذ زهير عفو شحاده نجم الماضي بلعبه والحاضر بلباقته وانسانيته وذوقه الرفيع وهي صفات لطالما عهدتها منذ سنوات طويله في شخصه وهو الشاب الرزين وابن الاصول والاصاله والكرم الجود .
اني اذ اعتز بابناء بلدي وبالماضي الرياضي المشهود والمعترف به لنجوم ظهروا فبرعوا مؤدين واجبهم على الرغم من الظروف الصعبة والمتواضعه التي مروا بها وشح الميزانيات راجيا ان تعود نلك الحقبه في كفرياسيفنا الولاده والخلاقه دائما وابدا !!
ساحاول تغطية دور نجوم قريتنا الذين لعبوا دورا اساسيا وقياديا في مضمار الرياضه المحليه ليكونوا درسا مفيدا لاجيال الحاضر والمستقبل انشاء الله .
5. سليمان - كفرياسيف
15/06/2017 - 11:39:46 pm
ابو عفو يستحق اجمل الوصف والكلمات .
4. سليمان - كفرياسيف
15/06/2017 - 11:39:25 pm
ابو عفو يستحق اجمل الوصف والكلمات .
3. مشجع كفرساوي محروق - هبوعيل شباب كفرياسيف
15/06/2017 - 10:21:17 pm
عندما اشاهد هذه الوجوه اهتف واقول : كفرياسيف يا غالي يا قلعة الابطال .جمله رائعه وجميله كنا نرددها نحن المشجعون بعد العوده من كل مباراه خارجيه للفريق يحقق فيها الفوز والانتصار .انها ايام فرسان كفرياسيف في الستينات سليم فرحات .نعيم شكري ,الياس كريني ,زهير عفو , عبودي حديد ,الياس الطيار ,اندراوس كريني ,نقولا دله ,هاني فرح وسعيد الفهد ,بولس جريس .سليمان مرقص ,
المشجعون احمد مساعده .عماد النبهاني .موسى عبدو , مهنا ايوب سعيد , ميخائيل ابراهيم بولس والمدرب جمال فرح ايام ليتها تعود وشباب اغلى من الذهب وحاضر رياضي مؤسف نعيش به كاليتامى المحرومين
2. رياضي سابق - كفرياسيف
13/06/2017 - 03:27:52 pm
الاخ فارس مبدا خوري يهتم باهل ونجوم بلده اكثر من غيره من الاعلاميين المحليين وهذا يؤكد الروح الكفرساويه الايجابيه المتواجده في داخله واحساسه .
1. زهير عفو شحادة - كفرياسيف
13/06/2017 - 02:20:57 pm
الأخ الأستاذ فارس مبدأ توما المحترم
تحية وبعد
قرأت مقالك مؤخرا " نجم من بلدي " الذي نشرته على صفحات المدار والذي خصصتني به فوددت ان اتقدم لحضرتك بخالص شكري وتقديري لكل ما جاء في مقالك , فقد غمرتني بمحبتك ولطفك واعدتني إلى تلك الحقبة التي اعتبرها فترة الزمن الجميل .
ان كل ما جاء في مقالك ينطبق على جميع اعضاء فريقنا , فكنا بمثابة عائلة واحدة متلاحمة في الملاعب وخارجها , وكانت المحبة والاحترام يجمعاننا . وكم بنينا من علاقات صداقة مع باقي الفرق مجموعات وأفراد.
كلي أمل أن يستمر اشبالنا وشبابنا على نفس النهج .
اكرر شكري استاذي المحترم واتمنى ان تستمر بنبش التاريخ وتقديمه للنشء الجديد بصدق وأمانة كما عودتنا .
ودمت
زهير عفو شحادة
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق