وهيب نديم وهبة "مفاتيحُ السّماءِ"
27/01/2020 - 10:51:22 am

وهيب نديم وهبة "مفاتيحُ السّماءِ"

مسرحةُ القصيدةِ العربيةِ، القاهرة: بالعربيةِ والإنجليزية

أما قبلُ:

لحظةُ الإبداعِ - هي لحظةُ التوحّدِ المُطلَقِ معَ السمَاءِ - فَحينَ تأمُرُ المَلكوتُ، تُطيعُ الأرضُ.

فكيفَ يكونُ الخَلقُ. حينَ قُدّرَت أرادةُ السمَاءِ وجَبَروتُ المَقدِرَةِ أن يُولَدَ لهذا الشرقِ، فادي البَرايا مِن رَحمِ الطهَارَةِ... كي يُخلِّصَ البشريَةَ مِن الخطايا وَتكونَ البشارةُ لأهلِ الأرضِ (إنّي أبشّرُكم بفَرَحٍ عظيمٍ).

 

أما بعدُ:

ما بينَ عامِ 2012- حينَ حصَلَت مَفاتيحُ السمَاءِ على جَائِزةِ المِتروبوليت نيقولاوّس نُعمان للفَضائِلِ الإنسانيةِ عَن مؤسّسَةِ ناجي نُعمان للثقافَةِ – لبنان. 

وبينَ عام - 2020- صدورُ الطبعةِ السادسةِ لهذهِ الإبداعِيةِ الهادِفَةِ بِرسِالةٍ عميقةِ الجذورِ، نزلَت من السمَاءِ وتغَلغَلَت عميقًا في الأرضِ.

 

"مفاتيحُ السّماءِ"

بالعربيةِ والإنجليزيةِ بهذه الطبعةِ القادِمَةِ مِن القاهرة – مصر، لدَارِ النَشرِ "الأدهم" مصحوبةٌ بترجمةٍ للإنجليزية، تُثبتُ أنّ جغرافِيةَ الإبداعِ، ما بينَ الكَرمِلِ وحيفا وبينَ بَيروت والقاهِرة قد تكونُ نفسَ المَكانِ.

 

"مفاتيحُ السّماءِ"

"رحلةُ سيّدِنا المسيحِ مِن أرضِ كنعانَ إلى أرضِ الكنانةِ، والعَودةُ لنشرِ رسالةِ اللهِ والعدلِ والمحبّةِ"

 

إشاراتٌ هامّةٌ:

  • كتَبَ المُقدّمَةَ الأديبُ نايف خوري 

  • التظهيرُ للشاعرِ الدكتورِ فهد أبو خضرة

  • مَفاتِيحُ السمَاءِ: نَالَت جَائِزةَ المِتروبوليت نيقولاوّس نعمَان للفَضَائِلِ الإنسانيّةِ – بيروت، لبنان.

  •  تمّ تَقديمُ رِسَالةِ الماجِستِير عَن مَفاتِيحِ السمَاءِ بِعنوان: "الدّلالاتُ والألفاظُ الدينيّةُ لمفاتيحِ السمَاءِ" للأستاذَةِ – وبال ظاهر - كلّيّةِ أورنيم - قِسمِ الدّراساتِ العُليا – 2017.

  • الدكتورُ الناقدُ مُحمّد خليل كَتبَ دراسةً مُحكمةً عن مفاتيحِ السمَاءِ والرّبَاعِيةِ الكامِلَةِ، نُشرَت في المَواقِعِ، وفِي كتابِهِ النقدِي "مَرايا- في الأدبِ والثقافَةِ - 2018"، وفي كتابِهِ للأبحاثِ الأكاديمِيةِ الصَادِرِ باللغِةِ الإنجليزية - بِعُنوانِ "جَماليّاتُ الخطابِ في الأدبِ العرَبيّ الحدَيثِ" في دارِ النشرِ "أوستن ماكويلي" في العاصمَةِ البَريطانِية، لندن - 2019. 

  • الشاعِرُ الدكتورُ فَهد أبو خَضرَة كَتبَ دِراسَةً محكمةً عن مَفاتيحِ السمَاءَ والرباعِيةِ الكامِلةِ نُشرَت في المَواقعِ.

  • نُشرَت عشَراتُ المَقالاتِ والمُراجَعاتِ النقديّةِ لمَفاتيحِ السمَاءِ – نَذكُرُ بَعضًا منها للأدباءِ والشعراءِ مع حِفظِ الألقابِ: آمال عَوّاد رَضوَان – سُعاد قَرَمان – فاطِمَة ذياب – جُورج جِريس فَرَح – نَظير شِمالي – مَازِن الكُردي – سَمَاهِر نجّار – نادية صَالِح – د. رُوجِيه تافور - رُشدِي المَاضي - فَهيِم أبو رُكُن – د. مُنير تُومَا - جِريس جُبران خُوري - كَلِمَةُ دار ناجي نُعمان، لبنان – مارلين سَعادة، لبنان – حاتِم الشَهري، السَعودية، كَتبَ عن الرُباعِيةِ الكامِلةِ بِعنوان: "الكِتابُ الأمَمِي".

 "مفاتيحُ السّماءِ"

  • صدرَ بالْعربيّةِ في بيروتَ، ط1 عامَ 2012 ونالَ جائزةَ المتروبوليت نيقولاوّس نعمان للفضائِلِ الإنسانيَّةِ. كما صدرَت ط2 عن دارِ مَجلّةِ "مواقفِ الأدبيّةِ" 2012. وط3 في الرَباعِيةِ الكامِلةِ "البَحرُ والصّحراءُ" مَسرَحَةُ القَصيدَةِ العربيةِ – 2013 – وط 4 نُشِرَت في صَحيفَةِ الأهرامِ الكَنَديّة – 2016 –  وط 5 الكِتابُ المَسمُوعُ - مكتبةُ المنارةِ العالميةِ - 2016 – وط 6 دارُ الأدهَمِ، القاهرة، عام 2020 مع ترجمة للغة الإنجليزية للشاعر والمترجم المصري حسن حجازي حسن .


 





المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق