نصوَت لنؤثر ونغيَر- بقلم الدكتور محمد حسن الشغري- كفرياسيف
05/09/2019 - 08:37:47 pm

فارق في عدد الأيام 12 يوما يفصلنا عن يوم الانتخابات والتي من المقرر أن تجري في أل-17من الشهر الجاري أيلول 2019 للكنيست أل-22 وهي بالطبع انتخابات معادة للكنيست التي سبقتها ولم تدم ولم يستطع رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة بنيامين نتنياهو من تشكيل الحكومة الامر الذي حذى بإجراء انتخابات معادة للكنيست أل-22 بدلا من الكنيست أل-21 والمنافسة على اشدها بين جميع الأحزاب والكتل الي تسجلت للتنافس على الحصول على صوت المواطن في هذه المرة،اليمين واليمين المتطرف وباقي الزمرة منهمكون في كيفية اقتناص الأصوات بما في ذلك صوت المواطن العربي ويتنافسون في عرض البرامج التي هي معادية للمواطن في المجتمع العربي وزيادة التصريحات التي هي مؤذية للعربي،وان صدف وسمعت من مرشح يصرح انه مؤيد للمواطنين العرب،فاعلم ان هذا مجرد"طق حنك"ونحن كرجال اعلام مجربين وحافظين"القرويه"عن ظهر قلب وكنا نعلم ماذا يدور في عقول الخطباء من مختلف الأحزاب بعد أن نعلم من هم ومن أي حزب وعما سيتحدثون،كانوا يحاولون القاء الكلمات المعهودة باننا نعيش في دولة ديموقراطية والديموقراطية هي فقط للمواطنين اليهود،واتركك من الكلام الفارغ  أحزاب يسار ووسط ومركز ألخ...لقد عايشناهم وأكلنا وشربنا مع بعض وعند الحزة واللزة ينكشف الطابق وتشَرع ألابواب ويظهر كل شيء جليَ للعيان ولا حاجة للشرح أكثر من أللازم لان العمل في مجال الاعلام والصحافة والإرشاد والتوجيه والقاء المحاضرات على فئات ومجموعات مختلفة من المواطنين من مختلف الانتماءات والديانات والقوميات والدول والبلدان،بلا شك تكونَ عندك الانطباعات عن هذه الشرائح والتي كنت تتمنى أن تكون من المؤيدين للمواطنين وحقوقهم القومية والاتنية والمدنية وغير ذلك من الحقوق،وكنت عندما تصل معهم الى نقطة المساواة التامة في كل شيء يبدأ كل واحد منهم بالتفوه ويذكر الحجج الواهية كالخدمة في الجيش،وعندها تذكرهم بالمواطنون الدروز ماذا بالنسبة لهم؟فيشيرون "كل شيء تمام"حتى هؤلاء الذين كنت تعتقد انهم "ربما"سيبقون الحصوة لكن لا فائدة،انت تعيش في دولة تسكن فيها لك حقوق؟يضمنها لك القانون،لكن هات يا قانون؟؟؟!!اركض واركض ولا حياة لمن تنادي!واليوم ترى صورا لمرشحين من أحزاب السلطة في بعض القرى والمدن والبلدات العربية قسم كتب تحتها:من أجل الدروز ياريت يكون كلامهم في محله وصح؟؟!!ومرشح آخر ينشر أنه مناسب ويتعهد بضمان احقاق الحقوق للمواطنين الدروز ولغيرهم من العرب،لكن التنافس الكبير هو بين أحزاب السلطة الليكود وكحول لبان ومستمرون في التنافس على اطلاق الشعارات المؤذية للمواطنين العرب،قرأنا أن جانتس سيضم وزيرا عربيا في الحكومة التي سيؤلفها وهو يتعهد ولتزم لمن؟؟.

عندما اعلن رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست المحامي أيمن عودة بانه ينظر الى ألانضمام الى الحكومة  التي ستشكل،ماذا حدث في المجتمع اليهودي؟قامت الدنيا ولم تقعد ألا يكفي عودة اللمزوالغمز من المجتمع العربي والذي كان لبعضهم رأيا مغايرا،لكن ألانكى ان الحزبين الكبيرين لم ترق لهم مثل هذا التصريحات وكاننا لسنا مواطنون في هذه ألدولة أو أننا وصلنا مع الفوج؟ من القدوم الى هذه البلاد!نحن ألاصليون ولنا كل الحقوق غصب عن كل من يقول غير ذلك،نحن سنكون جزءا من هذه الحكومة نؤثر ونغيَر لما فيه المصلحة العامة لجميع مواطني الدولة يهودا وعربا ونستحق المساواة التامة أنظروا الى وثيقة الاستقلال وما هو مكتوب فيها وان كنا فيها فبامكاننا أن نؤثر ونغيَر في جميع المجالات والميادين واهمها احقاق حقنا في المساواة التامة وفي الميزانيات المختلفة التي تخصص معظمها للمواطن اليهودي وحتى ان نال العربي منها،فانه ينال من الجمل ذانه وكم الجمل كبير وصغير ألاذن!!سنكون شركاء في حكومة تأخذنا بعين الاعتبار نحن وقضايانا ومشاكلنا ومتطلباتنا ولن تشَكل حكومة ألا ان كانت القائمة المشتركة من ضمنها،تصوروا ما بين 13-15 عضو كنيست من المجتمع العربي سيصلون الى البرلمان بالإضافة الى أعضاء كنيست عرب من أحزاب أخرى،عندها لا شكيد ولا غيرها يستطيعون"القول عليهم"للمواطنين العرب عندها بدهم الرضى والسترة.

يا جماعة يكفينا تشتيت وشرذمة في القوى وتفريق الأصوات الا يكفينا وجود تلاميذ مدارس من النقب لا مدارس لهم؟ألايكفي أن 15 مليون

 شيكل جبوها من المواطنين العرب الذين اضطروا الى إقامة مأوى لهم يقيهم البرد في الشتاء والحر في الصيف ولا سكن مناسب لهم من الدولة ومعظم البدو يخدمون في الجيش ولا توجد ذريعة لعدم حصولهم على القروض والهبات أسوة بالمواطنين اليهود،هل يعقل أن لا تكون مدارس تأوي هؤلاء الصغار في النقب؟وعندما كنت في أوروبا في جولات استغرب من سمع منَي عن قرى غير معترف بها ولا تحظى بالماء والكهرباء والصرف الصحي والمدارس ليتعلموا فيها استغربوا،فقلت نعم في بلادنا  هذا الامر معروف ومعلوم وشئ طبيعي في منطقة النقب هنالك قرى غير معترف بها وآلاف من المواطنين العرب في النقب يعيشون في ظروف لا يحمدون عليها بالإضافة الى النقص في الميزانيات وشح الموارد فان التمييز موجود والإهمال في جميع نواحي الحياة،وفقط يتشاطرون على قضية تعدد الزوجات وهو أمر ديني ولا علاقة له،تصوروا لو أنه يتَم التدخل في القوانين اليهودية في أية دولة،عندها الدنيا تقوم ولا تقعد(ولنا عودة لهذا الموضوع)فشكيد قلبها مقطوع على المرأة الفلسطينية التي لا تحصل على حقوقها من من؟من دولة إسرائيل اليس كذلك يا شكيد؟ وقلبك محروق ومش عارفة تنامي الليل؟ بيكفي ضحك على الذقون؟!نحن بحاجة الى زيادة عدد المنتخبين من أعضاء الكنيست العرب في البرلمان الإسرائيلي لنزيد من وزنهم ومن قوتهم ومن تأثيرهم في شتى الميادين والمجالات والنواحي الحياتية من تربية وتعليم وصحة  وبيئة ومدارس مناسبة أسوة بالمواطنين اليهود والإسكان والمراكز الجماهيرية والتربوية والصحية والرياضية وجميع نواحي الحياة ونطلب من منتخبينا الاهتمام بكل ما من شأنه حقوق المواطن وأمنه وسلامته والطرقات والشوارع والزراعة والمزارع لحمايته وتوفير الدعم له في النواحي الزراعية ودعم المحاصيل الزراعية وشجرة الزيتون أسوة بما هو متبع في دول كقبرص وإيطاليا واسبانيا والبرتغال واليونان حيث الدعم للمزارع ليبقى يعتاش من أرضه بعرق جبينه،نريد زيادة عدد المشاركين في الانتخابات لنؤثر ونغَير فزيدوا من عدد المصوتين وكلنا الى صناديق الاقتراع للتصويت للقائمة المشتركة قائمتنا لنشعر فعلا باننا وصلنا أو في الطريق الى الوصول وإنجاز ما نصبوا اليه مواطنون متساوون في الحقوق نسعى الى أن يتحقق السلام والوئام وتصبح دولة فلسطين الى جانب دولة إسرائيل دولتان لشعبين والانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة في حرب حزيران عام 1967 وحل جميع المشاكل العالقة وحصول كل صاحب حق على حقه أسوة بباقي شعوب ودول العالم ويعيش الجميع بأمن وأمان وسلم وسلام أحباب.

لفت انتباهي تنفيذ مشروع براعم والهدف هو زيادة عدد النساء اللواتي يخرجن الى العمل وأولادهم يبقون في رعاية في حاضنات وأماكن   ب-350-400 شيكل شهريا في بلدة كفرياسيف بينما في مدينة طمرة ب-50شيكل وفي جديده-المكر وأبو سنان ويركا وأماكن أخرى الأسعار مختلفة،والسسب أن دائرة الإحصاء المركزية صنفَت كفرياسيف درجة  تختلف عن باقي المدن والبلدات درجة خمسة وأماكن أخرى درجة أربعة وثلاثة ودرجتان،انه أمر غريب وعلى رؤساء السلطات المحلية بحث الامر لانه يعود بالفائدة والضرر انتبهوا لا تمييز ولنا عودة.الى هذا الموضوع الهام لكل فرد منَا. 

                           

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق