قم للمعلم -بقلم الدكتورمحمد حسن الشغري- كفرياسيف  
22/08/2019 - 04:32:34 pm

من المتوقع ان الدراسة في المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية في البلاد ستبدأ في ألاول من شهر أيلول هذا ان لم تنفذ نقابة المعلمين-الهستدروتية ومنظمة المعلمين في المدارس فوق الابتدائية التهديدات التي تطلقها قبل المباشرة في افتتاح السنة الدراسية تقريبا في كل عام وتتبخر هذه التهديدات اما بعد الحصول على بعض المطالب أو الحصول على وعود تتبخر مع انتظام الدراسة أو تدَخل وزراء او غيرهم في التوصل الى الحلول التي كانت قد اقترحت علىيهما مسبقا،لكنها لم ترق لهم على أي حال المدارس في المجتمع العربي ستكون أبوابها مغلقة بسبب حلول عيد رأس السنة الهجرية 1441 جعلها الله سنة خير وسعادة وهناء وسلام وتفاهم وتسامح ودولة فلسطينية الى جانب دولة إسرائيل دولتان لشعبين يعيشان بأمن وامان وسلم وسلام.

طوبى لرجال التربية التعليم الذين يؤدون واجبا إنسانيا وهدفا ساميا جدا بتعليم التلاميذ في مراحلهم المختلفة بأمانة وإخلاص وتفان ويبذلون الجهود لايصال الرسالة التي يقومون بها في المجتمع في البلاد سواء كانوا يعملون في المدارس العربية أم في المدارس العبرية فهم يؤدون رسالة هامة وهامة جدا مشكورين عليها مدى الحياة،ولولاهم لما كان لدينا الأطباء ورجال القانون والمهندسين والممرضين وجميع العاملين في المهن المختلفة وغيرهم هم علموهم الحرف ومنهم من داوم واستمر وأفلح وتفوق وشَق طريقه الذي أراده ووصل الى ما وصل اليه،كل ذلك بفضل اللبنة ألاولى التي غرسها المعلم ألاول والمربي الذي نكَن له كل الاحترام على الرغم من أن مهنة المعلم اليوم ومركزه ومكانته أضحت مع علامة سؤال بسبب الظواهر السلبية المتزايدة في المجتمع الإسرائيلي بشكل عام والمجتمع العربي بشكل خاص،وان الكثير يتمنى عودة تلك الأيام حيث كان الطالب منَا يحترم معلمه جدا ولا يتفوه عليه بأي لفظ من شأنه المسَ به أو الاعتداء عليه كما نشاهد في كثير من المؤسسات التعليمية وفي الوسطين اليهودي والعربي واعتداء على المعلمين لدرجة التسبب لهم بألاذى الجسدي ناهيك عن التحرشات الأخرى من اعتداء على السيارات والممتلكات ألاخرى والسلوكيات السلبية وليس من المفروض ان ينتج عن ذلك أذى جسدي،بل يكفي ألاذى النفسي وغيره وآثاره على جمهور المعلمين ووزارة التربية والتعليم في معظم الحالات لا حول ولا قوة لها،ربما بادعاء القوانين التي من شأنها"عرقلة"سير العملية التربوية وهنالك العديد من المدارس والمؤسسات التعليمية أصبحت غير  قادرة على إيجاد الحلول المناسبة لظواهر العنف والسلوكيات السلبية وغيرها من المظاهر التي لا تتناسب والمجتمع العربي بعاداته وتقاليدة،ففي الماضي كان كافيا أن تقول الجدة لحفيدها الذي لا يتصرف جيدا:طيَب سأحكي لمعلمك فلان في مدرستك"ليكون ذلك رادعا عن كل سلوك غير مناسب في البيت أو الشارع أو أي تصرَف آخر،واليوم تقول الجدَات:سأالله على أيام زمان؟؟!!!كانت المدرسة مثالا للاخلاق والعبر والسلوك الحسن والقيَم وألاخلاق الحميدة واليوم لا يستطيعون مجابهة مثل هذه التصرفات والمسلكيات،صحيح أن التقدَم والرقي والتكنولوجية والعصرنة والهواتف النَقالة وغير ذلك من شأنها زيادة سلوكيات ومسلكيات غير مقبولة في المجتمع،لكن هذا ليس الجواب الذي يريده كل أب وأم أو غيرهم،وعليه فالتطور ألعلمي والتكنولوجي وغيره من العلوم يجب أن يسَخر لكل ما هو إيجابي وليس العكس،فالهاتف النقَال الذي يحمله الصغار يجب أن يسَخر لكل ما هو إيجابي ومفيد للفرد والمجتمع وليس الوسيلة للإسراع في اعلام الاهل أو طلب"النجدة"لطوشة أو شجار يقع في المدرسة أليس كذلك يا ناس؟؟؟أو للضروريات في رحلة مدرسية أو رحلة بحثية وفيها أخطار غير متوقعة مثلما حدث لابنة مدينة عرابة البطوف آية سليم نعامنة رحمها الله وألهم ذويها الصبر والسلوان وحسن العزاء قلوبنا تقَطرت حزنا على ما جرى وقد كانت ضمن مجموعة بحث من"التخنيون"معهد الهندسة التطبيقية في حيفا"الله يصَبر والديها وذويها والى ان يعرف السبب؟؟تبقى هنالك العديد من ألاسئلة على ما جرى وما حدث في اثيوبيا في الصحراء،ولا نعرف ان كانت قد استنجدت وطلبت أن يغيثوها أم لا ؟وكيف وصلتهم الإشارات للاستغاثة والعون والمساعدة وهل كانت مزودة بجهاز اتصال وغير ذلك من الوسائل والتي من المفروض أن تكون بحوزتها،وليس بحوزة ألصغار من الأولاد حتى الذين في الروضات أهلهم يزودوهم بتلفون نقَال ولحدَ ألآن لم نتوصل الى السبب الحقيقي لحمله،واقتناءه شيء مكَلف أليس كذلك؟

طوبى للمربين والمعلمين ولمدراء المدارس والمؤسسات التعليمية الذين استطاعوا المضي قدما بمدارسهم واوصلوها الى بَر ألامان خلال وأثناء الفترة التعليمية،ولنكن على قناعة أن مهنة التعليم ليست سهلة أو هينة بالمرة حتى لهؤلاء الذين يدرسون في الكليات التعليمية من كليات أكاديمية وغيرها وحتى في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي،فالمعلم يدَرس ويحضَر ويبحث ويصلح الوظائف وكراريس  الأبحاث والوظائف ويستقبل الطلبة يتحدث معهم وو...وهذه أمور ليست سهلة أو هيَنة،وفي العائلة الواحدة عندما يعود الأولاد الى البيوت معظم ألاهالي تواجه صعوبات في تمضية بقية اليوم مع الأولاد خصوصا ان كان ألاب وألام يعملان فما بالكم بوجودهم بعد ذلك في البيت الى اليوم التالي؟يتوجب على كل واحد منَا أن يشكر المعلم دائما على ما يتحمله من التلاميذ طيلة وجودهم في المدرسة وفي الصفوف والساحات  ومحاولة فضَ الخلافات بينهم والتوفيق المطلوب وارضاء المديرة أو المرشد التعليمي أو مفتش المدرسة من وزارة التعليم أو غيرهم أو من السلطة المحلية ان كانت المدرسة تابعة للسلطة المحلية فهنالك رئيس المجلس والنائب والأعضاء وغيرهم ولجنة ألآباء وو...ويتوجب علينا دائما أن نكون لجانبهم أولا،وبعد ذلك نسأل ونتفهم ألموضوع وليس فجأة عليهم...قلوبنا معكم وندعمكم وانتم يتوجب عليكم أن تكونوا قدر هذا الحمل اليس كذلك؟ أنا متأكد بجواب نعم.

ألف مبروك لجميع التلاميذ والطلبة الذين سيبداون سنتهم وللصغار منهم تعودوا على الاحترام للصغير والكبير ولجميع المعلمين والعاملين في المدرسة والذين لهم أيضا دور حاولوا أن تأخذوا معكم زادكم  وليس بكثرة ولا تلقوا بالطعام في سلة النفايات فهنالك الكثير الكثير ممن لا يجدونه وساعدوا كل من هو بحاجة وحافظوا على ممتلكات وأثات المدرسة وحديقتها والازهار وصفكم نظيفا أنيقا وادرسوا واستعدوا  ووزعوا أوقاتكم بين الدراسة واللعب ومرافقة أهل الخير وكل من يطلب المساعدة وحاولوا الحضور بالوقت المناسب وان كان ذلك ممكنا فمشيا على الاقدام لانه أمر صحيَ وانتبهوا وأحذروا السيارات والمركبات الأخرى  حفظا على سلامتكم وحافظوا على البيئة نقيضة نظيفة ولا تعتدوا على الازهار وكل ما هو من ممتلكات المدرسة والجيران وانتبهوا الى تصرفاتكم عموما أن ترضي أنفسكم والجميع وحافظوا على ألاصدقاء وطالعوا الكتب وبلغات مختلفة ان امكن.

ولا يسعني  الا أن أقول  كل عام دراسي وجميعكم بألف خير وبالتوفيق وصادف مع سنة هجرية جديدة سنة خير ومحبة  ووردة لكل رجل تربية وتعليم ولا تنسوا مشروع تبادل الكتب بينكم واستعينوا ببعضكم البعض  وكونوا عونا وتعاونوا على كل ما من شأنه أن يكون مفيدا وضعوا النجاح والمستقبل وحسن المعاملة نصب أعينكم والتسامح  ومحبة الغير والسلوك الحسن وكل خير

والى الأستاذ هلال صفية المدير الجديد لمدرسة البيادر الابتدائية  ألف مبروك ونأمل أن تقود المدرسة بالحنكة المعروفة عنك وسنة خير وعمل مثمر وناجح لك وللجميع  ومبروك أيضا للأستاذ ميخائيل خوري بإدارة المدرسة الثانوية وكل خير للجميع.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق