رساله من مراهقه باسم بنات جيلها..."قصه واقعيه"
2008-11-18 15:07:18
في جعبتي قصة طويلة؛ هي قصةفتيات من العالم الإسلامي وُجدن في زمن يكاد النور فيه أن ينطفئ، وأوشك الشعاع فيهأن يخبو، لكن كلهن أمل في أن هذا النور سيعود ليضيء من جديد، وأن هذا الشعاع سيرجع ليشرق على كل العالم يومًا ما.

اسمحوا لي أيها الأفاضل أن أكون "المتحدثةالرسمية باسم هؤلاء الفتيات"، فتيات قليلات، لكن لهن مع هذا الزمن صولات وجولات،وقصص وحكايات.. والغريب أن قصصنا متشابهة، ومراحل وأطوار حياتنا تكاد تكون نسخة طبق الأصل! وأنا الآن إذ أتكلم عن نفسي فإني في الواقع أتكلم تقريبًا عن كل واحدة منهؤلاء الفتيات القليلات، فأتمنى من الله سبحانه أن يسعكم صبركم للقراءة.
أنا فتاة نشأت في عائلة متحابة ومتماسكة، هي مزيج من ثقافتين؛ طرف متحرر دينيًّا..ملتزم خلقيًّا.. منفتح فكريًّا واجتماعيًّا، وطرف محافظ "تقليدي!".. ملتزمخلقيًّا.. منغلق فكريًّا واجتماعيًّا.

رزقني الله سبحانه تفاؤلا وإيجابية مكنتني من اكتساب الحسن من كل طرف ونبذ ما أستطيع مما دون ذلك، لكنني عشت كما كثيرات من الفتيات (العاديّات) فتاة تصلي وتصوم.. متفوقة في جوانب حياتها، لكنها تفتقر للمعنى الحقيقي للإسلام، حتى منّ الله عز وجل عليّ بأناس أخذوا بيدي نحو طريق الالتزام.. ثم رحلوا.. وخلال شهرين تحولت حياتي بأكملها وانقلبت، وتولدت في نفسيطاقات هائلة توجهت كلها نحو ديني ومعتقدي، نحو هذه الأمة وهذا العالم، فصار همي الأول: قضية فلسطين خاصة، وخدمة الإسلام بكل ما أستطيع عامة.
بقيت سنة ونصف وحديدون صحبة تشد من عزمي وترفع من همتي عاليًا.. صبرت واحتسبت وكنت أدعو الله سبحانه بحرقة: يا رب.. ارزقني صحبة صالحة، وحانت ساعة الإجابة؛ فكانت أول دعوة حقيقية صادقة تُستجاب لي.. كم فرحت بها، وكم كانت تشتد فرحتي حينما
أنظر إلى أخواتي في الله ونحن نزداد حبًا وترابطًا يومًا بعد يوم.
كانت أحلى لحظات عمري أقضيها معهن،نتعاهد ونتدارس أمور الدين والدنيا.. وكم بكينا.. وكم تحمسنا أثناء مسيرنا بين بحاروبرار.. بين سهول وجبال في كتاب الرقائق والعوائق وتفسير الظلال.. نسمات ونفحات تطلعلينا فتمدنا بمزيد من الحب والإخاء والصفاء مضت سنوات قليلة.. كبرنا.. وبدأ يطرق بابنا الخطاب.

كم صُدمنا بالواقع وبما رأيناه من الناس في أمور الخطبة،مجتمع مريض فارغ، ورجال.. ليسوا رجالا يا سادتي الكرام، فحتى من خلال عملناواحتكاكنا بالناس هنا وهناك.. وعبر نشاطاتنا الدعوية أو الاجتماعية، كنا نتصادف معبعض الشباب الملتزمين.. تعرضت كل واحدة فينا لموقف مع أحدهم، موقف يتكرر مع كلواحدة فينا تمامًا أيها الأفاضل..
الشاب يعجب بواحدة منا.. يتحدث إليها في حدودبحجة قضايا هامة لنشاطاتنا، ثم يصارحها برغبته في خطبتها.. ثم يتعرقل الأمر بطريقة مؤلمة ومزعجة في طريقة انتهاء القصة، فقط تباينت قصصنا.. بين شاب لم يستطع الوقوفموقف رجل في خطبته للفتاة وخضع لرأي أهله رغم عدم وجود سبب للرفض سوى أن (ابنهم هومن اختارها.. وينبغي أن يختاروها له هم فقط.. هكذا تربى.. الأهل هم من يقررون له حياته بكل تفاصيلها)، وبين شاب يتحدث ويتشدق بالإسلام حتى تظنه وليًا من أولياء الصالحين، ثم يتبين أنه كان لا يجيد سوى الكلام.. أما الأفعال فهي أفعال المنافقالكاذب الذي لا يعرف عن إسلامه ومبادئه شيئًا!

وبين شاب ثالث، أوحى للفتاة بكل الوسائل أنه يريدها، حتى ضاقت به ذرعًا وطلبت منه التقدم رسميًا أو الابتعاد فقال: أنا لم أعدك بشيء! انتبهوا يا أفاضل.. لا زلت أتكلم عن تصرف شاب ملتزم فيعرفنا! بعد الصدمة.. توالت الإحباطات حتى صرنا لا نؤمن بأن في بلدنا كله رجلا!!صرنا نرى أحلامنا بزوج: رجل صالح دينًا وخلقًا.. عاقل ومنفتح على هذه الدنيا ناجح فيها وليس منغلقًا.. ضرب من الخيال والأحلام بل ومن السخف والغباء! فهو غير موجودأو ربما هو موجود لكن في بلاد العجائب؛ حيث لا يصل إلينا ولا نصل إليه.. وحتى لوآمنا بوجوده بيننا فكيف نجده! وماذا يمكننا أن نفعل؟!
إن كان الرجال في بلدنا يا أساتذتي لا يملكون زمام المبادرة ولا قوة القرار.. فهل يعقل أن يكون هذا منا نحن الفتيات؟! وما زاد الطين بلة -كما يقولون- هو أني وبشكل خاص أعاني من ندرة الخطاب بعكس صديقاتي، ليس لقلة جمال أو علم أو سمعة، بل على العكس ولله الحمد والمنة والفضل، ولكن لسببين رئيسيين:
أولهما: أنني عشت في بلد الغربة أغلب حياتي حيث تقل الفرص هناك، وحيث يفضل أغلب شباب بلدنا الخطبة في الصيف من الفتيات المستقرات في بلدنا وليس في بلد الخليج التي كنت أعيش فيها.

ثانيهما: والدتي إنسانة رقيقة وطيبة جدًا.. لكنها للأسف غير اجتماعية ...
 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق