الصلح خير من الصلاة والصوم
2008-11-01 01:09:32
جاء على لسان الخليفة علي بن أبي طالب ( ك ) انه قال –
إصلاح ذات البين خير من عام الصلاة والصوم
وقد أكد على ذلك الأمام مالك بن ابي أنس (ر) حيث قال –
إتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم ..فإن الله يُصلح بين المؤمنين يوم القيامة
وحين سئل ابي الدرداء(ر) عن الاصلاح قال-
ألا أخبركم بخير كثير من الصلاة ؟ الصدقة، وإصلاح ذات البين ، إياكم والبغضاء فإنما هي الحالقة ( الموت والمصيبة )
إن ما حدث مؤخرا في البلد العزيز كسرى بفضل همة رجال الإصلاح ومحبي الخيروالهيئة الروحية برئاسة فضيلة الشيخ ابي حسن موفق طريف والمشايخ الأجلاء ..لهو مدعاة للفخر والإعتزاز ليؤكد أن الدنيا لا زالت بخير ..وهو أمر أثلج ويثلج الصدر حيث جعل الدموع تترقرق في عيون كل محب للخير ..لرؤية الأخوة الفرقاء يلتقون ثانية على درب التسامح والمحبة والإخاء والعفو والإصلاح ..متبعين وصية المذهب التوحيدي – حفظ الإخوان –وذلك كي تعود كسرى بلدة يضرب بها المثل في التسامح والمحبة كما عهدناها ايام النضال على قدسية الأرض ..
فسلمت أرجل كل من سعى ..وحفظ الله كل لسان تكلم ونطق بالحق ووجه..ووأسعد الله ليالي كل من سهر وأمد الله في عمر كل من عمل
من أجل الإصلاح وإحلال الوفاق في هذا البلد الطيب بين عائلتي نصر الدين وشومري..وكم نحن بحاجة الى مثل هؤلاء في هذا الزمن الصعب والرديء الذي انتشر فيه الخصام بدل الوئام وحلت الكراهية بدل المحبة وازداد الإنقسام مكان الإلتحام .. في مجتمعنا العربي ..
إذ أن ما حصل جاء ليؤكد – أن الإعتراف بالحق وإعلانه لا ينقص من قيمة الإنسان ..فكونك تقول..أنا أخطأت في كذا ..هذا لا يصيبك ..بل يرفع من منزلتك عند الناس ( وعند الله ) ..ويدل على شجاعتك وقوتك وثقتك (د.سلمان عودة)
وكما قال محمد بشير الإبراهيمي –
إن الأعمال الكبيرة إذا توازعتها الأيدي ..وتقاسمتها الهمم ..هان حملها ..وخف ثقلها ..وإن بلغت من العِظَ م ما بلغت
وبفضل همم الرجال الخيرين والنوايا الصادقة والضمائر الحية والنقية وبفضل الإحتكام الى العقل والعودة الى دعائم الأيمان التوحيدية ..حصل التوفيق ونجحت المساعي في ابرام الصلح واحلال السلام بين الأهل والأقرباء والأنسباء والجيران..في هذا بلد الخير والعطاء ..هذا البلد الذي كان وما زال وسيبقى مضربا للمثل في تسامح أهله ومحبتهم وتعاضدهم وقت المحن والشدائد ..
كلنا امل أن ما كان ليس سوى سحابة عابرة ولن تعود الى الأبد ..كي تبق السماء زرقاء صافية لا تكدرها غيوم أو سحب ..
وإننا إذ نيارك هذا الصلح فإننا نبارك لإنفسنا أولا ..إذ أننا اليوم هنا وغدا هناك وإن الصلح سيد الأحكام ..
فالف تحية الى الأهل الأحبة في كسرى ووفقكم الله وأمد في أعماركم وسدد خطاكم ودمتم ذخرا للمجتمع ونبراسا يهتدى بهديه المؤمنون   
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق