هضبة الجولان بقرار جغرافية سياسية. بقلم: طارق بصول
2012-10-02 02:37:04

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الامين.

تعد هضبة الجولان من اجمل المناطق الجغرافية بالشرق الاوسط,كونها تحتضن جبل الشيخ وبعض المسارات الطبيعية كعين التينة وبانياس ومسارات تاريخية  كقلعة ألنمرود وثمار الجولان ايضاَ لها مميزة خاصة وبالأخص التفاح والكرز. هضبة  الجولان خاضت احداث تاريخية  مهمة لها ولكل الشرق الاوسط.هذه الاحداث كانت سبباَ لتصميم الخارطة الجغرافية لهضبة الجولان.
هذا المقال سوف يبحث بأحد احداث التاريخية المهمة لهضبة الجولان في القرن الماضي وهو تقرير مصير الهضبة لتكون تحت الانتداب الفرنسي.مجال  الجغرافية السياسية يبحث بالعلاقة بين تأثير القوة الحاكمة (سلطان-حاكم-ملك-رئيس حكومة وغيرهم من اصحاب المناصب السياسية) على المدى الجغرافي والعكس صحيح فمثال على تأثير الموقع الجغرافي على قرار سياسي  اختيار مدينة حيفا عاصمة لشمال البلاد وميناء في العهد البريطاني نبع من الموقع الجغرافي للمدينة حيفا الواقع على شاطئ البحر المتوسط  ,مثال اخر لتأثير قوة سياسية على المدى الجغرافي هي وضع الحد الشرقي بين شمال وجنوب ضفاف  نهر الاردن كان له تأثير كبير على تصميم خارطة الاردن وبلادنا فيما بعد فهذا مثال لتأثير القوة الحاكمة هلى تغير شكل المدى الجغرافية وخارطة الشرق الاوسط.
اذاَ بعد هذه المقدمة  والتعرف  على المجال الذي تبحث بة الجغرافية السياسية,سوف نتطرق الى موضوع المقال وهو كيف قوة حاكمة معينة استطاعت تقرير مصير هضبة الجولان كمنطقة جغرافية وتصميم حدودها وبالتحديد مع بداية الانتداب الفرنسي عام 1920 بموجب مؤتمر سان ريمو.
 بعد تقسيم خارطة الشرق الاوسط بين بريطانيا وفرنسا (الدوليتين المنتصرة بالحرب)  وقعت سوريا ولبنان تحت  الحكم الفرنسي ومن السهل الساحلي لبلادنا  حتى الموصل في العراق  وقعت تحت الحكم الفرنسي.النقطة الحساسة بعملية التقسيم كانت وضع الحد بين الدولتين وبالتحديد هضبة الجولان.
 

حتى نهاية الحرب العالمية الاولى  1918 خضعت هضبة الجولان للحكم العثماني كباقي المناطق في الشرق الاوسط,حتى انة لم يكن معروف حدود هضبة الجولان انذاَك فكل المنطقة كانت تابعة لحكم واحد وهو الحكم العثماني. بعد ذالًك سيطر على  الهضبة الامير فاعور  الذي استوطن انذاَك بقبيلة  بني فضل سكان هذة القبيلة معظمهم تركها بعد حرب الستة ايام عام 1967 (حتى يومنا هذا يوجد مفترق بهضبة الجولان باسم مفترق الامير).
المندوب السامي البريطاني والفرنسي توجها  الى الامير فاعور من اجل استشارته حول  مصير هضبة ألجولان فاختار الامير فاعور  الحكم ألفرنسي , اختياره هذا نبع بسبب  سوء علاقة العرب مع بريطانيا بعد عدم  ايفاء  بريطانيا  بالتزاماتهم مع الشريف حسين بعد الثورة العربية الكبرى 1915 ضد الدولة ألعثمانيه بحيث تعهدت بريطانيا للشريف حسين تعينه والياَ على الدولة العربية التي تقام بعد انهيار الدولة العثمانية هذا الوعد لم يطبق وخضعت منطقة الشرق الاوسط للاستعمار البريطاني والفرنسي.
اذاَ الامير فاعور كقوة سياسة حاكمة قرر مصير المدى الجغرافي لهضبة الجولان,بحيث تحولت تحت النفوذ الحكم الفرنسي وعند استقلال سوريا اصبحت من نفوذ الدولة السورية وبعد حرب الستة ايام تم احتلالها من قبل اسرائيل وعام 1982 تم ضمها الى النفوذ الاسرائيلية.
للختام : هذا المقال برهن العلاقة بين المدى الجغرافي والقوة الحاكمة والعكس صحيح. بحيث القوة الحاكمة (امير فاعور) كان لة دور مهم بتحديد موقعها الجغرافي  وتصميم خارطة هضبة الجولان بعد ما يقارب 400 عام تحت الحكم العثماني.

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق