الإعجاز القرآني لظاهرة الدفيئة. بقلم: طارق بصول
2012-08-12 02:04:03

(ماجستير في الجغرافيا والدّراسات البيئيّة)
بسم الله والحمد لله الذي أحصى جميع الأشياء ولا يخفى عليه شيء في الأرض والسماء, والصلاة والسلام على عبده ورسوله  سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين وبعد:
القران الكريم يعد مصدر أول لكل الدراسات ألأكاديمية, حيث قسم من الباحثون في عدة مجالات مختلفة يعتمدون على القران الكريم بأبحاثهم فمثلا علماء الفضاء اعتمدوا على العديد من الآيات القرآنية من اجل معرفة  ما يدور في ألفضاء فالعديد من الأبحاث اعتمدت على الآية القرآنية " والنجوم إذا طمست" التي تظهر عملية موت النجم. ايضاَ علماء الجيولوجية اعتمدوا على بعض الايات القرآنية بأبحاثهم مثل  قوله تعالى : ( مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ ) فقد ثبت علمياَ أن هناك فاصلا بين الجزء العميق من البحر والجزء العلوي .أيضاَ هنالك قسم من علماء الطب اعتمدوا على بعض الآيات القرآنية لإيجاد العلاج للأمراض التي عجز العلم عن معالجتها.
القران الكريم يتضمن أيضا آيات تتحدث عن ظواهر بيئية وجغرافية,في هذا المقال سوف نبين الأعجاز ألقراني لظاهرة الدفيئة.  في إحدى المقالات السابقة تم عرض  أسباب ارتفاع درجات الحرارة على الكرة ألأرضية, حيث تطرقنا إلى ازدياد عدد المصانع وكثرة قطع الأشجار  التي تخرج  كميات كبيرة من غاز ثاني اوكسيد الكربون  الى الجو  مكونة  غيمة من الدخان التي تمنع مرور اشعة الشمس التحت حمراء مما يؤدي الى ارتفاع درجات حرارة الارض ما يسمى  ب " الظاهرة الدفيئة او الاحتباس حراري لان غيمة الضبخان تحبس الاشعة التحت الحمراء بالغلاف الجوي " .
الآية الكريمة التي يعتمد عليها هذا المقال هي , قال تعالى "بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلاء وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ أَفَلا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ " (الانبياء -21  -44) من اجل ان نستطيع فهم الآية يجب عرض نقطتين اساسيتين:
النقطة  ألأولى  شكل الكرة ألأرضية : يوجد  للكرة الارضية  اطراف وهم   القطب الشمالي والقطب الجنوبي وهاتان المنطقتان مغطاتان  بالجليد .
النقطة الثانية: اذابة الجليد بالقطبين يحتاج الى  درجات حرارة عالية.
 وفقاَ لما ذكر اعلاه  فعند ازدياد نسبة غاز ثاني  أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وتكون غيمة من الدخان " الضبخان"  فوق الغلاف الجوي   تمنع   مرور الأشعة التحت الحمراء إلى الغلاف الخارجي. تعود هذه الاشعة مرة اخرى الى الارض وترفع درجة حرارة الارض ما يسمى بظاهرة الدفيئة (الاحتباس الحراري) فحسب الاحصائيات العلمية ترتفع درجة حرارة الارض بمعدل 0.5 كل 50 سنة. اذاَ عند ارتفاع  درجة حرارة الارض يتعرض الجليد  في القطب الجنوبي والشمالي الى حالة ذوبان وبهذا تتقلص مساحة الجليد في القطبين أي اطراف الكرة الارضية.فمن هنا نلاحظ ان الله سبحانه وتعالى قد اخبرنا  قبل حوالي 1433 سنة  بظاهرة الاحتباس الحراري وتقلص مساحات من الدونمات من القطبين قولة تعالى "بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلاء وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ أَفَلا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ " (الانبياء -21  -44).
أي تقليص مساحات الجليد  بإطراف الكرة الارضية في القطب الشمالي والجنوبي في اعقاب  ذوبان الجليد بالقطبيين  الناتج من ارتفاع درجة حرارة الارض بسبب ازدياد نسبة الغازات في الجو.


 


للتلخيص : القران الكريم معجزة من الله سبحانه وتعالى  فهو  نزل على سيد البشرية سيدنا محمد صلى اللة علية وسلم ولغته  عجز عنها اهل اللغة وأخرى الاعجاز العلمي بكل مجالاته ومنها علم البيئة كما حاولنا  بفضل الله سبحانه وتعالى بهذه المقالة برهنة تنبأ ارتفاع درجات الحرارة  بما يسمى " ظاهرة الدفيئة او الاحتباس ألحراري " وتقلص مساحات الجليد بالقطبيين بسبب  ظاهرة الذوبان  الناتجة من ارتفاع درجات الحرارة.
الحمد لله على نعمة القران والعلم.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق