السادس عشر من أذار في وداع الفيلسوف المعلم كمال جنبلاط
2010-03-13 19:49:50
مُختارةَ الشُّوف أَبكاني وأَبكاها *** فراقُ من كانَ راعيها وَمْولاها
الفَيْلسوفُ أَتى الدُّنيا بفَلْسفَةٍ *** قد أعجزَ الفكرْ مَعناها ومَغزاها
يَمتصُّ منها رحيقَ الروحُ يعصِرُهً *** شهْداً فما علةٌ إلا وأشفاها
ليس من فتنة إلا وأخمَدَها *** وليسَ من عَوْرةٍ إلاّ وواراهَا
أحاله الشوف عُرْنَ الأسْد إن زأرتْ *** ضجَت بها البَيْدُ أدناها وأقصاها
وغابَ عنهُ ولم يخشى الرَّدى أبداً *** في أمَّة يسْكن الفِردوس مَوتاها
 
*****
 
أَرواحُنا قَبْضة الرَّحمن مُذْ وجدَت *** فُلْك قَضى اللهُ مُجراها ومُرساها
الرَّحم يزرعُها والموتُ يحصُدها *** والله في اللوح منذ البدءِ أَحصاها
وَمَا المنِيَّةُ في كفَّ امرِئ أبداً *** بل في يدِ الله ربِّ العرش مَأتاها
وما علينا سوى التسليم ليس لنَّا *** حَوْل ومن ذَرأ الدُّنيا وسوَّاها
 
*****
 
لكنَّهُ الغدرُ بَئسُ الغدرُ طابَعُهَا *** قبائلُ العُربِ أُخراها كأولاها
عثمانُ لم يحمه فيهم خلافتُهُ *** وقتلِهِ جاءَ بَعْضاً من خطاياها
والحقدُ طالَ عليَّاً ساجداً ورعاً *** من جاء أشرفها خُلقاً وأهداها
 
*****
 
واليومَ دورُك يا بدْراً بداجيةٍ *** إن أظلمتْ بسقاعِ الهدى غشَّاها
أصابكَ السُّهم سهمُ الحِقد في أمم *** للحقد قد أسْرَجَت بغياً مَطاياها
قد عشت أَبلغنا قَولاً ومعرِفةً *** وفي المروءَة أنداها وأسخاها
صقراً على صخرةٍ أمْتٍ على جبلِ *** الشوف في الشرق أرواها وأعلاها
وأصْيَداً في عرينٍ عاشَ تَرهبُهُ *** ذئابُها بين أخناها وأعصاها 
وكانَّ لبنان في أيامكم مثلاً *** للشرق أَعذبُها فوحاً وأذكاها
ذكراك في القلبِ رأد الفجر أرسلها *** من الجليل نسيم الشّوق غذاها 
تبيت في الشُّوف بين الأُسْدِ يحملها *** ريحُ الجنوب جليلُ الصِّيد أهداها
 
*****
 
أبكي وتبكي جبال الشوف مَنْ فقدت *** أَلبِيد تبكي عظيمُ الهول أبكاها
إذ فارقت صارماً بتَّار عاش لها *** وكان في السوح سوح الفخر أفتاها
لو يعرف الموت من قد جاء يقبضهُ *** لعاد عنك وفي تيهِ الدُّنى تاها
 
*****
 
قد قُلت إِصبر فالوليدُ لها *** ما خاف في سَاحةِ الأعداءِ عُقباها
مَنْ ظنَّ بعدك أن الشوفَ ليسَ لهُ *** عَزْ م وقد مات أَسمى أهلِه جاها
فجاءَهم من أبي تيمور زوبعةٌ *** بالمُردِ بالشَّيبِ في بحمدون غذاها
وفر من فرَّ والمارينز تتبعه *** لما تجدْ غير صَحن الدَّير ماؤاها       
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق