ذكرى معركة الشحار حول ضريح الأمير السيد ( قدس الله سره )
2010-03-07 14:08:41
شعر : سلمان خليل دغش
 
ألا صُبِّي حنينَك في حنيني *** كؤوساً في المنيَّةِ وأصبحيني
فموتي بَيْنَ إخوانٍ نشامى *** فَدْتك الروح بعضٌ من حنيني
خذيني في يدْيكِ فَدَتكَ روحي *** وفي قِماتِ صَوفَر أتركيني
فربْعٌ في ذُرى بيصور ربعي *** ودينٌ في رُبى بعقلين ديني
وقبر أميرُنا أَفدي بقبري *** لتبكيني خَضيلات الجفونِ
شيوخٌ في بني معروف جئنا *** وَسُمِّينا بأصحابِ اليمينِ
على سُرُرٍ منضَّدَةٌ تباهى *** بها الأنصار في سُوحِ المَنونِ
 
***
 
فلا تتعجَّلي صَرمي وقهْري *** هزيمُ الرَّعد بعضٌ من جنوني
لقد ظنَّ الأُلى غدَروكِ بغياً *** بأنَّ النَّصرَ يؤتى بالمجونِ
تنادْوا ذات ليل دون هَدْيِ *** ذئابٌ تلتقي أُسْدَ العرينِ
يُلملمهُم من الحاناتِ عِلْج *** يُجعجعُ في متاهاتِ الظُّنونِ
فعلَّمَهُ أبو تيمور دَرساً *** لنا لُبنان حيناً بعدَ حينِ
وحفَّظَهُ وليَّ الدين أنَّا *** ولِدنا لم نَخَف كأس المَنونِ
 
***
 
وليسَ لغيرنا إلا قُبور *** تشقُّ لهُ بمعتركٍ حزينِ
ونوديَ بالعوالي للمعالي *** ليومٍ جاءَ بالنصرِ المُبينِ
ومن لم ينتصر للحق يلبث *** رهين الذُّل في قيدٍ مهينِ
 
***
 
فيا قبر الأمير فداكَ قلبي *** رعاك الله من قبرِ أمينِ
ففينا من إذا نَاديتَ لبَّى *** لنقطع دابر العلج اللعينِ
أتانا غِبس ليل مُدلهمِّ *** فأوقَعهُ النَّشامى في الكمينِ
ففرَّ إلى كُهُوفِ الدير يبكي *** ينوحُ الليل من طرف هَتونِ
 
***
 
أعينيني بصبْرٍ سوف يأتي *** بما نرجو ليوم وأتحِفيني  
بزحفٍ سوف لا يُرجى بقاء *** سوى للمؤمنين بخيرِ دينِ 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق