المطران عطا الله حنا :المسيحيون والمسلمون في بلادنا هم شركاء في الانتماء الانساني والوطني والقضية الفلسطينية هي قضيتنا جميعا
16/01/2019 - 12:48:12 pm

سيادة المطران عطا الله حنا : " المسيحيون والمسلمون في بلادنا وفي هذا المشرق العربي هم شركاء في الانتماء الانساني والوطني والقضية الفلسطينية هي قضيتنا جميعا "

 

 قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس لدى استقباله اليوم وفدا من المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة بأننا نرحب بزيارتكم ونشيد بمواقفكم ورغبتكم الصادقة في الدفاع عن القدس ومقدساتها وهويتها العربية الفلسطينية .

نحن نقف الى جانبكم في كل جهد يبذل من اجل القدس المستهدفة اليوم اكثر من اي وقت مضى ومن الاهمية بمكان ان تتضاعف الجهود دفاعا عن القدس المستهدفة والمستباحة والتي يراد سرقتها وطمس معالمها وتزوير تاريخها.

اننا نرفض التعديات المستمرة والمتواصلة التي يتعرض لها المسجد الاقصى كما والمقدسات والاوقاف الاسلامية في القدس ونؤكد امامكم بأن الذين يعتدون على المقدسات والاوقاف الاسلامية هم ذاتهم المعتدون على اوقافنا المسيحية التي تسرق وتنهب منا بطرق معهودة وغير معهودة .

ان استهداف الاوقاف المسيحية هو استهداف للحضور المسيحي العريق في هذه البقعة المقدسة من العالم والمسيحيون الفلسطينيون اصبحوا قلة في عددهم ولكنهم ليسوا اقلية ونسبتهم لا تتجاوز ال1% .

يجب ان نسعى معا وسويا من اجل الدفاع عن القدس ومكانتها وبهائها وقدسيتها وكذلك معا وسويا يجب ان ندافع عن مقدساتنا واوقافنا الاسلامية والمسيحية كما اننا نرفض كافة سياسات الاحتلال في القدس والتي هدفها هو تهميش الحضور العربي الفلسطيني الاسلامي المسيحي وتحويلنا جميعا الى اقلية والى ضيوف وعابري سبيل في مدينتنا المقدسة .

اود ان اقول لكم بأن المسيحيين الفلسطينيين يفتخرون بانتماءهم لفلسطين ارضا وقضية وشعبا وهوية وتراثا وتاريخا وفلسطين هي مهد المسيحية وحاضنة اهم المقدسات المسيحية لا سيما ان المسيحية في بلادنا وفي ومشرقنا هي ليست بضاعة مستوردة من الغرب كما انها ليست من مخلفات حملات الفرنجة او غيرها من الحملات فالحضور المسيحي هو حضور عريق في هذه المنطقة والمسيحيون الفلسطينيون هم مكون اساسي من مكونات شعبنا الفلسطيني كما انهم اصيلون في انتماءهم لهذا المشرق العربي .

يجب ان نعمل معا وسويا من اجل تكريس خطاب المحبة والاخوة والتلاقي بين كافة مكونات امتنا وشعوبنا العربية فالفتن والتشرذم والانقسامات حيثما حلت واينما وجدت لا يستفيد منها الا اعداء امتنا الذين عينهم على القدس وعلى فلسطين بهدف تصفية قضيتها وسرقة مدينة القدس بشكل كلي .

المسيحيون والمسلمون هم شركاء في الانتماء الانساني وفي الانتماء الوطني ونعتقد بأنه من الاهمية بمكان ان يتم تكثيف التعاون الاسلامي المسيحي في هذا المشرق دفاعا عن القدس ودفاعا عن اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث الا وهي قضية الشعب الفلسطيني.

وضع سيادته الوفد في صورة ما يحدث في مدينة القدس كما وقدم بعض الاقتراحات العملية والافكار التي من شأنها العمل على دعم صمود ابناء القدس وحماية مقدساتهم واوقافهم المستهدفة والمستباحة .

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2019 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق