ما هو رأيك ؟
الحرب الشاملة في اليمن تُفشل مخططات إيران والحوثيون : رافع خيري حلبي
06/12/2017 - 08:56:00 am

الحرب الشاملة في اليمن تُفشل مخططات إيران والحوثيون

 

بعد أن ذاق الشعب اليمني الأمرين , وسكتت الكثير من قياداته تحسباً للأوضاع السيئة التي تجتاح كل المجتمع اليمني وتوَصَّل الحوثيون إلى مناصب عليا في الدولة ومؤسساتها وأهم هذه المناصب رئيس المجلس السياسي الأعلى للجمهورية اليمنية, ويشغله الآن صالح علي الصماد سياسي يمني ينتمي لجماعة  أنصار الله الحوثيين , وهكذا يذكرنا أسم هذا الحزب بحزب أخر تدعمه إيران ألا وهو حزب الله المتواجد في لبنان وسوريا , وبات غير مهماً بتاتاً من يطلق الألقاب ومن يعين الشخصيات في ظل حرب قاسية لا ترحم أحداً. استطاع الشعب اليمني بقوات التحالف طرد الحوثيين من معسكرات ومواقع كثيرة , فالمخطط الحوثي الإيراني بالاستيلاء على دولة اليمن بكاملها وتشييعها بدأ بالتراجع في الأيام الأخيرة حيث أن قواى التحالف اليمنية تمكنت من تسديد ضربات عديدة مؤلمة للحوثيين في العاصمة صنعاء والتوجه غرباً نحو ميناء الحديبية لإبعاد وطرد الحوثيين من المواقع التي يسيطرون عليها وهي من أهم المرافئ الاستراتيجية الحساسة في اليمن.

عمل قوات التحالف المتواصل يحبط ويفسد المخططات الإيرانية في اليمن كما هو الحال في هذه الأيام في دولة لبنان على وجه التقريب , فالمخطط الإيراني بالاستيلاء على العواصم العربية بدأ بالتراجع والانهيار شيئاً فشيئاً وهذه المخططات التي تهدم كل بيت في اليمن وتحرق كل شيء يرفضها كل يمني حتى لو ضحى بحياته من أجل بلده , اليمن كان بلداً آمناً حتى بدأت القوات الإيرانية بالتحرك فيه وتحديداً في العام 2004 حيث انتقلت الحركة الاجتماعية الفكرية المدعومة من إيران لحمل السلاح وضرب أفراد الجيش اليمني والمواطنين اليمنيين واحتلال مناطق استراتيجية عديدة بالقوة , هذا التغيير من حالة الإعداد الهادئة في صفوف الشعب اليمني إلى حالة الحرب المتواصلة والسيطرة على أجزاء من اليمن لم تكن لتنجح لولا الدعم الإيراني المعنوي والمادي بالعتاد والأسلحة والذخيرة التي تستعملها الميليشيات اليمنية التي تتلقى تعليماتها من إيران , ومَثل هذه الحركة الفكرية الهادئة في الإعداد للجهاد مَثل كل الحركات المتطرفة دينياً المنتظرة بهدوء تام لتسنح لها الفرصة للانتقال من حالة الهدوء إلى حالة الحرب وقلب نظام الحكم.

اليوم فقط استفاق الشعب اليمني من سباته بعد أن حاول مرات عديدة طرد قوات  الحوثيين من على أرضه , استفاق شعب اليمن على تصريحات وصيحات رئيس الجمهورية اليمنية السابق وزعيمها علي عبد الله صالح , حيث طلب من جميع أهل اليمن في كل المحافظات والمدن والحارات التصدي للحوثيين بالتظاهرات وتقدمة الدعم لجيش التحالف على كل الأراضي اليمنية معلناً أن الساعة قد حانت لطرد الحوثيين من كل الأراضي اليمنية وإحباط المخطط الإيراني للسيطرة على اليمن ,  من هنا يمكننا أن نلمس أن الشعب اليمني العريق الأبي يفهم ويعي قضية الشرعية القانونية لجيش التحالف وهذا الجيش هو الذي يمثل الشعب بكامله والشرعية هي الركيزة الأهم في صفوف كل أبناء الشعب اليمني ومن أجل المحافظة على اليمن ومصالحه يتوجب على الشعب اليمني دعم قوى التحالف ليتسنى لها طرد الحوثيين ونزعهم من السلاح لكي يبقى اليمن حراً لشعبه اليمني فاليمن لليمنيين دون منازع , الحوثيون في هذا المقام والفكر هذا بالذات دخلاء ليس لهم أي مكان على الأراضي اليمنية وفي هذه الحالة حالة استنفار تامة للشعب اليمني , قوات التحالف تُقلص حزب أنصار الله الحوثي لدرجة الصفر لأنه غير قادر على خوض الحرب الشاملة على كل الجبهات في اليمن هذا وأن المملكة العربية السعودية تدعم اليمن وجيشها الشرعي دون تراجع فالموقف الإيراني إزاء الدول العربية الإسلامية معروف للجميع وإيران تنتظر مع قواتها المتواجدة في كل الدول العربية لبدء خلق أجواء مشحونة لتوقد نيران الحروب بين الشعوب والحكومات ظناً منها أنها بهذه الطريقة تستطيع إعادة بناء الإمبراطورية الفارسية من جديد وتحقيق حلمها الذي بات مدوناً على صفحات كتب التاريخ فقط.

 

مع فائق تقديري واحترامي.

رافع خيري حلبي

دالية الكرمل – إسرائيل

     

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2017 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق