ولد ألهدى-بقلم الدكتور محمد الشغري-حيَ الشغري كفرياسيف
30/11/2017 - 09:03:01 am

  ألنبيَ العربي محمد صلى الله عليه وسَلم ولد في مكة ألمكرمة بعد وفاة أبيه عبدألله بأشهر قليلةعام 570ميلادية وتوفيت أمه آمنة بنت وهب وهولا يزال طفلا وهو من بني هاشم،كفله جده عبد المطلب ثم عمه أبو طالب ألذي حماه ودافع عنه ولم يتمكن أو يتجرأ كفار مكة على النيل منه أو حتى ألاقتراب اليه طيلة حياته وكانوا كلما أرادوا شيئا منه توجهوا الى عمه أبو طالب يشتكونه ويطلبون من عمه المساعدة أو على ألاقل"تركهم وشأنهم"لكنه لم يلتفت اليهم أو يسمع لهم في أي من هذه ألاموروألاحوال التي تمس بالرسول الكريم. تزوج محمد خديجة بنت خويلد وهو في الخامسة والعشرين من عمره وهي في ألاربعين ودعا الناس الى ألايمان بالله الواحد القهَار وبرسوله.بدأ دعوته الى الدين ألاسلامي فاضطهده أهل مكة شر اضطهاد فهاجر الى المدينة المنورة(يثرب) حيث اجتمع حوله عدد من ألانصار وكان ذلك عام 622م فأصبحت هذه السنة بدء التاريخ الهجري أو ألاسلامي،انتصر على المشركين في معركة بدر في العام الثاني للهجرة عام 624م ثم غلبه المشركون في أحد.  في العام ألثالث للهجرة عام 625م ،لكنه عاد وانتصر عليهم في معركة ألخندق في العام ألخامس الهجري  عام 627م وكان انتصاره الحاسم على كفار مكة يوم فتح مكة عندما دخلها ظافرا في العام الثامن للهجرة عام 630م ولحق عليه السلام بالرفيق ألاعلى بعد أن حجَ حجَة ألوداع عام 632م،

مهما كتبنا من كلمات لا نستطيع أن نفي نبينا ألعربي محمد عليه أفضل الصلوات حقه فهوألامين حافظ الامانات وكان دائما محَط الجميع الذين كانوا يضعون عنده كل ما أرادوا حفظه وألاتمان عليه لانه الراعي ألامين والصادق ذو الرأفة والعطف والصفح عن ألاعداء والرحمة والحلم وكان يساعد حتى في العمل البيتي أو المنزلي زوجته عائشة وكان محبا لاصدقائه وأهل بيته ولم يتخلف عن نصرة الفقير والمحتاج وكان مستمعا للغير ولمشاكلهم ويحاول حل مشاكلهم وكلنا يتذكر قصة رفع الحجر ألاسود في الكعبة قبل ألاسلام عندما حل مشكلة عويصة مستعصية في كيفية رفع الحجر ألاسود باشتراك مندوبين عن كل القبائل الكبيرة في مكة وبحكمته حل المشكله برضى الجميع بحكمة ودراية وتفكير عميق،واليوم يسَمون حل مثل هذه المشاكل بالتوفيق والرضى من قبل جميع ألاطراف،وأين نحن منه؟؟لا يسعنا المجال لذكر القضايا والمشاكل التي حلها ألرسول الكريم بعد أن أصبح يافعا وجاء بالدين الاسلامي الحنيف والله عَز وجل ذكر:انَا ارسلناه تذكرة وذكرى للعالمين بهذا الدين الجديد ,ان نبينا ذكر"انك لعلى خلق عظيم""واناَ ارسلناك رحمة للعالمين"

ألاسلام هو الدين الحنيف الذي انزله ألله على النبي ألامي والقرآن هو كتاب ألله الذي جاء به ألنبي محمد ومن منَا لا يعي تعاليم الدين ألاسلامي دين التسامح والمحبة والرحمة وألالفة بين جميع بني البشر وألتآخى بين ألناس والتعاليم من اجتماعية واخلاقية واقتصادية وترشيد استهلاكي وتعاليم اجتماعية وادبية وكل ما ألانسان بحاجة اليه في عصرنا وفي الزمن الغابر،فالبيع والشراء وعدم الغش في الكيل والميزان وعدم بخس ما للآخرين من السلع التي بحوزتهم وأوصى أن لا تبخسوا الناس أشيائهم واحترموا الغير وكبار السَن والمعاملة الحسنة لهم ولغيرهم والعطف على الفقير ومساعدته والمحتاج أيضا والتكافل ألاجتماعي بحيث لا يبقى محتاج الى مدَ يد العون للآخر،وجاء أيضا في ألامورألاجتماعية وألاحوال الشخصية في الزواج والطلاق ومعاملة النساء والمرأة والتي لها دور هام جدا في المجتمع،واليوم هي بعيدة عن ذلك،فللرجال والنساء حق في ألارث ومعاملة حسنة تليق بها كمخلوق بشري وكائن حيَ لا تمييز وأين نحن من تلك ألايام والتعليمات ومن لديه ألوقت وألامكانيات فليطَلع على هذه ألامور في ألقرآن ألكريم وفي مختلف ألسور ويحكَم عقله ومداركه ولا ينجَر وراء العواطف،وكم هي عدد ألكتب ألتي دوَنت عن الرسول الكريم والدين ألاسلامي وتعاليم هذا ألدين الحنيف وأين نحن اليوم من هذه التعاليم؟منع ألقتل واليوم نحن عرضة لجميع هذه المظاهر السلبية والعنصرية،كلنا بشر ومن لحم ودم ومن آدم وحواَء ونشهد التمييز العنصري من الحكومة في بلدنا وعدم المساواة وبأننا لسنا من البشر،لماذا لأننا عرب فلسطينيين من اهل البلاد ألاصليين ومنغرسون كجذع شجرة الزيتون وارفة ألظلال في هذه الأرض التي ينبعث منها الحب والتسامح ومحبة ألانسان لاخيه ألانسان وليس عكس ذلك بقوانين فقط لارضاء هذا ألرئيس أو ذاك واعتداءات على الغيرلا لسبب سوى لكونه ليس يهوديا ونأمل أن تتغير ألاوضاع ويتفقه حكام هذه البلاد أن التعامل ليس بسَن هذه القوانين المجحفة بحق ألآخرين المواطنون ألعرب والتضييق عليهم وعلى امكانياتهم المعيشية بعمليات هدم البيوت التي شيدوها ليسكنوا فيها وتكون مأوى لهم ولاولادهم وللعائلة،لكن آذان هذه الحكومة مغلقة أليس كذلك يا رئيس الوزراء نتنياهو وباقي الزمرة،ونحن منشغلون بوسائل ألاعلام ويهمنا أن يكون لموضوع الدين ألاسلامي مفتش!؟المهم هل يوجد حصص كافية لتعليم الحضارة ألاسلامية والثقافة العربية الحقيقية والدين وتعاليم الدين ألاسلامي؟وهل الذي يدرَسون هذا الموضوع تلقوا تعليمهم هنا وأين؟نريدهم من المتنورين وغير المتعصبين التحرررين والذين يحبون الناس جميع الناس كل بني البشر دون تفرقة أو تمييز بين هذا أو ذاك من ألديانات ألاخرى قلبه يتسع للرأي المغاير ألآخر دون عصبية أو تعصَب،يهمنا أن تكون وتتوفر ألحصص لهذا الموضوع ولغيره من المواضيع فالذي تخصص في دراسته الجامعية باللغة ألانجليزية يدرَس أللغة العربية أو ألدين-التربية الدينية بروح العصر وليس بروح الجاهلية،وأين نحن منهم اليوم؟؟!أين هي ألغرف المناسبة والساحات الرياضية وغرف المستشارين ان وجدوا؟وللمدير وألادارة وللضيوف والمكتبة المدرسية والصفية وو..وغيرذلك(وليس المقصود مفتش هذا الموضوع أو ذاك) فالنقص في ما يحتاجه المجتمع العربي في مجال التربية والتعليم والفعاليات المدرسية والغرف والساحات والممرضة وطبيب المدرسة وو..فلماذا التأكيد وألتشديد على تعيين مفتش؟ هنالك مفتش على المساجد،فكيف حال هذه المساجد؟تمام؟ أم ماذا ويتوجب على ممثلينا التفتيش عن لب ألامور وأهمها توسيع مسطح البناء لقرانا ومدننا ووقف ظواهر العنف والقتل والسلاح وكل ما ينغص عيشنا في هذا المجتمع أن نشعر بالامن وألامان والسلم والسلام وهذا يتحقق بتحقيق ألسلام للشعبين ولجميع بني البشر،ونحن نكتب هذا في ألتاسع والعشرين من شهر تشرين ألثاني عام التقسيم والذي ايدته33دولة وعارضته 13 وامتنعت23دولة والقراريشير الى إقامة ألاعلان عن دولة يهودية وورضي بها اليهود،ودولة فلسطينية ولم يرضوا بها(العرب) من هم؟؟دولة الى جانب ألاخرى بامن وأمان وسلم وسلام،ومن ألمؤكد أن ألذين عارضوا نادمون على معارضتهم هذه وتبين أنه لا يوجد كثيرون من ألذين يهمهم الفلسطينيون ومعظمهم يتغنون بالفلسطينيين ويبقونهم حجر دامه؟!وان لا فلماذا استمرارية ألتشرذم وألانقسام وعدم التوصل الى مصالحة كما تفعل بقية الشعوب التي غلبت على أمرها؟؟؟؟!

ألمسلمون معظمهم بعيدون عن ألاسلام هذا الدين ألسمح المتسامح والذي ينهى ويمنع ألقتل وما نشهده من عمليات قتل وقتال واقتتال لا يرضى به أي من بني البشرومقتل 350مصري هل هذا يمتَ الى المسلمين وألاسلام؟لا وألف لا اين نحن من الوصايا العشر واحترام ألآخر ويكفي نظرة الى هذا العالم ليتضَح لنا ماآلت اليه أوضاعنا المختلفة من تحريض واعمال عنف وقتل وتقطيع أعضاء ورؤوس هل هذه تعاليم ألاسلام أو ألمسلمين لا وألف لا فقليل من ضبط النفس والتحلي بالاخلاق الحميدة ومحبة ألانسان وألناس كل ألناس جميعهم دون تمييز أو تفرقة في الدين ألعنصر أللغة ألانتماء لون ألبشرة ألخ.. وكل عام والجميع بالف خير ومناسبات وحال أفضل....

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2021 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق