نخوة التبرّع بالأعضاء والأنسجة - راضي كريني
2013-09-18 06:44:00
بعد ما سمعتها، أصبحت طرفا فعّالا في الموضوع/المشروع/الحملة. سأنقل لكم ما كتبت لنا نصّا وروحا، على أمل أن نجد على الأقلّ 50 متبرّعا عربيّا، وعلى استعداد لإجراء فحص لنخاع/لنقيّ عظمهم، ولينضمّوا إلى خزّان/سجل المتبرعين.

التبرّع بالأعضاء أو بالأنسجة، في الحياة أو بعد الوفاة، هو عمل إنسانيّ لا يقدّر بثمن، وأخلاقيّ يقدّم بنيّة صادقة إلى تحسين نوعيّة وشروط حياتنا، من إغاثة محتاج عزيز إلى إنقاذ حياة قريب، بدون مقابل فوريّ أو شخصيّ.

من المعروف أنّ فرص النجاح في زرع نخاع العظم تتناسب طرديّا، إذا كان المانح والممنوح أقرباء ( 30% من الأقرباء يصلحون للمنح)، واحتمالات الملاءَمة بين المانح والممنوح تكون أفضل إذا كانا من أبناء شعب واحد ومن بيئة واحدة.


كتبت لنا: نخوتك تمنحهم فرصة للحياة

دعوة للانضمام إلى سجلّ المتبرّعين العرب بالنخاع العظميّ

بالتعاون مع مختبر تصنيف الأنسجة في مشفى هداسا- عين كارم، وبالتنسيق مع الدكتورة آمال بشارة، المتخصّصة في الأبحاث المخبريّة في مجال الأنسجة، ومديرة سجلّ المتبرّعين العرب بالنخاع العظميّ في مشفى هداسا- عين كارم، ننظّم هذه الأيّام حملة خاصّة لضمّ متبرّعين عرب إلى سجلّ المتبرّعين بالنخاع العظميّ، مع العلم أنّ عدد المنضمّين العرب إلى هذا السجلّ، حتّى الآن، لا يتعدّى الثلاثين ألفًا، بينما وصل عدد المتبرّعين اليهود إلى 750 ألف متبرّع.

زراعة النخاع العظميّ هي علاج ناجح لأكثر من 100 مرض، منها: أمراض سرطان الدم وأمراض وراثيّة أخرى نتيجة زواج الأقارب. يستطيع كلّ شخص من سنّ 18- 50 عامًا الانضمام إلى سجلّ المتبرّعين، عن طريق تعبئة استمارة بسيطة وإعطاء عيّنة لُعاب، شرط ألّا يعاني من أمراض مزمنة، أو صعبة، مثل السرطان، الإيدز، السكّري الذي يُعالَج بالأنسولين، وأمراض القلب.


* ماذا يعني انضمامك لسِجلّ النخاع؟
انضمامك لبنك النخاع، لا يعني أنّك حتمًا ستقوم بالتبرّع. عيّنة اللعاب التي تعطيها، تؤخذ لمختبرات فحص الأنسجة، حيث تبدأ عملية البحث عن ملاءمة أنسجة بين الأشخاص المنضمّين للسِّجلّ وبين مرضى سرطان الدم وأمراض أخرى وراثيّة.

في حالة وُجِدَت عيّنة ملائمة، يتّصلون بالمتبرع كي يعطي عيّنة دم صغيرة للتأكُّد من الملاءمة. إذا تبيّن من فحص الدم أنّ الملاءمة هي 100%، يُستدعى المتبرّع لإجراء فحوصات طبية للتيقُّن من أنّ التبرّع لا يضرّه. بعد كلّ هذه المراحل، تُؤخذ خلايا جذعيّة من المتبرّع.


* ماذا نعني بنخاع العظم والخلايا الجذعيّة؟ وهل تؤخذ من العظام؟
نخاع العظم هو مصدر إنتاج خلايا الدم في الفقريّات، الخلايا الجذعيّة هي خلايا الدم الأولى (الغير ناضجة) والتي تُخزن في النخاع حتى تنضج ومن ثمّ تخرج من العظام إلى الدم ككريات الدم الحمراء والبيضاء المعروفة.

الحلّ الوحيد لإنقاذ حياة المرضى المحتاجين هو زراعة النخاع.

عند التبرّع بالنخاع يتمّ أخذ خلايا جذعيّة من دم المتبرّع من اليد، (كالتبرّع بالدم ولكن بكميّة أقلّ)، بحيث يُحفَّز العظم على إخراج هذه الخلايا للدم، للامتناع من أخذها من العظم كما اعتادوا سابقًا.


* ترتفع نسبة الملاءمة كلّما كان الشخصان أكثر قرابة من ناحية عِرْقِيّة.
إذا كنت ملائمًا، فاعلم أنّه تمّ اختيارك كي تنقذ حياة إنسان. أرجو من كلّ من لديه استعداد ورغبة للانضمام إلى سجلّ المتبرّعين العرب بالنخاع العظميّ أن يتوجّه إليّ للحصول على تفاصيل إضافيّة حول الحملة.

يرجى تعميم هذا النداء على أصدقائكم ومعارفكم.
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق