مهمة الجيش الحافظ على الحدود يا حكام العرب !!! بقلم: طارق بصول
2013-08-20 11:16:42

بسم الله والحمد لله عدده خلق ورضا نفسه وزينه عرشه ومداد كلماته وصلي وسلم على رسول الله سيدنا محمد المصطفى المختار.

كل دولة في العالم بعد تصميم حدودها الدولية تقوم بتقسيم قوات اَمنها الى قسمين , الاولى قوات الامن الداخلية (الشرطة – الوحدات الخاصة ) التابعة لوزارة الداخلية او الامن الداخلي او وزارة ألشرطة , هذه القوة هدفها  الحفاظ على الامن الداخلي من خلال فك المظاهرات ومنع اعمال ألشغب بين صفوف شعبها  بطرق سلمية قدرة الإمكان , اما  الثانية  قوات الجيش التابعة لوزارة الدفاع,هدفها حماية الحدود والشعب  من عدوان خارجي.
هذه الطريقة متبعة بجميع دول ألعالم منها الدول المتطورة والأقل تطور وحتى النامية , ولكن منذ بداية الربيع العربي ومظاهرات الشعوب العربية ضد حكامهم نلاحظ ظاهرة غربية وفريدة من نوعها فقد  لجأ حكام العرب  الى الجيش من اجل فك المظاهرات وتفريق المتظاهرين بأقسى وسائل القتال العسكرية . فلو تطرقنا الى سوريا ومصر الاتين مازالتا ينزفان  لرأينا كيف يتعامل الجيش مع الشعب.
 أ- في سوريا الجيش استعمل اقسى وسائل القتال العسكرية من قذائف ومدرعات والطائرات الحربية من اجل قصف المتظاهرين  والبلدات التي شهدت عصيان ضد الحكم في حلب حمص حماه ودرعا وحتى العاصمة دمشق وارتكب العديد من المجازر ضد الشعب وسفك دماء العديد من الضحايا والمواطنين والأبرياء حتى انه الخارطة الاستيطانية لسوريا تغيرت بعد محي احياء كبيرة بالمدن الكبرى ونفي قرى صغيرة عن بكرة ابيها  جراء القصف المستمر ليلاَ ونهاراً على مدى ثلاثة سنين.
ب-  في مصر وخاصة  في الايام الاخيرة استعمل الجيش اشرس وسائل القتال الحربية   كالطائرات  والمدرعات والدبابات  من اجل قصف المتظاهرين فمجزرة رابعة العدوية اكبر شاهد على هذا العدوان المحلي . هذه الاحداث والجازر بحق الشعب الضعيف لا يمكن للتاريخ تجاهلها او نسيها وسيكتب عنها العديد من الصفحات.
 كان على حكام العرب وخاصة بمصر وسوريا النظر والتفكر بعلام دولهم التي تصف تاريخ نضالهم ضد الاستعمار..

           "علم الجمهورية السورية ".               " علم الجمهورية المصرية ".           

  العلم المصري والسوري يحكيان تاريخ نضال الجيش والشعب المصري والسوري ضد ألاستعمار , فكلاهما  تم تصميمهما  من نفس الالوان ونفس الترتيب من الاعلى الى الاسفل من الاعلى  الاحمر الذي يصف الحرية والقوة وتوحيد صفوف الشعب وفي الوسط الابيض  الذي يدل على النقاء والمحبة والتآخي بين صفوف الشعب الواحد اما في الاسفل الون الاسود الذي يصف  الاستعمار كأيام سوداء مرت على  ألدولتين  ووضعه في  الاسفل كعبارة عن لا رجوع لهذه الايام  التي ستبقى في الاسفل.

للختام : عند وجود مظاهرات محلية يقودها الشعب فيجب على الامن الداخلي التدخل من اجل الحفاظ على الامن والهدوء , وإذا تحولت هذه المظاهرات الى اعمال شغب فتقوم الشرطة بعده طرق من اجل الحفاظ على الهدوء وإعادة الامن منها الطرق  ألاعتقالات , ولكن لم نرى دوله في العالم تقوم باستعمال طرق عسكرية حربية ضد شعبها سوى الدول ألعربية , فنقول لهم  مهمة الجيش الحافظ على الحدود يا حكام العرب !!! وآخر دعوانا الحمد لله.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق