شرفة العار_عندما يعاقب المظلوم على جرم لم يرتكبه بقلم عزت فرح
2013-06-25 22:43:11

الروائي الشاعر ابراهيم نصرالله
شرفة العار___ عندما يعاقب المظلوم على جرم لم يرتكبه
الرواية شرفة العارهي احدى شرفات الكاتب الروائية: شرفة الهذيان, شرفة رجل الثلج وشرفة العار.
الكاتب فلسطيني يعيش في الاردن, هل للمخيم دور في صقل شخصية الكاتب ابراهيم نصرالله الادبية والشعرية لان العار يلحق بالقاتل وليس بالقتيل.. بخاصة ان القتيل دافع عن نفسه وعن ارضه.
شرفة العار عنوان صريح ومباشر لقضية تقض مضاجعنا, وصرخة في وجه العدالة.
في هذه الروا ية شرفة العار يصدمنا الاديب ابراهيم نصرالله ببؤس واقعنا الاجتماعي. المجتمع الذي لا يزال " يرفل" بالعادات الجاهلية من اغتصاب النساء اللواتي لا حول ولا قوة لهن , على يد وحوش بشرية, شجعها المجتمع العربي المتخلف بشرعنة غير عادلة لتخفيف جرم القاتل اذا كان " غسلا للعار". مجتمعات
عربية لاتزال متخلفة بعاداتها وقواوينها , حكامها وسياسييها يقدمون على سن قوانين مجحفة يحق المراّة.
ان الرواية مقسمة الى اربعة ابواب:
1-ما كان عليّ ان اتوقف عن القص ابدا
2- خط احمر رفيع
3- الراية السوداء
4- الليل الطويل
وكل باب مقسم الى ارقام متسلسلة
وامّا ما يقطّع القلب ما تنتهي اليه الرواية من رسالة " منار" البطلة الضحبة بخط يدها وابيها   وامها واخويها وجميع العائلة_ هذه الرسالة تجعل قلبك يتقطّع الما ويعتصر تجعلك حزينا لما كتبت "منار".
لماذا اختار الكاتب الفلسطيني الاردني اسم شرفة العار لروايته؟
ان النظرة الذكورية للانثى تؤدي الى القتل, وهذه النظرة لاتلبث ان تمارس اشكالا متنوعة من القتل.
الرواية تعكس قضية اجتماعية ملحّة وخطيرة جدا وهي تشير الى الموروث الجاهلي__ اي الجرائم __ التي ترتكب بادعاء الدفاع عن الشرف والتي يمتنع الصحفيون والكتاب بغالبتهم عن معالجتها الا القلائل لانهم يخشون ردة الفعل وخوفهم من المجتمع المريض.
هذه القضية  لها جذور عميقة في تاريخنا القديم, حيث كان الرجل  يئد ابنته اي
يدفنها وهي حيّة, اي يقتلها خوفا من جوع وشرف.
وفي ايامنا من حق الرجل في مجتمعنا وهو مجتمع ذكوري ان يقتل المراّة وهي التي تعدّى احد المرضى او الشذّاذ من الرجال عليها واغتصبها رغما عنها ولانها ضعيفة شرعن الذكر قتلها بحجة الحفاظ على الشرف.
لقد استطاع الكاتب ايصال تجربة الفتاة الجامعية المهذّبة والرقيقة" منار" , هذه التجربة المريرة التي ذاقتها اوصلها الكاتب المبدع الى اعماق القارئ, وتلمح انه استطاع تحريك مشاعر واحاسيس القارئ كما شعرت انا نفسي وانه يستطيع ان يشعل ثورتك وغضبك وحنقك اخي القارئ لوقراّت  هذه الر واية الممتعة وذلك بسبب الظلم الذي يصفق للقاتل ويسئ للضحية.
كما ان ما اصاب"منار" يؤكد الجو المرعب الذي يثيره ما حصل لهذه الفتاة الرقيقة
على يد اخيها" امين" الذي  يفوح منه عكس اسمه , هذا الاخ الفاشل السئ من كل  النواحي وهو المسبب الرئيسي الذي جعل " يونس" يغتصب منار بسبب الدين المخزي الذي كان ليونس على اخيها امين.
ولهذا القتل الوحشي اثر نفسي جارف يطارد بنات جنس منار لان كل فتاة تصبح معرضة   لمشروع قتل " شرف" وعار.

اما اسلوب الرواية
استبق الكاتب الاحداث وقدّم لاقسام روايته_ والسبب كما يرى كثيرون كي يرفع مستوى عنصر التشويق.
الاحداث في الرواية متسلسلة والالفاظ صحيحة وصائبة والجمل ملائمة مما يساعد المؤلف على ابراز الحركة والصوت والاثارة والانفعال: " التفت لوجه نبيلة كان شاحبا كالموت, جسدها في مكان وروحها في مكان اّخر, جافّة كحطبة وساهمة كضياع".
ارى ان اسماء شخوص الرواية  لها  مدلولات: فاّمين يحمل اسما يغاير صفاته, بينما
نبيلة فهي نبيلة بكل ما في الكلمة من معنى ويونس ليس فيه معنى الانس وهكذا دواليك.
تعتبر تشبيهات ابراهيم نصرالله قادرة على التقاط الصور تقريب المتباعد, بتداخل المشبه بالمشبه به كوحدة واحدة.
" عيناه جامدتان كحجرين بركانيين اسودين, اصابعه متصلبة حول يدي الكرسي كما لو انه ميّت". هكذا يصف والد منار الذي احبها حبا جما والذي اخلص الى زوجته والى بيته عكس ابنه امين وابنه الذي يعمل في الخليج  الذي تاخر في مساعدة اهله رغم يسر حاله, اما ابنه البكر الذي خان زوجته وتزوج على زوجته التي اجبرت هي وامه ان تخطبها له حيث وضع اهله تحت الامر الواقع. ويلاحظ ان الكاتب اجاد في تصوير قسوة لحظات اغتيال منار لقد صوّر ثقل ظلال الحدث حتى يخيّل الى القارئ انه يرى الحدث.
تعتبر الرواية  ادانة للجميع, لقد اقنع الكاتب ان لا يتردد في ادانة جرائم الشرف وذلك بواسطة اسلوبه الممتع السلس, وسرده المحكم المنطقي.
قال الروائي المبدع ابراهيم نصرالله ان الامر المفزع في كتابة رواية كهذه هو ان تقوم بكتابتها في الوقت الذي تتساقط فيه  الضحايا حولك هكذا قال الروائي  في معرض صدور روايته التي وقعها في 8 اّذار في عمان وهي مفارقة.
ان الكاتب يهدي روايته الى ضحايا جرائم الشرف في العالم باسره والى النساء في كل مكان, املا ان تفتح روايته افقا لتغيير بعض السلوكيات الخاطئة التي ترفضها جميع الديانات السماوية.
هذه الرواية شرفة جديدة اراد بها الكاتب الوقوف من خلالها على واقع المراّة العربية.
جريمة شرف؟ الجريمة بلا شرف.دائما.
قال ابو الامين والد منار بصدق من لايرفع  راسه باولاده لا يستطيع ان يرفعها ببناته.
لو قرات اخي الرواية لاحببت ان تنهي قراءتها في نفس الليلة فهي رواية مشوّقة يشدك الى قراءتها شخصية: ابو الامين" وشخصية زوجته التي كان معجبا باخلاصها وتفانيها وشخصية كنته, واكثر من ذلك شخصية منار.
اختيرت الرواية كواحدة من افضل خمسين رواية عربية.
ربما اتحفظ على السبب في جريمة يونس الذي اغتصب منار لسداد دين له على اخيها امين فرايي المتواضع من المستبعد ان تكون حفنة من دين سببا لهذا العمل اللاخلاقي المقرف.
ان منار لم تكن بمستوى خريجة جامعة في ردة فعلها ومعالجة طالبة المدرسة التي تعرضت للاغتصاب وجئ بها الى المعالجة الاجتماعية في المدرسة التي هي منار.
ربما هذا ناقوس يقرعه الكاتب لمراجعة المناهج الجامعية ام هي الحقيقة في مجتمعاتنا ان الانثى ضعيفة سلبية جبانة متهاونة ان الامر بحاجة لاعادة حساب
الكاتب يستعين بخاص يعممه والعام يخصصه.
ان جريمة غسل الشرف اراد الكاتب ان يقول في روايته ان هذه الجريمة تضاهي كل الجرائم بشاعة.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق