أرض السلام ..ولا سلام بأرضنا بقلم زَهِر فرّاج - قرية الرامة
2012-03-16 23:50:06

قبل أن ننتظر سماع  نتائج مفاوضات السلام الدوليه، وقبل أن ننتظر أن يعم السلام الشامل بين الدول القريبة والبعيدة، يجب علينا أولاً أن نطمح إلى نشر السلام والمحبة بيننا كبشر. ذلك السلام الذي ينبع من داخل الإنسان، ويتغلغل في زوايا بيته وبيئته ومجتمعه، ليروي العقول الجافة، ويملأ القلوب الفارغة.
لا أحد يعرف كيف ومتى بدأت الحياة على الأرض، وما هي نقطة البداية وكيف ستكون النهاية، فجميع النظريات والفرضيات التي سمعنا عنها لم توصلنا بحقيقة علمية بحته حول بداية الكون وخلق البشر. وبسبب عدم توصل العقل البشري لنتيجة دقيقة قاطعه، توجه الى فكرة عبادة الله والأنبياء، وقد نجح الإنسان في تكوين فكرة معينة عن الله، أدت إلى توحيده من جميع الشعوب التي تنتمي الى جميع الديانات.
وجاء الدين تحت شعار النظام الإجتماعي، والعدالة الإنسانية. إن فكرة الدين بحد ذاتها ايجابية، ولكن تعدد الآراء واختلاف الطباع في أي مجتمع عرقل عمل الدين الطبيعي، وأحياناً تسبب في فهمه بصورة خاطئة لدى الفئات الأخرى. الأمر الذي أولد مصطلحاً جديداً، العنصرية الدينية.
المعادلة بسيطة وواضحة: كل من فهم دينه بطريقة صحيحة، استطاع فهم دين غيره، وكل من تجاهل أصول الدين وأساساياته، تكوّنت لديه فكرة خاطئة وضعيفة عن المجموعات التي تنتمي إلى الدين الآخر. وإذا بحثنا عن مصدر هذا التفكير، لوجدنا بأن أحد أسبابه الأساسية هي ضيق وعدم نضوج العقل.
لذا، أقترح على كل من لم ينضج عقله بعد بأن يقوم بتمارين لرحابة الصدر، وتمدد القلب، حتى يتمكن من استيعاب الآخر، وعندما نبدأ باستيعاب الآخر وربما محبته (لما لا؟) ، لا بأس حينها إن بحثنا في الأمور الأخرى "الكبيرة..المعقدة".ودمتم سالمين

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق