طائرات هليكوبتر تحلق في السماء
2012-02-01 21:48:22

طائرات هيليوكبتر تحلق في السماء كما في كل صباح..توجهت مع أولادي إلى مدرستهم في مورتن جروف التي تبعد حوالي عشرة أميال عن مدينة شيكاغو حيث نقطن . وتستغرق رحلتنا إلى هناك عادة حوالي ثلث الساعة. لكن في هذا اليوم كان الأمر مختلفا إذ أن الطرق كانت مزدحمة جدا بالسيارات ، بحيث تكاد السيارات لا تمشي .. لهذا كان لزاما علينا أن نسلك طريقا آخر ، فالطريق الذي تعودنا المرور منه كان مغلقا ، وأما الأغرب من ذلك فقد كان تواجد طائرات الهيليكوبتر التي كانت تحلق في سماء الموقع. أما سكة الحديد التي نتجاوزها يوميا في طريقنا إلى المدرسة فقد كانت مغلقة بواسطة سيارات شرطة المرور . في هذه الأوقات تزايدت وتراكمت الأسئلة التي دارت في ذهني ، فهل يمكن أن يكون حادثا مروريا هذا الذي أدى إلى هذه الأزمة المرورية التي لم أشهد لها مثيلا من قبل ..؟! وإن كان كذلك فما هو السر في تواجد طائرات الهليكوبترالتي كانت تحلق في السماء..؟ . استغرقت الرحلة إلى المدرسة أضعافا من الوقت الذي اعتدناه يوميا حتى الوصول إلى المدرسة . وفي طريق عودتي لم يتغير الوضع كثيرا فالأزمة ظلت كما هي والسيارات المحتشدة لم تتناقص في عددها ، كما أن طائرات الهليكوبتر كانت ما تزال تحلق في نفس المكان فوق محطة القطار . كان الفضول عندي يتزايد لمعرفة أسباب هذه الأزمة ، تماما كما كان يتزايد عند جميع من كانوا في المكان ، استغرقت وقتا طويلا حتى تمكنت من الوصول إلى منزلي وكانت الحيرة ما تزال تلازمني . ولم أشبع فضولي من معرفة السبب إلا عندما شاهدت نشرة الأخبار الأولى التي تم فيها الكشف عن أسباب هذه الأزمة المرورية الغريبة من نوعها. فقد اغلق الطريق الذي كان أمام سكة الحديد بسبب القاء أحد الأشخاص بجسده تحت عجلات القطار في محاولة للإنتحار وللأسف الشديد فقد كانت محاولته ناجحة إذ أدت إلى وفاته على الفور , ثم تم الكشف عن أسباب الإنتحار . فقد كان الرجل الذي أقدم على الإنتحار مسؤولا في سكة الحديد وقد قام بأخذ مبلغ يقارب ال 250 الف دولار من خزينة العمل لاستعمالها في أمور خاصة على أمل إرجاعها إلى الخزنة قبل اكتشاف أمره . لكن الرياح أتت بما لا تشتهي السفن ، فقد افتضح أمره قبل إرجاع المبلغ إلى مكانه ، وعندما لم يستطع أن يواجه زملاءه في العمل خجلا من فعلته التي أشعرته بإحتقار كبير أمام نفسه ، أقدم على الإنتحار للتخلص من هذه الفضيحة التي أزعجت منامه... . أتساءل هنا.. ترى هل سيشعر رؤساؤنا بالخجل وسيكون للضمير صحوة بعد أن تم افتضاح أمرهم في نهب أوطان بأكملها على الملأ أجمع ، أم سيظلون يأخذون الصور التذكارية في طائراتهم الخاصة المرصعة بالذهب الخالص..؟..سؤال أظنه ليس بريئا إلى اللقاء . م. هناء عبيد

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق