نفّاع :المعتدي على الأماكن المقدّسة وعلى الأرزاق ليس من البشر
2012-01-15 12:53:08

بحثت الهيئة العامة للكنيست هذا الأسبوع اقتراحا مستعجلا شارك في تقديمه النائب سعيد نفاع، حول التحقيق الذي أجراه الصحفي شاحر جينوسار عن مصادر تمويل العصابة المسماة "تاج محير – اقتصاص الثمن"، والذي تبيّن حسبه أن المجالس البلديّة في الضفة الغربيّة تموّل بمئات آلاف الشواقل هذه العصابة التي تقوم بالاعتداء على الفلسطينيين وإحراق المساجد وإتلاف المحاصيل الزراعيّة وبالذات إحراق الزيتون الفلسطيني المعمّر، في الضفة الغربيّة وكذلك في الداخل. وفي معرض نقاشه قال نفّاع:
"زعماء هذه العصابة وممولوها، رؤساء المجالس في المستوطنات، يدّعون أن أفعالها هي ردّ على "قوّات الأمن" إخلاء المستوطنين ممّا يُسمى "المستوطنات العشوائيّة" ولكنهم وجدوا الضحيّة في العرب. يحرقون المساجد وبساتين الزيتون العتيق وامتدت أياديهم مؤخرا إلى المساجد هنا عندنا كما حدث في قرية طوبا. تخيّلوا لو أن رئيس سلطة محليّة عربيّة موّل جمعيّة صدقة ب-100 شاقل من أموال السلطة المحليّة، لكانوا اتهموه بخيانة الأمانة وحلّوا مجلسه".
وأضاف نفّاع: "والملفت للنظر أن الشاباك وبدل أن يبذل جهوده في القبض على هؤلاء يتوجه للشخصيّات العامة لاستصدار تصاريح شجب وإدانة لأعمالهم وكأن ببيان شجب تُحلّ المشكلة"
وأنهى: "المعتدي على الأماكن المقدسّة وأرزاق الناس عربا أو يهودا لا يمكن أن يحسب على بني البشر، وهؤلاء هم كذلك".   

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق