واحد يساوي ألف أم الموت مقابل الحياة
2011-11-16 22:44:26

بقلم السجين الأمني إبراهيم بيادسة – سجن جلبوع  الضجة  الإعلامية التي رافقت إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي شاليط وما رافقها من مصطلحات وتسميات وظفت لما يخدم الدعاية الصهيونية لتتحول مع التكرار  لحقيقة مطلقه لا يختلف عليها إثنان ... والطامة الكبرى أن وسائل الإعلام العربية وحتى الفلسطينية وقعت في شرك المصطلحات تردها وتجترها دون التنبه للدور الوظيفي الذي تؤديه هذه المصطلحات . فقضية الجندي الذي أسر أثناء وجوده داخل دبابة تطلق القذائف على غزه ، أصبحت قضيه خطف شاليط الشاب البريء الهادئ  والطيب وكلمة الخطف تعني قراصنة وقطاع طرق وإرهابيون . وعلى خلفية إطلاق سراح ( 1100 ) أسير فلسطيني مقابل جندي إسرائيلي، طالعتنا وسائل الإعلام المقروءة والمرئية بعناوين: واحد يساوي ألف، قيمة إنسان اليهودي لا تقدر بثمن. نحن شعب يثمن الحياة وليس كالغرباء. زد على ذلك إضفاء الصورة الإنسانية والأخلاقية لمعاناة عائلة الجندي شاليط .. مقابل الصورة الهمجية  لإحتفالات العائلات الفلسطينية لإطلاق سراح أبنائهم وتصويرها رقص على الدماء ...!!! إضافة إلى التأكد على أن الأسرى الفلسطينيين هم إرهابيون قتله وليسوا مناضلين من اجل حرية شعبهم. والسؤال المطروح لماذا واحد مقابل ألف ؟ ... بداية لا بد من التذكير أن الآلة العسكرية بكل جبروتها فرض عليها عقد الصفقة بعد فشل كل المحاولات لفك أسر الجندي، بل بعد عدم تمكنهم من القضاء على الجندي لو علموا مكان تواجده. ونعود إلى السؤال: لماذا واحد مقابل ألف....؟ من الذي وضع هذه المعادلة وفرضها ؟ أليست النظرة الشوفونيه العنصرية للسياسة الإسرائيلية التي تشبعت   بالمفاهيم التوراتية حول شعب الله المختار والدم اليهودي النقي ، والنظرة الدونية للغرباء وإستباحة دمائهم..!  أليس الممارسة العملية لسنوات الصراع مقابل مقتل مستوطن أو جندي يهودي ، يحاصر شعب كامل ويقتل العشرات ويقتل المئات ...!  ألم تتعرض غزة لحصار منذ أكثر من 5 سنوات وما زالت، وإلى حرب إبادة ومقتل أكثر من 1500 فلسطيني بسبب أسر الجندي شاليط ... واضح أن الذي دفع الثمن مقابل كل يهودي ألف عربي، يجب عليه أن يدفع بنفسه الثمن، والفرق بكل بساطة هم يقتلون ألف مقابل واحد، والفلسطيني يمنح الحياة والحرية لألف مقابل واحد...  إذاً الفرق  هو بين الحياة والموت ، بين رواد الحياة والحرية ، ورواد الموت والإحتلال.  

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق